الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارانتفاضة إيران - رقم 121-في الليلة الـ55 للانتفاضة احتجاجات وإضرام النار في...

انتفاضة إيران – رقم 121-في الليلة الـ55 للانتفاضة احتجاجات وإضرام النار في أنحاء البلاد وأربعينية شهداء زاهدان

في مساء الأربعاء 9 نوفمبر، وفي الليلة الخامسة والخمسين من الانتفاضة، وتكريما لشهداء زاهدان في اليوم الأربعين من استشهادهم، بدأ المواطنون والشباب في مناطق متفرقة من طهران ومدن مختلفة من البلاد، مظاهرات ليلية بشعارات الموت لخامنئي. وأغلق المحتجون الشوارع بإشعال النيران ودخلوا في مواجهات مع القوات القمعية للنظام.

وشهدت العديد من المناطق في طهران مظاهرات ليلية، بما في ذلك صادقية، وستار خان، ومحطة مترو مسرح المدينة، وقلهك، وسهروردي، وباغ فيض، وانقلاب، وسعادت آباد، وهفت حوض نارمك، وزيباشهر، وحي أرامنه، وبيامبر مركزي، ووليعصر، وآريا شهر و ….

اشتبك مواطنون في محطتي مترو صادقية ومسرح المدينة مع عناصر إجراميين أطلقوا عليهم الغاز المسيل للدموع والرصاص. في هفت حوض بنارمك أضرم الشبان النار في عدد من المباني الحكومية.

كما اقيمت مظاهرات ليلية في مدن أخرى بما فيها في زاهدان، مشهد، أصفهان، شيراز، قهدريجان، مهاباد، سقز، أراك، رشت، سنندج، بندر عباس، بوكان، كرمانشاه، شهر كرد، كرج، جم في محافظة بوشهر، وغيرها من المدن. حيث أشعل المواطنون النيران وأغلقوا الطرقات واشتبكوا مع القوات القمعية في العديد من المدن.

وردد الأهالي في مظاهراتهم شعارات “زاهدان، زاهدان، قرة عين إيران”، “الموت للديكتاتور”، “الموت لخامنئي، واللعن على خميني“، “اربعينية جابهار والمواطن يقظ”، “من زاهدان إلى طهران، أضحي بحياتي من أجل إيران”، “الفقر والفساد، نواصل الانتفاضة حتى إسقاط النظام”، “هذا العام عام الدم، سيُسقط فيه خامنئي”، “الموت للظالم، سواء كان الشاه أو المرشد(خامنئي)”، “وعودهم وهمية والحل هو الثورة” و “ثرواتنا في لبنان وشبابنا في السجن” و “الحرية والحرية والحرية” و “تبا لهذا الحكم لجرائمه لكل هذه السنوات”، “حان وقت عقابك أيها الباسيجي الحقير”، “المدفع والدبابة والرشاشة بيد المرشد (ضد الشعب)” و …

وفي شير آباد زاهدان، أغلق الشبان الطريق بإشعال حريق. أصبحت سنندج مسرحًا للصراع مع قوات العدو، حيث أطلق عناصر النظام النار على المواطنين. وسيطر شباب بوكان على الشوارع كما سيطر شباب مهاباد على عدة أحياء.

وفي مشهد حمل المتظاهرون معهم صور شهداء زاهدان، وبدأت النساء مظاهرة ليلية بشعارات الموت للديكتاتور والموت لخامنئي. أضرم شباب مشهد النار في قاعدة للباسيج القمعية ولافتة حكومية كبيرة. في بوشهر، ألقى الشبان زجاجات زجاجية على قاعدة للباسيج، وفي جم في محافظة بوشهر أضرم الشباب النار في مكتب إمام الجمعة المعيّن من قبل خامنئي.

وشهدت مدينة قهدريجان في اصفهان مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الشرطة وغطى الدخان والنار الشوارع. واستهدف رجال الشرطة المواطنين برصاصات كروية مما أصاب عددا بجروح غير أن المواطنين ردوا عليهم بالمولوتوف.

وهتف أهالي بندر عباس “قاتلوا قاتلوا ماذا تنتظرون” وأمام مستشفى الأطفال اشتبكوا مع رجال الشرطة وأضرم الشبان الشجعان النار في ثلاث دراجات نارية لقوات القمع التابعة للنظام. في شيراز اشتبك المواطنون مع عناصر العدو وخاطبوهم “يا عديمي الشرف”. وفي أراك اشتبك الشبان مع عناصر الشرطة التي أطلقت الغاز المسيل للدموع في شارع ملك.

ونقل مساء الأربعاء جثمان الشهيد فائق مام قادري، الذي أصيب برصاص مجرمين واستشهد في مستشفى أرومية، إلى مهاباد، وتظاهر المواطنون أمام منزل الشهيد تحت شعار “الشهيد حي”.

هذا وقال الحرسي كيومرث حيدري، قائد القوات البرية للجيش تحت قيادة خامنئي، بكل وقاحة: “إن نرى أنه لم يتم التعامل مع هذا الذباب، فهو نابع من إرادة قائد الثورة، ولكن في اليوم الذي يصدر فيه الأمر بالتعامل معه، بالتأكيد لن يكون لهم مكان في البلاد”.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

10 نوفمبر/تشرين الثاني 2022