الجمعة,3فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارإیران …الثورة في طور التکوین

إیران …الثورة في طور التکوین

الکاتب – موسى أفشارباحث و متخصص في الشؤن الایرانیة:

شاركت في انتفاضة الشعب الإيراني نحو 282 مدينة، في جميع المحافظات ال 31، ومعظم الجامعات والمدارس الثانوية الرئيسية. وسرعان ما تحولت الاحتجاجات، إلى دعوة على مستوى البلاد لتغيير النظام والثورة الديمقراطية.

ويقدر عدد الشهداء بأكثر من 700 شخصا، من بينهم أكثر من 70 طفلا. عدد الاعتقالات المقدرة يتجاوز 30,000 شخص .

إیران الثورة في طور التکوین

رسالة المتظاهرين موحدة في جميع أنحاء إيران وتركز على الإطاحة بالنظام. الشعار الرئيسي هو “الموت للديكتاتور، الموت لخامنئي”، في إشارة إلى المرشد الأعلى للنظام. بينما ترفض حكم الحزب الواحد مثل عهد الشاه السابق، كما هو ظاهر في هتاف “الموت للظالم، سواء كان الشاه أو المرشد [خامنئي] “.

لعبت النساء دورا قياديا في الانتفاضة. لكن هدف هذه الثورة يتجاوز الحجاب القسري. وتردد النساء في تظاهراتهن “”محجّبات أو سافرات، إلى الأمام نحو الثورة”.

الانتفاضة ليست بلا قيادة. تتجلى القيادة في شعارات وتكتيكات المتظاهرين، وفي صمودهم الشجاع والشرس في وجه القوة الغاشمة. التنظيم والقيادة متأصلان في مطالب المتظاهرين ومثابرتهم واستمرارية انتفاضتهم.

نشرت وحدات مقاومة مجاهدي خلق لمدة ست سنوات ثقافة التحدي في مواجهة الديكتاتورية الدينية من خلال إحراق رموز النظام والملصقات والتماثيل ومراكز الحرس والباسيج ورفع شعار السعي لتغيير النظام.

الآن تساعد شبكة وحدات مقاومة مجاهدي خلق في توجيه الاحتجاجات وتنظيم الشباب والنشاط لاستمرار الانتفاضة وتوسيع نطاقها.

وتلاحمت في هذه الانتفاضة جميع مكونات الشعب الإيراني من الكرد والفرس والعرب والبلوش والأذريين واللور وغيرهم من القوميات المضطهدة من الشيعة والسنة لرفع شعار واحد وهو إسقاط نظام الملالي المعادي للبشر واللاإسلامي.

وفي المقابل، يحاول خامنئي تعزيز معنويات قواته وخلق أجواء الخوف بين الشباب حيث أعدم لحد الآن اثنين من المعتقلين خلال الانتفاضة مما زاد من نار غضب الشعب وكراهية المواطنين.

غير أن هذه المحاولات مهما زادت لم يعد توازن القوى إلى ما كان عليه من قبل. وهذا ما تعترف به سلطات النظام بأنه لم يعد للنظام حل سياسي واجتماعي لإيران ووصلوا إلى نهاية الخط. وستنتهي هذه الانتفاضة إلى إسقاط النظام الفاشي الديني الحاكم في إيران لا محالة.

النظام لا يسقط بالطرق السلمية، طريق إسقاطه هو زيادة هجمات الشباب النارية وتوسيع شبكة المقاومة. ولهذا السبب يحذر خامنئي ورئيسي وقادة قوات الحرس من دور وحدات المقاومة التابعة لمجاهدي خلق في الانتفاضة.

قمع النظام خلال العقود الأربعة الشعب الإيراني باستغلال سياسة المهادنة والتنازلات التي قدمها الغرب له ووصع نطاق عدوانه في دول المنطقة. ولكن الآن تعرضت سياسة المهادنة والاسترضاء لضربة قوية حيث بات النظام في عزلة على الصعيد الدولي ويزداد يوما بعد يوم.

ومن أجل إرساء ركائز إيران حرة وديمقراطية تعيش في سلام وصداقة مع شعوب المنطقة وتساهم في التقدم والتطور، يستدعي الوضع الحالي دعم انتفاضة الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية.

ان المقاومة الإيرانية تنشط على نطاق واسع في أووربا والولايات المتحدة ليقوم المجتمع الدولي بالاعتراف بحق الشعب الإيراني في النضال ضد النظام ومقاومة هذا الوحش الشيطاني لإسقاطه وإغلاق سفارات النظام ووقف المفاوضات وتقديم التنازلات له.