الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارنبذة عن شهداء مجاهدي خلق أثناء انتفاضة نوفمبر 2019

نبذة عن شهداء مجاهدي خلق أثناء انتفاضة نوفمبر 2019

الکاتب – موقع المجلس:
من بين 1500 شهيد بطل من أبطال انتفاضة نوفمبر 2019.علینا ان نتذکر و نحیی المجاهدين الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل حرية إيران؛ وهم المجاهدون الذين ضحوا بأرواحهم في أصعب الظروف من أجل رفاهية الشعب لتحقيق غد مشرق لإيران والإيرانيين. وسيرفع رفاقهم راية التمرد والانتفاضة عاليًا أكثر فأكثر كل يوم في الوقت الراهن، في صفوفٍ أكثر صلابةً، تدفعهم دوافع أكثر بمائة مرة حتى يوم انتصار جيش التحرير وشعب إيران البطل.

– في كرمانشاه، كان الشهيد المجاهد، حسين أميني، طالب كمبيوتر في السنة النهائية، بجامعة طهران. لقد أبلى هذا البطل بلاءً حسنًا في قيادة الانتفاضة في كرمانشاه بشجاعة. ونال شرف الشهادة في 17 نوفمبر، جراء إصابته بعدة أعيرة نارية في الخصر والصدر.

– كان الشهيد المجاهد الشجاع، محمد جواد رستمي، من رفاق حسين أميني في النضال. وكان صديق طفولته ورفيقه في ساحة المعركة المحتدمة. واستشهد أيضًا البطل جواد أمام الحوزة الدينية للجهل في كرمانشاه إلى جانب صديقه ورفيقه في النضال، حسين أميني، حيث أطلق المرتزقة النار على رأس حسين.

– الشهيد المجاهد الأبي، صادق عباسي كردنيا. الرفيق الشجاع الذي لا يعرف الخوف، مثل هؤلاء الشباب المنتفضين الثائرين الذين كان يتجلى نجمهم في ساحة معركة الإيمان بالحرية.

– الشهيد المجاهد جواد مختاري الذي ضحى بحياته من أجل وطنه، وهو في الـ 27 عامًا من العمر، حيث استشهد البطل جواد في منتصف ليلة الانتفاضة والنضال من أجل الحرية جراء إصابته برصاصة مباشرة في رأسه. كما استشهد تيمور مختاري، وهو أحد أقارب جواد، أثناء انتفاضة نوفمبر، في طهران.

– أصيب المجاهد الشهيد، وحيد اللهي، في ساحة المعركة، في 16 نوفمبر 2019. واستشهد هذا المجاهد البطل، في 20 نوفمبر؛ بسبب شدة الإصابة، ودُفن في تلك الليلة.

– وحريٌ بنا الإشارة إلى محسن حسيني، أحد شهداء مجاهدي خلق الظافرين الذين لا يقبلون الذل، في مدينة رباط كريم. استشهد المجاهد محسن حسيني في سن الـ 20، حيث أطلق المرتزقة المنتشرون في قائممقامية مدينة رباط كريم النار على رأسه.

– كان مرتضى نوري بطلًا يبلغ من العمر 21 عامًا؛ من بين المجاهدين المتحمسين الشجعان في مدينة رباط كريم.

– كانت المجاهدة البطلة، مريم نوري، شقيقة المجاهد الشهيد مرتضى نوري؛ إحدى النساء الرائدات في ساحات الانتفاضة في مدينة رباط كريم. واستشهدت هذه المرأة البطلة في قائممقامية مدينة رباط كريم على أيدي قوات نظام الملالي المجرمة.

– الشهيد المجاهد، علي شاهسوند، كان شابًا يبلغ من العمر 26 عامًا، من أهالي ورامين.

– المجاهد الشهيد، محمود ولي اللهي. أصيب محمود في ليلة 16 نوفمبر 2019، برصاص مجرمي الولي الفقيه، ونال شرف الاستشهاد. وكان البطل محمود يبلغ 40 عامًا من العمر وقت استشهاده.

– كان الشهيد المجاهد، موسي شاهسوند من شهداء انتفاضة نوفمبر 2019 الأبطال. كان موسى يبلغ من العمر 27 عامًا، وكان مقيمًا في خيرآباد ورامين، واستشهد في ورامين في 16 نوفمبر 2019.

– استشهد الشهيد المجاهد، سجاد رضائي، في 16 نوفمبر 2019، في مدينة ملارد بمحافظة طهران. كان سجاد من مدينة خمين التابعة لمحافظة “مركزي”. استشهد سجاد على يد راكبي الدراجات النارية التابعين للباسيج، حيث قام هؤلاء المجرمون بضرب سجاد بالخناجر حتى الموت.

– ويجب علينا أن نشير إلى بطلة مجاهدي خلق، شبنم دياني، إذ أنها من شهداء انتفاضة نوفمبر 2019. استشهدت شبنم دياني في معالي آباد. حيث قامت قوات حرس نظام الملالي بدهس المواطنين بالسيارات، ثم أطلقت عليهم رصاصة الرحمة. وهكذا استشهدت شبنم. والجدير بالذكر أن عم شبنم، قدرت دياني، أحد شهداء مدينة بهبهان، واستشهد في عام 1981.

– المجاهد الشهيد، إحسان عبد الله نجاد، كان شابًا يبلغ من العمر 28 عامًا، وهو من مدينة بهبهان، واستشهد في انتفاضة نوفمبر 2019.

– المجاهدان الشهيدان، مهرداد ومحمود دشتي نيا. استشهد هذان الشقيقان البطلان، في 16 نوفمبر 2019، حيث قام مرتزقة خامنئي بإطلاق النار على مهرداد من مسافة قريبة وأصابت الرصاصة عنقه. وحاول محمود مساعدة شقيقه المصاب، إلا أن المرتزقة أطلقوا الرصاص على محمود وأردوه قتيلًا.

– كان المجاهد الشهيد، بهزاد معيني فر، من أهالي زينبية بأصفهان، واستشهد في أصفهان عن عمر يناهز 24 عامًا.

– الشهيد المجاهد حسين شهبازي، من مواليد مدينة تبريز. استشهد في مدينة قدس بطهران.