الأربعاء,7ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارصناعات النظام الايراني غير العادية

صناعات النظام الايراني غير العادية

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

يستميت النظام الايراني من أجل کبح جماح الانتفاضة الشعبية الحالية المندلعة بوجهه، ويبذل جهودا غير عادية من أجل ذلك، مع ملاحظة إنه يقوم بإستخدام الکذب والخداع والتمويه من أجل تحقيق هدفه هذا وخصوصا وإن هذا النظام يقوم بإستخدام کلمة الشعب بدلا منه، وهذا مايمکن إستشفافه من التصريحات المثيرة للسخرية والتي أطلقها مرشد النظام خامنئي عندما قال بأن:” الشعب الإيراني سيحول تهديد الشغب إلى فرصة”!
تهديد الشغب، هو تعبير الديکتاتور خامنئي عن إنتفاضة الشعب الايراني، والفرصة التي يزعمها هي أمل خلاص النظام ونفاذه بجلده من هذه الانتفاضة، والمثير للسخرية إن خامنئي وهو يعترف ضمنا بإستمرار الانتفاضة الشعبية الايرانية ودخولها شهرها الثالث، فإنه يحاول الطعن وتشويه هذه الاستمرارية عندما يزعم وفق أسلوب نظامه المعهود بتحريف الحقائق وتشويهها عندما يقول:” ان العناصر التي تقف وراء اعمال الشغب لم تتمكن من جر الناس بالخروج الى الشوارع والان تسعى الى استمرار هذه الاعمال للضغط على المسؤولين إلا ان هذه الاعمال ستنتهي وان كراهية ابناء لشعب ستزداد تجاه هذه العناصر و ان الشعب الايراني سيواصلون نشاطهم واعمالهم اكثر من قبل.”، والشعب هنا في کلام خامنئي هو النظام بعينه، الذي کما يبدو قد فقد صوابه من جراء إستمرار الانتفاضة وعدم تمکن النظام من السيطرة عليها وإخمادها.
الفرصة التي يتحدث عنها خامنئي هي في إخماد النظام للإنتفاضة والسيطرة على الاوضاع الامور کما کانت قبل 16 أکتوبر2022، وهو يحاول مستميتا من أجل طمأنة نفسه ونظامه بإمکانية تحقيق ذلك من خلال أسلوب الحديد والنار، ولکن لايبدو في الافق هناك مايمکن أن يوحي بإمکانية تحقيق خامنئي لفرصة خلاصه وخلاص نظامه هذه، إذ أن الشعب الايراني بمختلف شرائحه ومکوناته صار يعلم ويعي بأن هذا النظام کان ولازال أکبر عقبة أمام نيله لحريته ولحقوقه المشروعة التي سلبها منه عنوة منذ تأسيسه المشٶوم.
صناعات النظام الايراني غير العادية في مجال الکذب والخداع والتمويه والاحتيال من أجل درأ خطر السقوط عنه وتغيير مسار الانتفاضة الشعبية بوجههم، لايمکن أبدا أن تحقق أهدافها هذه المرة ذلك إن الشعب لايراني قد صار يعي بأن عدوه الاساسي والاکبر هو هذا النڤام والذي يتمثل في شخص الديکتاتور خامنئي الذي يحاول من خلال مزاعمه الکاذبة والواهية أن يخدع الشعب الايراني مرة أخرى ويجعله عبثا من دون طائل ينصاع للنظام ويتخلى عن نضاله من أجل الحرية وإسقاط النظام.