الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالجمعة 16 ديسمبر- استمرار الانتفاضة الوطنیة في شهرها الرابع مع انتفاضة الشعب...

الجمعة 16 ديسمبر- استمرار الانتفاضة الوطنیة في شهرها الرابع مع انتفاضة الشعب في بلوشستان بشعار الموت لخامنئي

الکاتب – موقع المجلس:
مع دخول الانتفاضة الإيرانية شهرها الرابع ، وعلى الرغم من أن نظام الملالي وأجهزته الأمنية بأكملها بذلوا كل ما في وسعهم لإسكات هذه الحركة وقمعها ، إلا أن الشعب الإيراني يواصل انتفاضته غير المسبوقة.

زاهدان - تظاهرکنندگان زاهدانی شعار مرگ بر خامنه‌ای سر دادند - ۲۵آذر

 

واحتج أهالي زاهدان ومدن أخرى بمحافظة سيستان وبلوشستان، اليوم الجمعة 16 كانون الأول / ديسمبر، في اليوم الـ 92 من الانتفاضة، وخرجوا إلى الشوارع بعد صلاة الجمعة، على الرغم من حالة التأهب وانتشار قوات النظام القمعية. وهتف المتظاهرون «الموت لخامنئي» و«الموت للحرس» و «الموت للباسيج» و «يجب قتل الباسيج بالسلاح اوباليد» ولا للشاه و«لا لخامنئي ونحن نريد المساواة والديمقراطية».

زاهدان - تظاهرکنندگان زاهدانی شعار مرگ بر خامنه‌ای سر دادند - ۲۵آذر

والبارحة وفي أبدانان ، جنوب غرب إيران ، احتفل الناس بانتصارهم في إجبار مسؤولي النظام على إطلاق سراح سونا شريفي ، المتظاهرة البالغة من العمر 16 عامًا والتي حُكم عليها بالإعدام بتهمة “محاربة الله” أو “شن الحرب على الله”.

وفي إسلام آباد الغرب ، غرب إيران ، تجمع الناس لإحياء الذكرى الأربعين لاستشهاد علي رضا كريمي على يد قوات الأمن القمعية التابعة للنظام. ورددوا هتافات “الموت للديكتاتور” و “الموت لنظام قاتل الأطفال!”

وفي بابلسر ، شمال إيران ، أضرم الشباب المتحدي النيران في مكتب الممثل المحلي للمرشد الأعلى للنظام علي خامنئي.

 

وفي مشهد ، عاصمة محافظة خراسان رضوي شمال شرق البلاد ، أضرم محتجون النار في ملصق موال للنظام ومبنى مرتبط بالنظام بزجاجات حارقة رداً على إعدام مجيد رضا رهنورد.

وفي أنباء أخرى ، في طهران ، خلال الجلسة الثالثة للمحاكمة المتعلقة بشأن إسقاط حرس الملالي للطائرة الأوكرانية PS752 ، تجمعت عائلات الضحايا خارج المحكمة للاحتجاج على عملية المحاكمة الصورية ومحاولة الملالي إغلاق القضية بذريعة وجود ” خطأ بشري”.