الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارهل سيجتاز النظام الايراني هذه المرحلة؟

هل سيجتاز النظام الايراني هذه المرحلة؟

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:
من خلال متابعة مايصدر عن النظام الايراني من مواقف وتصريحات، نجد إن هناك إيحاء واضح من جانب هذا النظام بأن أوضاعه طبيعية وإن الصورة ليست کما يصوره الاعلام العالمي عموما والمقاومة الايرانية خصوصا، وليس هذا فقط وحتى إن النظام يتصرف وکأن کل شئ قد تم حسمه لصالحه وليس هناك مايمکن أن يقلقه، لکن السٶال هو؛ هل إن مايوحي به النظام صحيح؟
النظام وفي الوقت الذي يسعى للتصرف بصورة طبيعية وکأنه ليس هناك من أي أوضاع غير طبيعية، فإن الذي يفضحه ويکشف کذب وزيف إدعائه هذا، هو إن هناك وثائق ومستمسکات مهمة وحساسة تم الحصول عليها من داخل النظام تثبت بأن النظام يواجه أوضاعا بالغة الصعوبة وحتى غير مسبوقة ولاسيما عندما تکشف تلك الوثائق وعلى لسان قادة النظام بأن الانتفاضة الشعبية مستمرة ضدهم وليس هناك في الافق مايوحي بنهاية لها، کما إن بعض الوثائق الاخرى تشير الى فشل خطط النظام من أجل مواجهة الانتفاضة وحتى إن نتائجها عکسية.
المواقف التمويهية والمخادعة للنظام والتي يسعى من خلالها التغطية على وضعه الحرج، ليس بأمر جديد عليه، فهو دائما وخلال الاوقات الحساسة والصعبة يسعى الى ذلك لأنه يعلم جيدا بأن إعترافه بالضعف والعجز من شأنه أن ينعکس عليه سلبا وذلك ماسيحفز الشعب الناقم والساخط عليه الى أبعد حد کي يتحرك ضده ولاسيما بعد أن صار يعلم بالعلاقة الوثيقة والترابط الجدلي بين الشعب وبين المعارضة النشيطة والمتواجدة في الساحة دائما والمتمثلة في المقاومة الايرانية.
ليست هناك من مرحلة بالغة الصعوبة والخطورة قد واجهت هذا النظام کما هو الحال مع المرحلة الحالية التي يراها العديد من المراقبين السياسيين بأنها مرحلة مصيرية وإنها تجاوزت وتخطت إمکانية أن يستعيد النظام رباطة جأشه ويسيطر على الامور والاوضاع کسابق عهده، ولاريب من إن معظم المٶشرات سواءا الداخلية أو الخارجية على حد سواء، ليست في صالح النظام إطلاقا بل وهذا مايعلمه النظام جيدا ولکنه وکما عهدناه دائما يسعى الى قلب الحقائق والتغطية عليها طالما وجد لذلك سبيلا.
مهما عمل وحاول النظام الايراني فإن ذلك لن يفيده بشئ ولايمکن أبدا أن يغير من مسار الاوضاع ويجعلها لصالحه خصوصا وإن جميع مخططاته وألاعيبه ضد الشعب الايراني قد تم کشفها وتشخيصها وإن الشعب الايراني بجميع مکوناته من أطەاف وأعراق وأديان وطوائف صاروا متفقين على هدف واحد وهو ضرورة إسقاط النظام لأنه الحل الوحيد للجميع.