الأحد,25فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانيةبيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : الرئيسة المنتخبةالسيدة رجوي,تدعو الى مقاطعة الديكتاتورية الدينية برمتها 15 كانون الأول _ ديسمبر

السيدة رجوي,تدعو الى مقاطعة الديكتاتورية الدينية برمتها 15 كانون الأول _ ديسمبر

Imageبمناسبة المسرحية الانتخابية لخبراء النظام
يوم«لا» في وجه الحكم الغاصب للملالي

في رسالة لها الى الشعب في كافة أرجاء ايران, دعت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية, السيدة مريم رجوي, الى مقاطعة المسرحية الإنتخابية لخبراء الحكم الرجعي و تحويل الخامس عشر من ديسمبر من خلال المكوث في البيوت,الى يوم مقاطعة الديكتاتورية الدينية برمتها ويوم«لا» لسلطة الملالي اللاشرعية كي يروا بأعينهم  الإرادة القوية للشعب الايراني في إنتزاع الحرية وكذلك الكراهية العارمة تجاه الفاشية الدينية وكان ولي فقيه النظام خامنئي قد جمع يوم أمس أعلى بيادق وقيادات نظام الملالي المتأزم ,دعاهم الى «ضمان المشاركة الشاملة» في الإنتخابات الخاصة لإختيار الخبراء و التعبئة لها, محاولاً التغطية كذلك على الصراعات الدائرة بين العصابات المتنافسة المتواجدة خارج النظام..

وعلقت السيدة رجوي في هذا المجال بالقول:«إن إنتخابات الخبراء التي تشكل ساحة أخرى من ساحات الصراع بين الذئاب داخل نظام الملالي, لا علاقة لها بالشعب الايراني وستواجه بمقاطعة أكيدة من جانب كل أفراد الشعب.إن مجلس الخبراء المكوًن برمته من الملالي اللصوص و الأشقياءولم تتمثل فيه إمرأة واحدة ولو بصورة أستعراضية, هو أبرز مؤسسة مغتصِبة لسيادة الشعب الايراني وأبرز كيانِ  مهيمنٌ عليه من قبل الملالي ومؤسسة للتمييز الجنسي».
وأضافت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية في رسالتها تقول:«في الوقت الذي يوحي فيه التفرد بالسلطة والتصفيات المتلاحقة للعصابات المشاركة في السلطة داخل النظام ببلوغ مرحلة الإطاحة به, يحاول الملالي الحاكمين من خلال ممارسة الشعوذة وإشعال فتيل الحرب في لبنان والتصعيد في الأعمال الإرهابية في العراق وأعواد المشانق داخل ايران,الإيحاء بأن النظام قد تجاوز مرحلة التكريس و الظهور بمظهر المقتدر, في حين يصرح خامنئي بنفسه قائلاً ّأي تراجع في المرحلة الراهنة, سوف يتبعه مسلسل من تراجعات لا نهاية لها وضغوطات و تراجعات أخرى“.ورئيس جمهورية النظام يقول بدوره ّإن خطوة واحدة الى الوراء,تعني ذهاب مجمل كياننا ووجودنا أدراج الرياح”».
وأعادة السيدة رجوي الى الأذهان إن النظام الايراني و رغم إستغلاله الأكبرمن الظروف الناجمة عن الاحتلال العراقي للكويت و الخلل الحاصل في التوازن الإقليمي وكذلك مأساة الحادي عشر من سبتمبر و كسبه للوقت على مدى 15 عاماً,ينكشف كعب أخيل عنده بمجرد الحديث عن إنتخابات حرة و عن حقوق الإنسان أوحين الحديث عن المجاهدين والمقاومةوانتفاضات الشعب الايراني المطالبة بالحرية ويظهر ردوداً هيستيرية,لأن نظام الملالي المطل برأسه من العصور الوسطى,يدرك مدى الكراهية والغضب الذي يواجه بهما من جانب الشعب, ولهذا السبب فإن هذا النظام لا يمتلك مجالاً للتراجع ويسعى للحيلولة دون إطاحته المحتومة عبر التخندق خلف خطوط العراق ولبنان الى جانب القنبلة النووية.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
11 تشرين الأول _ اكتوبر  2006