الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارانتفاضة إيران- رقم 95 - في اليوم الـ 46 من انتفاضة الشعب الإيراني

انتفاضة إيران- رقم 95 – في اليوم الـ 46 من انتفاضة الشعب الإيراني

مظاهرات واعتصامات طلابية في جميع أنحاء إيران: قسما بدماء الزملاء، سنبقى صامدين حتى النهاية

السيدة مريم رجوي: أظهر الحراك اليوم أن الشباب لم يرتعدوا من الأعمال الوحشية لقوات الحرس، بل يدفعون ثمن الحرية مهما كان

بدأ طلاب عشرات الجامعات في جميع أنحاء البلاد اعتصامًا واحتجاجًا يوم الاثنين 31 أكتوبر، في اليوم السادس والأربعين للانتفاضة الوطنية، رغم القمع الوحشي لقوات الحرس في الأيام الماضية.

في طهران تظاهر طلاب جامعات الزهراء، أمير كبير، جامعة طهران التقنية، فرعي الجنوب والغرب، جامعة شريف الصناعية، الجامعة الوطنية، جامعة خواجة نصير، جامعة العلامة، جامعة طهران  فرع سوهانك، وغيرها من الجامعات.

وكان الطلاب يهتفون “قسما بدماء الزملاء سنبقى صامدين حتى النهاية” و”لا ثكنة ولا سجن، التحية للجامعة” و”جامعة شريف أصبحت معتقلا وصار سجن ايفين جامعة”، “سنقاتل، سنموت، سنستعيد إيران” و …

في الجامعة الوطنية، اجتمع طلاب الكليات المختلفة وانضم إليهم عدد من الأساتذة. ونظمت طالبات جامعة الزهراء اعتصاماً احتجاجاً على اعتقال إحدى زميلاتهن، وهتفن ردا على التهديدات القمعية للنظام بوقف الطلاب المحتجين: “إذا أوقفتم الطلاب … سنغلق الجامعة “. ومنعت سلطات جامعة العلامة العميلة عددا من الطلاب من الدخول.

كما بدأ طلاب جامعة شاهرود الصناعية، وجامعة مشهد الحرة، سنندج، رشت، بابل، تبريز، كلية شيراز التقنية، سيرجان، أورمية، قزوين، وغيرها من الجامعات، اعتصامًا واحتجاجًا.

كان الطلاب يهتفون “الموت للباسيجي”، “لا تفيد الدبابة والمدفع وأخبروا والدتي أنه لم يعد لديها ابنة”، “لم نقدم قتلى لنساوم ونمدح المرشد القاتل”، “الرجل مشلول اليد (خامنئي) هو قاتل مزار شاهجراغ”، “كلنا مهسا نتحداكم في القتال”.

واحتج طلاب جامعة “مدني” في تبريز على اعتقال أحد زملائهم الطلاب وطالبوا بالإفراج عنه. كان طلاب جامعة بارجين الحرة في قزوين يهتفون “ايها الباسجي وايها الحرسي أنت داعش فينا”. واشتبك طلاب جامعة أورمية مع عناصر أمن الجامعة بشعار “حرية .. حرية .. حرية”.

وقالت مجموعة من طلبة جامعة “سوره” في بيان ضد القمع الواسع النطاق للطلاب “اليوم جئنا أكثر شجاعة من أي وقت مضى لمحاربة جهلكم وكذبكم بالمعرفة والحقيقة. لنقول إننا لن نسلم دماء إخواننا وأخواتنا لتهديداتكم وغطرستكم المستمرة … وندين أي قمع وعنف ضد الطلاب، ونرفع صراخنا من أجل الحرية أكثر من أي وقت مضى”.

وقاطعت مجموعة من طلاب جامعة شيراز للعلوم والثقافة الفصول في بيان لهم.

وقالت السيدة مريم رجوي إن حراك الطلاب الشجعان في جامعات جميع أنحاء إيران يظهر أن أبناء إيران لم يرتعدوا من الأعمال الوحشية لقوات لحرس، بل يدفعون ثمن الحرية. وأضافت أن الوحدة والصمود ضمان للتقدم نحو الحرية.

في مساء الأحد، 30 أكتوبر، في الليلة الخامسة والأربعين للانتفاضة، أشعل شباب الانتفاضة في سنندج النار في مركز رصد تابع لقوات الحرس في بلدة آسوله وقاعدة للباسيج الإجرامي في “باو هريز” وأغلقوا الطريق في بلدة سعدي ورددوا هتافات الموت الديكتاتور، واشتبكوا في ويلاشهر بهاران في مدينة سنندج مع عناصر العدو.

وفي ورامين، أضرم الشباب النار في حوزة الجهل والجريمة للملالي. وفي مشهد تعرضت الحوزة رقم 15 لهجوم من قبل شبان بمواد حارقة. وفي قهدريجان بأصفهان، نظم المواطنون وقفة احتجاجية ليلية للاحتجاج على اعتقال الفتيات وحملوا لافتة كبيرة لتحذير القوى القمعية بأنهم لن يلتزموا الصمت حيال سجن الفتيات والنساء.

تجمع شباب بوكان في الشارع بإشعال النار وترديد الموت للديكتاتور. في تربة حيدرية، هاجم الشبان مركز الشرطة 11 بالزجاجات الحارقة. وفي بندر عباس، قطع الشباب الثوار الطريق بإشعال النار.

ومساء الأحد في سنندج، اعتزمت عناصر المخابرات اعتقال الطالبات في مهجع فرشتكان، لكن الأساتذة حضروا المكان لدعم الطالبات ومنعوهم من اعتقالهن.

وفي زاهدان، باتت أرواح من أصيبوا في الاعتداء على المصلين يوم الجمعة 28 أكتوبر في خطر. لا يُسمح للأطباء بمعالجتهم، والعديد من الجرحى غير قادرين على علاج إصاباتهم في المنزل بسبب خطر الاعتقال.

من ناحية أخرى كتبت وكالة أنباء جهان الإخبارية الرسمية في 30 أكتوبر أن ضابط الشرطة محسن رضائي قُتل وأصيب ثلاثة آخرون في اشتباك مع أشخاص في إيرانشهر. وبحسب وكالات الأنباء الحكومية، قُتل حمزة علي نجاد من باسيج كيلان في اشتباك مع الشباب.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

31 أكتوبر / تشرين الأول 2022