الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارماذا يعني قرار المحکمة الدستورية البلجيکية؟

ماذا يعني قرار المحکمة الدستورية البلجيکية؟

الحوار المتمدن- سعاد عزيز- کاتبة مختصة بالشأن الايراني:
على خلفية الصدمة الکبيرة التي تعرض لها النظام الايراني بعد إعتقال ومحاکمـة والحکم على الارهابي أسدالله أسدي وعصابته، فقد جند النظام کل طاقاته من أجل تخفيف وقع هذه الصدمة التي تم إعتبارها هزيمة شنيعة أمام المقاومة الايرانية، وذلك بالتمهيد والاعداد لصفقة تبادل السجناء المحکومين في سبيل إعادة الارهابي أسدي الى أحضانه، وکان النظام يوحي عبر وسائل إعلامه ومن خلال تصريحات مسٶوليه بأن المسألة قد حسمت لصالحه، لکن لم يدر بخلد النظام إن المقاومة الايرانية تقف بالمرصاد ضد هذا المسعى المشبوه وتتصدى له بصورة لم يتوقعه أبدا.
المساعي الملتوية والمشبوهة للنظام والتي سعت من أجل إعادة إرهابي الى أحضان النظام وإخراجه من السجن وهذه المساعي کانت تجري جميعها خلف الابواب المغلقة، إصدمت بالمساعي الحازمة والجارية تحت الاضواء لزعيمة المعارضة الايرانية مريم رجوي، وذلك عبر الطرق والوسائل القانونية وبلغة الادلة والارقام، وهذه المساعي کما يبدو قد کشفت للسلطات القضائية البلجيکية مشبوهية مساعي النظام ومن إنها تهدف من أجل تحريف وتشويه العدالة وإخراج إرهابي من أجل إعادته للعمل مجددا بنفس السياق.
قيام المحكمة الدستورية البلجيكية، بإصدار حکمها في يوم الخميس الثامن من ديسمبر الجاري بناءا على طلب السيدة مريم رجوي ومدعين من المجلس الوطني للمقاومة الایرانیة ومدعين دوليين بشأن وقف نقل أسدي إلى إيران لحين نظر المحكمة الدستورية في محتوى القضية. يمکن إعتباره بمثابة إنتصار سياسي ـ قضائي باهر آخر للمقاومة الايرانية وضربة موجعة جدا للنظام الايراني ولاسيما بعد أن باتت للمقاومة الايرانية دور وثقل وتأثير على المحافل والمحاکم الدولية في تغيير القرارات المشبوهة والخبيثة وتحقيق العدالة التي يتهرب ويتخوف منها نظام ولاية الفقيه دائما.
هذا القرار الذي جرى إصداره في خضم إرتکاب النظام الايراني لجريمة إعدام شهيد الانتفاضة محسن شکاري، يمکن إعتباره أيضا بأنه بمثابة رسالة ذات مغزى خاص للنظام مفادها أن المجرمين الذين يرتکبون أعمالا إجرامية معادية للإنسانية لايمکن أن يکونوا بمأمن من العدالة الدولية ولابد لهم من أن يدفعوا ثمن جرائمهم غاليا، وقد أصابت السيدة رجوي عندما قامت بمناسبة إصدار هذا الحکم بتوجيه تحياتها لشهيد الانتفاضة محسن شكاري، ووصفت هذه الصفعة التي وجهتها العدالة على وجه خامنئي بأنها نتيجة جهود وتظاهرات المواطنين وأنصار المقاومة من يوليو حتى الآن، وخطوة للمحاكمة الدولية لخامنئي ورئيسي ومسؤولين آخرين عن إعدامات ومجازر واغتيالات في داخل وخارج إيران.