الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمخابرات نظام الملالي في الأهواز تقتل شاباَ اهوازیاَ يبلغ من العمر 20...

مخابرات نظام الملالي في الأهواز تقتل شاباَ اهوازیاَ يبلغ من العمر 20 عامًا

الکاتب – موقع المجلس:

يوم الجمعة 21 أكتوبر، أفاد موقع هرانا عن مقتل شاب يبلغ من العمر 20 عامًا في دائرة مخابرات الأهواز.

وكتب هرانا: هذا الشاب من الأهواز، الذي اعتقلته المخابرات في هذه المدينة للاشتباه بحيازته أسلحة، توفي في ظروف غامضة.

يتابع الموقع: تم التحقق من هوية المواطن من قبل هرانا وهو علي بني اسد 20 سنة.

وكتب الموقع، نقلاً عن مصدر مطلع، أن “مخابرات الأهواز ألقت القبض على علي الأسبوع الماضي للاشتباه بحمله أسلحة”. ولكن بعد أيام قليلة، يوم الأربعاء من هذا الأسبوع، أُبلغت عائلته بأن ابنهم قد توفي وأن عليهم الحضور لأخذ جثته.

وأضاف المصدر: إن الطبيب الشرعي أعلن سبب وفاته بأنه “فشل كلوي”. لكننا، كأقارب لعلي، نعتقد أن كلية علي قد فشلت بسبب الضربات الشديدة، معتبرين أنه لا يعاني من أي مرض كامن.

كما رفض هذا المصدر سبب الاعتقال الذي قدمه هذا الجهاز الأمني وقال: “لا نعتقد أن علي كان يحمل سلاحًا ولا يحتفظ به”.

ورداً على سؤال هرانا حول خلفية علي بني أسد، قال مصدر مقرب من عائلة بني أسد: علي ليس له سابقة في النشاط السياسي ولم يشارك في الاحتجاجات الأخيرة.

الأمم المتحدة: قوات الأمن تقتل الأطفال بإطلاق النار المباشر عليهم، ويموت بعضهم تحت التعذيب

أصدرت لجنة حقوق الطفل بالأمم المتحدة، يوم الإثنين، 17 أكتوبر 2022، بيانًا تُدين فيه الانتهاك الجسيم لحقوق الأطفال من قِبل النظام الإيراني، وطالبت بتوقف هذا النظام الفاشي فورًا عن قتلهم واعتقالهم.

وورد في هذا البيان، أثناء الإشارة إلى مقتل ما لا يقل عن 23 طفلًا ومراهقًا، من بينهم طفل يبلغ من العمر 11 عامًا، إبّان الاحتجاجات الوطنية؛ أن قوات الأمن قتلت بعض هؤلاء الأطفال بإطلاق النار المباشر عليهم، وأن البعض الآخر فارق الحياة تحت التعذيب.

ويفيد تقرير الأمم المتحدة أن العديد من العائلات الثكلى قالوا إنهم أُجبروا تحت ضغط قوات الأمن على الإدلاء باعترافات ملفَّقة بأن أبنائهم انتحروا.

وندَّدت لجنة حقوق الطفل بالأمم المتحدة باعتقال الطلاب وتعذيب بعضهم، ونقل البعض الآخر إلى مراكز علاج الأمراض النفسية من أجل معاقبتهم، وأعربت اللجنة المذكورة عن قلقها من فصل عدد كبير من طلاب المرحلة الثانوية؛ انتقامًا منهم.

وأكدت لجنة حقوق الطفل بالأمم المتحدة، في ختام بيانها، على التزامها بمواصلة مراقبة الوضع الحالي في إيران وقمع النظام الإيراني للأطفال وانتهاك حقوقهم.

وتجدر الإشارة إلى أن قوات نظام الملالي القميعة بادرت في أعقاب اندلاع مظاهرات الطلاب المناهضة لهذا النظام الفاشي، في جميع أنحاء إيران؛ بالهجوم مباشرة على المدارس، واعتقال الطلاب بعد إطلاق الغاز المسيل للدموع عليهم، ويقومون بتعذيبهم بعد نقلهم إلى أماكن أمنية. ووجَّه خامنئي، ولي فقيه نظام الملالي، كلمة إلى قوات الأمن في خطابه الذي ألقاة قبل بضعة أيام؛ يطالبهم فيها بشكل رسمي بتأديب بعض الشباب المتظاهرين، وهو ما يعني في واقع الأمر تعذيب المراهقين الذين يدرسون في المرحلة الابتدائية.