السبت,10ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارسروناز جيت ساز و في مقابله حصریة: . دور المرأة قيادي ليس...

سروناز جيت ساز و في مقابله حصریة: . دور المرأة قيادي ليس ظاهرة عفوية بل متجذر في 43 عامًا من النضال ضد نظام الملالي

الکاتب – موقع المجلس:

مقابلة حصرية مع السيدة سروناز جيت ساز، رئيسة لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

تستمر الاحتجاجات المناهضة للنظام في الانتشار في جميع أنحاء إيران. منذ بدايتها، كانت النساء في مقدمة صفوف المتظاهرين في انتفاضة الشعب الإيراني. في مواجهة نظام قامع للمرأة، تعد النساء الإيرانيات القوة الدافعة الأكثر تحفيزًا وراء ما يعتبره كثيرون ثورة إيران الديمقراطية.

Interview with NCRI Women's Committee Chair Sarvnaz Chitsaz

لكن دورهن القيادي ليس ظاهرة عفوية. إنه متجذر في 43 عامًا من النضال ضد كراهية النظام الحاكم للنساء. والدليل على هذه الحقيقة هو دور النساء في المقاومة الإيرانية، اللواتي ليس كونهن رائدات في النضال من أجل الحرية فحسب، بل يشغلن مناصب قيادية عليا.

اليوم، أجرينا مقابلة حصرية مع السيدة سروناز جيت ساز، رئيسة لجنة المرأة بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI). في هذه المقابلة، ألقت السيدة جيت ساز الضوء على دور المرأة الإيرانية في الانتفاضة الحالية وتاريخ نضال المرأة من أجل الحرية والمساواة.

سروناز جيت ساز: . دور المرأة قيادي ليس ظاهرة عفوية بل متجذر في 43 عامًا من النضال ضد نظام الملالي
يراقب العالم أن المرأة الإيرانية تلعب دورًا رياديًا في الاحتجاجات الحالية في إيران. هل يمكنكم شرح ذلك؟ لماذا النساء؟ كيف يقدن الاحتجاجات؟

سروناز جيت ساز: إننا نواجه نظامًا معاديًا للمرأة انتهك على مدى الأربعين عامًا الماضية أبسط حقوق المرأة، بما في ذلك حقها في اختيار ملبسها. لذلك، فإن النساء أكثر حماسًا للقتال ضد هذا النظام.

دور المرأة في الاحتجاجات ليس ظاهرة عفوية. إنه متجذر في نضال النساء الإيرانيات على مدى السنوات الـ 43 الماضية، التي تم خلالها سجن عشرات الآلاف من النساء وتعذيبهن وإعدامهن. عدد النساء اللائي أعدمن بسبب معتقداتهن السياسية في إيران، ومعظمهن لانتمائهن إلى منظمة مجاهدي خلق، هو عدد غير مسبوق في العصر الحديث.

تضحياتهن جزء لا يتجزأ من تاريخ إيران المعاصر وهي جزء لا يتجزأ من ضمير الشعب الإيراني.

بالإضافة إلى ذلك، لعبت المرأة دورًا رئيسيًا في المقاومة الإيرانية على جميع المستويات. 56٪ من أعضاء المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية من النساء. الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية امرأة. الأمينة العامة لمنظمة مجاهدي خلق هي امرأة ولسنوات عديدة، النساء يقدن المنظمة.

ما هي مطالب الإيرانيات؟ هل هو مجرد مطالبة بالمساواة بين الجنسين، بما في ذلك الحق في اختيار الملبس؟

تطالب النساء الإيرانيات بالتأكيد بالمساواة بين الجنسين في جميع الجوانب، بما في ذلك الحق في اختيار ملابسهن وحياتهن الاجتماعية، والأهم من ذلك، المساواة في القانون في الفرص الاقتصادية والسياسية.

ومع ذلك، فهن يعرفن أنه ما دام النظام المتطرف في السلطة، فلن يحققن أهدافهن. لذلك، فإن هدفهن الأساسي هو الإطاحة بهذا النظام. أي شيء أقل من ذلك سيكون تحريفًا لمطالب الشعب الإيراني وهدية لنظام الملالي.

كامرأة مسلمة ما رأيكم في حق المرأة في اختيار ملابسها بحرية؟

أنا أؤمن بشدة بحرية الاختيار للمرأة لتقرر حياتها الاجتماعية، وملابسها، ومجال دراستها، ومهنها. في رأيي، الديمقراطية الحقيقية هي احترام آراء الآخرين والدفاع عن حقوقهم. إن ما يفعله الملالي هو ضد الإسلام وإهانة للمؤمن الحقيقي.

يريد الدكتاتوريون فرض آرائهم على الناس. حاول والد الشاه المخلوع إجبار النساء على خلع الحجاب وحاول نظام الملالي جعل ملبسهن إجبارياً. أعتقد أن كلاهما خاطئ. يجب أن تكون المرأة حرة في الاختيار، ولا يُقال لها ما يجب القيام به.

في عام 1979، عندما بدأ خميني في إجبار النساء على ارتداء الحجاب، اصطف أنصار مجاهدي خلق، الذين كانوا مسلمين وكانت النساء النصيرات يرتدين الحجاب، في الصفوف الأولى من المظاهرة ضد الحجاب الإجباري.

نعتقد أنه يجب أن تكون المرأة الإيرانية حرة في اختيار ما تؤمن به، وما تريد أن ترتديه، وكيف تريد أن تعيش. باختصار، نحن نرفض الحجاب الإجباري، والدين القسري، وحكم الجور.

هناك تقارير عن عدد من المراهقين، بما في ذلك الفتيات الصغيرات، تم اعتقالهن أو حتى قتلهن. وقد نفى النظام الإيراني ذلك. ما هي الحقيقة؟

لقد حددنا ما لا يقل عن 26 فتاة وفتى دون السن القانونية الذين قتلوا على يد النظام خلال الانتفاضة الأخيرة. ومن الأمثلة على ذلك الشابة أسرا بناهي البالغة من العمر 15 عامًا. تعرضت للضرب حتى الموت على أيدي شبيحة النظام لأنها رفضت المشاركة في حفل الدعاية لخامنئي. ادعى النظام زورا أنها انتحرت. يوجد حاليًا العديد من الأحداث في السجون في جميع أنحاء البلاد ويجب على الأمم المتحدة والمجتمع الدولي التحرك على الفور لإجبار النظام الإيراني على إطلاق سراحهم.

ما هو مشروع المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية للنساء؟

صادق المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية على المشروع منذ 35 عامًا، مما يضمن حقوقًا متساوية كاملة للمرأة في كل جانب من جوانب حياتها.

بالنسبة لنا، لا تقتصر الحقوق المتساوية للمرأة على ملابسها ولكنها تشمل جميع الحقوق الأساسية، والمساواة أمام القانون، والأهم من ذلك، المشاركة المتساوية في القيادة السياسية والمساواة في المجال الاقتصادي.

صرحت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، أن جميع القوانين المكتوبة وغير المكتوبة للسيطرة على الملبس والتعامل مع النساء تحت عنوان «سوء التحجب» الذي انتهك حق حرية وأمن المرأة الايرانية لا مكان لها في إيران الغد.

وقالت على وجه الخصوص إن شريعة الملالي لا مكانة لها في قوانين إيران الغد. وستُلغى جميع القوانين الجزائية التي تسبب التمييز ضد النساء بعد الإطاحة بالنظام.