الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارخامنئي يضرب على الحديد ويطبخ الحصى

خامنئي يضرب على الحديد ويطبخ الحصى

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:

مدفوعا بطموحات تدارك اوضاعه، وقف انهياراته، واحتواء الانتفاضة الشعبية، وظف نظام الملالي كافة امكانياته، على مدى الاسابيع الماضية، للتحشيد لتظاهرات 4 نوفمبر، والايحاء بنجاحها في تأدية اغراضها، ظهر خامنئي ليؤكد على اهمية الحشد، اجبرت المدارس الطلاب على المشاركة، وصرح رئيس لجنة الأمن في مجلس الشورى ورئيس اللجنة المنظمة جلال زادة ان المسيرة المخطط لها ان تشمل 19 مدينة ذات أهمية كبيرة لعدة أسباب و”انتظرها الأصدقاء والأعداء على حد السواء لرؤية ما سيحدث في الشوارع” لكن النظام لم يستطع التباهي بنجاحه في البيان الختامي للعرض.

من بين 900 مدينة، عرض التلفزيون الرسمي عددا قليلا من المسيرات، حاول استبدال البث بتجمع المواطنين في خرم آباد بمناسبة ذكرى وفاة الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم، نسي الموظف المعني محو التاريخ عن الفيلم، وكان لافتا للنظر تراجع عدد المشاركين في المسيرات عما كان عليه الوضع في التظاهرة السابقة.

حضرت منظمة مجاهدي خلق بقوة في هذا اليوم، على لسان اعلى مستويات نظام الولي الفقيه، خاطب ابراهيم رئيسي الحفل قائلا ان “كل شخص في هذا البلد، ينفخ في أعمال الشغب والاضطراب والفوضى، سواء كان يعلم ذلك أو لايعلم، يسير باتجاه استراتيجية العدو” فيما تطرق محمد حسيني مستشاره لشؤون البرلمان، خلال حديثه في حفل أردبيل الى “مقتل 17 ألفًا من قوات النظام في هجمات مجاهدي خلق” مشددا وسط الهتافات الهستيرية بـ “الموت للمنافق” التي تحولت الى سمفونية للعروض الحكومية على استخدام المجاهدين لاقصى درجات العنف، ومشيرا الى قتل باسيجي في كرج، واستهداف امام الصلاة بالرصاص في زاهدان.

تضمن البيان الختامي للمسيرات اعترافا بالانتفاضة المستمرة منذ 50 يوما، ليخيب امال الذين توقعوا ردا حاسما من نظام الولي الفقيه على الاحتجاجات الشعبية، ويظهر هزلية المشهد، وتشتت قوى النظام، بمطالبته السلطات بالاهتمام بمعيشة الناس ورفاهيتهم، وفصل المتظاهرين واحتجاجاتهم العادلة عن الذين يسعون لاهداف سيئة.

كان هدف النظام من العرض، إظهار سلطته، رفع معنويات جمهوره المنهارة، التي يؤكد المتابعون على انسحاقها بفعل الانتفاضة، لكن الايرانيين احبطوا مسعاه بعدم المشاركة، افشلوا مخططاته وعروضه مسبقا، كما اشار قائد المقاومة مسعود رجوي في رسالة تزامنت مع الحدث، مؤكدا على أن خامنئي يضرب على الحديد ويطبخ الحصى.