الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمهما اشتد بطش نظام خامنئي الشعب الایراني ذاهب لإسقاط نظام الملالي!

مهما اشتد بطش نظام خامنئي الشعب الایراني ذاهب لإسقاط نظام الملالي!

الکاتب – موقع المجلس:

تريد حكومة إيران بالتوازي مع تقدم ثورة الشعب الإيراني للإطاحة بالدكتاتورية الدينية الحاكمة أن تعمل في سياق الأسلوب الحالي للدكتاتوريين وحماتهم على حرف المسار الحقيقي لثورة الشعب و منعه من الوصول إلى تحقيق مطالبه الرئيسية.

تكمن “شهادة الميلاد الحقيقية للثورة” تكمن في الهدف والشعار الرئيسيين للثوار وهو”رمز نجاح الثورة” ويكمن أيضا في تحقيق الشعار والرغبة الأساسيين المتمثلة في أن الشعب في إيران يريد إسقاط هذا النظام برمته، وقد نشأ هذا المطلب نتيجة الأوضاع السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية المؤلمة في إيران تحت حكم النظام الديني على مدى الـ 43 سنة الماضية، و “قد صادف” أنه لم يبلغ إلى هذا الشعار وهذا المطلب الأساسيين.

إيران مظاهرات ليلية في طهران ومدن مختلفة في اليوم ال33 للانتفاضة

لوحة الثورة!

تزامناً مع استمرار ثورة الشعب وآفاقها وكذلك من أجل إظهار بلوغ لوحة الثورة وهي في مرحلة الكمال، يُطرح سؤالٌ مفاده ماذا ستكون عليه الأوضاع بعد إسقاط هذا النظام؟ وبعبارة أخرى بمعنى من سيذهب ومن سيأتي؟ الإجابة الواضحة على هذين السؤالين المكملين هي أن دليل ومسير إنتفاضة الشعب مسترشدة طريق الثورة متجنبة الضلال.

الدكتاتورية الدينية المتسلطة على إيران هي أكثر أنواع الأنظمة الدكتاتورية المرعبة التي تسلطت على إيران، ولهذا السبب فإن الخسائر المادية والبشرية لهذه الحكومة أكبر من كل الحكومات الدكتاتورية على هذه الأرض، ولن تتراجع عن ارتكاب الجرائم والنهب والسلب حتى يوم الإطاحة بها.

لقد دخلت مواجهة الشعب الإيراني مع الدكتاتورية الحاكمة المرحلة النهائية الآن وبلغت حدا يصل فيه إلى الأسماع صوت تهشيم عظام الدكتاتور الحاكم بكل مكان في إيران، وهنا ما الذي يجب عمله الآن وما هي التهديدات والآفاق؟

إيران مظاهرات طلابية في اليوم ال33 للانتفاضة

التدابير المضادة للثورة!

كانت ولا زالت الرجعية والاستعمار دائما ضد مصالح الشعب الإيراني على مر التاريخ، ولو استطاعوا إخماد الثورة من خلال قمعها بأساليب عسكرية وميدانية لفعلوا، ولأنهم لا يستطيعون يلجأون إلى وضع العراقيل وحرف المسار الحقيقي للثورة وسحبها بعيدا دون دائرة مطالب الناس ورغباتهم، إنهم مرعوبون من وصول “الإنتفاضة” إلى مرحلة “الثورة” و “الإطاحة بالدكتاتور”، ولهذا السبب يحاولون وبطرق مختلفة تحويل مسار عملية إنتفاضة الشعب من أجل إسقاط الدكتاتور إلى مسارِ بإتجاه “تحولٍ وبقاءٍ” للنظام.

على الرغم من أن الثورة الشعبية لعام 1979 في إيران كانت مختلفة كثيرا عن ثورة الشعب اليوم؛ إلا أن من سماتها البارزة أن أعداء الشعب الإيراني ومن خلال مؤامرة كبيرة تمكنوا من المجيء بـ “خميني” بعنوان “زعيم للثورة” وحاكما لهذا التيار الدموي المتعفن في إيران، وحرفوا مسار ثورة الشعب الإيراني المناهضة للملكية كليا وبشكل كامل، وأتوا بدكتاتورية أسوأ بكثير من الدكتاتورية السابقة في إيران إلى سدة الحكم، وذلك لأن الشعب في تلك الظروف والأيام كان قد اختار بشكل صحيح أنه لا يريد النظام الملكي! وبما أن القادة الحقيقيين للشعب الإيراني في سجون دكتاتورية الشاه قد أعدموا أو كانوا تحت التعذيب وأساءت الرجعية والاستعمار استغلال “الفراغ القيادي” في المجتمع الأمر الذي سمح بتعبئته بـ “خميني” وتيار الملالي، وحدث ما لا يجب أن يحدث.!

