الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباربل الشعب لن يتسامح مع النظام الايراني

بل الشعب لن يتسامح مع النظام الايراني

الحوار المتمدن-سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

تزداد الهوة إتساعا بين الشعب وبين النظام الايراني وتزداد الصورة وضوحا بخصوص إن العلاقة بين الطرفين تتجه الى الحسم ولاسيما وإن الطرفين کما يبدو مصران على موقفيهما ولايوجد هناك في الافق أي مٶشر على أن تعود الاوضاع بينهما الى سابق عهدها خصوصا بعد أن دخلت الانتفاضة شهرها الثاني وهو تطور بالغ الاهمية لأن أية إنتفاضة أخرى لم تتعدى أيام قلائل وتم إخمادها، الى جانب إن هذه الانتفاضة قد شملت سائر أرجاء إيران وشارکت فيها معظم الشرائح في المجتمع الايراني.
الشعب الذي ضاق ذرعا بظلم هذا النظام وتماديه في شره وعدوانيته ولذلك قرر أن يستمر في الانتفاضة حتى النهاية، أما النظام فإنه کسابق عهده وکما هو معروف عنه دائما يراهن على القمع ولغة التهديد والوعيد، وبهذا الصدد فقد إعتبر نائب قائد قوى الأمن الداخلي الإيراني قاسم رضائي، في تصريحات يوم الأربعاء الماضي أنه لا مكان للاحتجاج الذي يؤدي إلى “الفوضى والاضطراب وانعدام الأمن”، وهو يشير ضمنا وفق أدبيات النظام الى قيام الشعب بالمواجهة مع القوى الامنية وحتى إجبارها على الانسحاب والهروب من أمامه في العديد من المناطق والمدن، وهو أمر إعترف به النظام على مضض.
لکن المثير إن هذا المسٶول لم يقف عند هذا الحد بل أضاف وهو يتوعد المنتفضين بوجه النظام من أن القوى الأمنية لن تتسامح أبدا مع المتظاهرين الذين يسعون وراء مثل هذه الأهداف. لکن الملفت للنظر إنه على الطرف الآخر، أي من جانب الشعب المنتفض فإن الانتفاضة مستمرة في جامعات طهران ومدن مختلفة من إيران. وبهذا الخصوص فقد منع طلاب جامعة العلامة “علي بهادري جهرمي” المتحدث باسم حكومة “رئيسي” من إلقاء كلمته في هذه الجامعة وهتفوا ضده “ياعديم الشرف..عديم الشرف”. ورددوا هتافات”لا نريد العشب الضار، لا نريد ضيفا قاتلا”، “لم تعد تفيدهم الدبابة والمدفع وأخبروا أمي أنها لم تعد لها ابنة”، “أيها البسيجي الغبي لا نسمح أن تصبح جامعتنا جامعة “شريف” “و”الطالب يموت ولا يقبل اللإذلال”، وواضح جدا من هذه الشعارات بأن الشعب هو الذي لن يتسامح مع النظام وليس العکس لأن النظام مجرم وظالم بحق الشعب ويجب محاسبته.
وفي السياق ذاته فقد نظم طلاب كلية الهندسة الكهربائية بجامعة خواجه نصير مظاهرات بشعارات “قتلوا وأطلقوا النار وأحرقوا سجن إيفين” و”عندما قلنا الحقيقة أطلقوا النارعلينا”. و انشد طلاب جامعة فنون نشيد( يا إيران يا أرض اللآلي) متزامنا مع قيامهم بالاستعراض. وطالب طلاب الجامعة الوطنية في اعتصامهم بالإفراج عن السجناء السياسيين. واحتج طلاب كلية الهندسة الصناعية بجامعة طهران وقاطعوا الدراسة. وفي سياق متصل نظم طلاب إضرابا وتظاهرات في جامعات كيلان، كلشهر في كرج، مازندران، و فنون في تبريز. وهتف طلاب جامعة تبريز للفنون “كل روحي وجسدي وطني.. وطني”. وهتف الطلاب في جامعة كيلان “لاغزة ولا لبنان روحي فداء إيران” وهتف الطلاب في جامعة مازندران “كل شخص سقط قتيلا سيحل محله ألف شخص”.