الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارقوات الحرس نظام الملالي و في بیان لها تطالب المواطنين بعدم التواصل...

قوات الحرس نظام الملالي و في بیان لها تطالب المواطنين بعدم التواصل مع مجاهدي خلق

الکاتب – موقع المجلس:

مع اشتداد ضغوط الانتفاضة الوطنیة للشعب الایراني علی الفاشیة الدینیة الحاکمة في ایران، أعلن جهاز استخبارات قوات الحرس: في حالة وجود طلبات منكم مثل القيام بأعمال تخريبية مثل إشعال النار في الأماكن واللافتات ومظاهر النظام أو كتابة الشعارات أو التقاط الصور ومقاطع الفيديو لأماكن عسكرية ودينية محددة أو إقامة التجمعات والمظاهرات وما شابه ذلك، هذه الاتصالات أقامتها معكم مجاهدي خلق.

وتضيف استخبارات الحرس: لذلك، في أول فرصة، من خلال حجب هذا الاتصال في الفضاء الافتراضي، أبلغ عن الموقف إلى أقرب وحدة الاستخبارات في مكان إقامتكم أو الاتصال إلى رقم الهاتف 114.

و جاء بیان قوات الحرس القمعیة عقب تصعيد الانتفاضة الوطنية للشعب الإيراني، نشرت قوات الحرس التابعة لنظام الملالي بيانا طالبت فيه من المواطنين بعدم التواصل مع منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

وفي “إشعار هام بشأن اتصالات مشبوهة للدعوة للمشاركة في أعمال شغب”، نُشرت على شكل مقطع فيديو، طالب جهاز استخبارات قوات الحرس “الأمة الإيرانية” بالتجسس على مجاهدي خلق وعدم قبول مطالبهم بكتابة الشعارات وإضرام النار في مظاهر سيادة النظام.

وفي الآونة الأخيرة، تأوهت أجهزة وقيادات نظام الملالي من توسع نطاق نشاطات مجاهدي خلق وشعبيتها الاجتماعية بين الشباب.

وزير المخابرات في النظام الإيراني: أعمال الشغب في إيران منظمة ومدروسة وجريئة وموجهة

في مقابلة مفصلة نشرها موقع خامنئي، اعترف إسماعيل خطيب وزير المخابرات في نظام الملالي صراحة بأن الاحتجاجات في إيران، التي يسميها أعمال شغب، منظمة ومدروسة وجريئة، منظمة وموجهة بالكامل. كما قال إننا اعتقلنا قرابة 100 من أعضاء منظمة خلق مجاهدي خلق خلال هذه الاحتجاجات.

 وقال وزير مخابرات نظام الملالی في جانب من مقابلته: في رأينا، بناءً على المعلومات المتوفرة من المصادر الاستخباراتية والفنية، أسماء المتهمين ووقائع المشهد، أعمال الشغب الأخيرة، والتي وخلافا للماضي فقد حدث بشكل متقطع وكان له تصميم معقد بتدخل عناصر كان مرتبطا بأجهزة المخابرات وتقوده جماعات مناهضة للثورة وإرهابية.

تم تصميم هذا النموذج وتنفيذه مع التركيز على القضاء على تركيز قوى مكافحة الشغب وانتشار الاضطرابات إلى أجزاء مختلفة من المدينة. اشتعلت نار هذه التجمعات المتناثرة بعناصر قليلة ومحددة وبأعمال منتظمة ومدروسة وجريئة، كانت منظمة وموجهة بالكامل.

لقد جذب هؤلاء انتباه الناس من حولهم بطرق مختلفة، مثل قطع الطريق، وإشعال النار في صناديق القمامة، وكشف الحجاب، وترديد الشعارات، وما إلى ذلك، ودعوا المتظاهرين المتطرفين تدريجياً إلى المساعدة. تدريجيًا، تمت إضافة أجزاء أخرى من الناس إلى الحشد في شكل عناصر عاطفية ومتفرجين. ومن المثير للاهتمام، أن النواة الأولية غادرت المكان فور تشكيل التجمع وبدأت العمل لبدء تجمع جديد.