الأربعاء,29مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارانتفاضة إيران - رقم 104- إعاقة معالجة جرحى الهجوم على إيفين، والوضع المتدهور...

انتفاضة إيران – رقم 104- إعاقة معالجة جرحى الهجوم على إيفين، والوضع المتدهور للسجون ومعتقلي الانتفاضة

دعوة للتحرك الفوري لإنقاذ أرواح معتقلي الانتفاضة وتشكيل وفد تحقيق دولي لزيارة السجون

بعد مرور 20 يومًا على الهجوم الوحشي على سجن إيفين، لا يزال جلاوزه خامنئي يمنعون من علاج جرحى هذا الهجوم. من ناحية أخرى، بينما تقترب انتفاضة الشعب الإيراني من يومها الخمسين، وكل يوم يتم اعتقال المزيد من الشباب، يعيش معتقلو الانتفاضة في ظروف مزرية للغاية.

1- يمنع جلاوزة السجن إرسال ”بارسا كلشني“، وهو معتقل سياسي يبلغ من العمر 35 عامًا، أصيب بجروح في هجوم 15 أكتوبر على إيفين. هذا بينما يعاني من كسر في الرأس، وعدم وضوح الرؤية في عينه اليسرى، وصداع شديد ودوخة نتيجة ضربات على يد الحراسة الخاصة، وأكدت دائرة صحة السجن أنه يجب إرسال ”بارسا“ إلى المستشفى لتلقي العلاج المتخصص. ويقبع بارسا كلشني في سجن إيفين منذ 2019 وحكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات بتهمة “الارتباط بمجاهدي خلق والدعاية ضد النظام”.

2- تمت إعادة السجين السياسي ”لقمان أمين بور“ الذي نقله جلاوزة سجن إيفين إلى سجن كوهردشت بعد الاعتداء عليه بتاريخ 15 أكتوبر إلى العنبر 241 في إيفين ليخضع لاستجواب والتعذيب. وعبر ثمانية سجناء سياسيين من سجن كوهر دشت في رسالة وجهها إلى المقرر الخاص لحقوق الإنسان عن قلقهم إزاء خطورة الوضع الذي يعيشه لقمان أمين بور وطالبوا مؤسسات حقوق الإنسان بمتابعة وضعه. وكتبوا: “الحكومة والسلطة القضائية تعتزمان الانتقام من السجناء السياسيين بقصد الترهيب وإثارة الرعب … وقامتا بنفي البعض وإرسالهم إلى سجون أخرى وأخذتا بعضهم ومنهم لقمان أمين بور إلى الحبس الانفرادي والتعذيب حتى يكون عبرة للآخرين “.

قُبض على لقمان أمين بور للمرة الثانية في يونيو 2020 وتم نقله إلى إيفين. وفي يناير 2021 حكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات بتهمة “الانتماء والتواطؤ” وخمس سنوات أخرى بتهمة “العضوية في مجاهدي خلق”.

3- تم نقل السجين السياسي ”ميثم دهبان زاده“ البالغ من العمر 29 عامًا، والذي اصيب بجروح خطيرة برصاصة كروية في الاعتداء 15 أكتوبر على سجن إيفين، إلى سجن كوهردشت دون علاج في 19 أكتوبر. وفي 31 أكتوبر، بحجة نقله إلى المستشفى، تم نقله إلى العنبر 241 في إيفين للاستجواب. واعتقل ميثم في نوفمبر 2020 وبعد بضعة أشهر أطلق سراحه بكفالة واعتقل مرة أخرى في يناير 2022. وحكم عليه بالسجن 10 سنوات بتهمة “الانتماء والتواطؤ من خلال التواصل مع مجاهدي خلق والاخلال في النظم العام والدعاية ضد النظام”.

4- تم نقل العديد من معتقلي الانتفاضة إلى العنبر السادس في سجن طهران الكبرى (فشافويه). يتكون هذا العنبر من 6 أجزاء وفي كل جزء 4 صالات وفي كل صالة 200 سرير. أي أن سعتها الرسمية هي 4800 شخص. بالطبع، من الناحية العملية، في كثير من الحالات، يتم الاحتفاظ بأكثر من 500 سجين في كل قاعة. ويتم استجواب المعتقلين عدة مرات وتعذيبهم بشدة. لا يملك المحققون أي أدلة أو معلومات محددة ويحاولون الحصول على اعتراف من السجين بالخداع والكذب والتعذيب. بعد كل استجواب، يتم تغيير غرفة السجين بحيث لا يتمكن من التشاور وتبادل المعلومات مع زملائه السابقين.

على الرغم من بنائه حديثًا، إلا أن العنبر السادس في سجن فشافويه متسخ جدًا. الطعام سيء للغاية. لا توجد مياه للشرب ومنظفات ومستلزمات النظافة ويضطر المحتجزون إلى شراء هذه المواد. لا يعطون الدواء للمرضى والجرحى.

إن المقاومة الإيرانية تدعو مرة أخرى الأمم المتحدة ومجلس الأمن والاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء ومفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وجميع المدافعين عن حقوق الإنسان إلى اتخاذ إجراءات فورية لإنقاذ حياة معتقلي الانتفاضة وتشكيل وفد دولي للتحقيق في اوضاع سجون ايران وكما تدعو الى زيارة سجون ايران برفقة ممثل من المقاومة الايرانية واللقاء بالسجناء وخاصة السجناء السياسيين.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

3 نوفمبر/ تشرين الثاني 2022