مظاهرات الطلاب في طهران ومدن أخرى من البلاد في اليوم الـ30 من الانتفاضة الشعبية،

ضرورة استمرار الثورة!

إن مقارنة النموذج الكامل للثورة الحالية مع ثورة الشعب عام 1979 هي خطأ سياسي واجتماعي فادح، ذلك لأن الدكتاتورية الدينية الحاكمة ليست دكتاتورية تتعلق بالشاه، كما أن شعب إيران ليس شعب ذلك الوقت، وبحسب قول السيد مسعود رجوي فإن الله في سيد هاتين الحالتين للثورة هو “واحد”، وبذلك نخلص إلى أن مع نهاية كل دكتاتورية هي السقوط الحتمي على يد الشعب المنتفض في إيران.

نعلم جميعا أن الثورة الحالية ليست ثورة عفوية وغير موجهة وخالية من الخبرة والتنظيم والهدف، ولقد تعلم الشعب الإيراني من التجربة أن النظام الحالي لم يكن “من الشعب” و “للشعب” وبالتالي يجب “أن يسقط”، ولربما يمكننا صياغة الفارق الواضح بين الثورة الأخيرة وثورة الشعب عام 1979 ضد دكتاتورية الشاه على النحو التالي: ” يعرف الشعب الإيراني الآن سبب ثورته وما هو الشيء الذي يريد استبداله به”، إنه يسعى بجدية لإقامة حكومة جمهورية وديمقراطية وشعبية ووطنية، ولديه إطلاعاً نسبياً حول “ما يجب أن يذهب ويغرب” و “وما يجب أن يأتي ويُشرق”، ذلك لأن هذه الثورة متجذرة بعمق ومسار 43 عاما من المقاومة والصمود والثبات ضد الدكتاتورية الدينية ولم تحدث بشكل عشوائي وعفوي، وقد أدى استشهاد الفتاة الكردية المظلومة (مهسا أميني) إلى تأجيج الانتفاضات السابقة وتصاعدها وبلوغ ذروتها، ولما تجلجلت وأرعدت زلزلة الأرض تحت سلطان الدكتاتورية.

وعليه فإن الدرس الأول من الثورة الحالية يكمن في أن (الثورة) يجب أن تستمر بشدة وأكثر كمالا بأقصى حد من أجل نيل مطلب “إسقاط هذا النظام الدكتاتوري” وعدم الاكتفاء بأقل من هذا المطلب!

يقظة عاجلة!

لأيام ذروة الثورة الشعبية سماتها الخاصة، وإن التقدم الصحيح للإنتفاضة والحفاظ عليها وحمايتها يتطلب يقظة والحركة بمؤشر واضح محدد، ومن الطبيعي ألا تجلس الدكتاتورية الحاكمة وحماتها في هدوء، ومن أجل بقاء نظامهم سوف يرتكبون أي جريمة، وسيحاولون تفكيك وشق صفوف الثورة الشعبية وصرفها عن الهدف والشعار الرئيسيين من خلال تفعيل الخلافات الثانوية أو شعارات التفرقة، وبهذه الطريقة سيجعلون من الثورة الشعبية ثورة عقيمة، وفي مثل هذه الأيام سوف تُرى وتُسمع أشياء كثيرة لم يسبق لها مثيل من قبل، وعليه لا يجب السماح بأن تحل المطالب السابقة المُثارة من قبل العدو محل الشعار الرئيسي للثورة وهو إسقاط هذا النظام!

قال السيد مسعود رجوي خلال ثورة عام 1979 “لم نأت لتأييد كل شيء في الثورة”، وإن هذه لتجربة عملية فريدة من أجل لثبات على المبادئ والدفع بالإنتفاضة الشعبية بشكل صحيح وتوجيهها نحو النصر والوصول إلى نقطة الثورة وإسقاط النظام، وكما أن مجاهدي خلق وفي حال من الأحوال لم يوافقوا على الدستور وخطط وسياسات خميني ونظامه فحسب بل إنهم وقفوا ضده ودفعوا ثمنا باهظا لذلك، وكانوا منذ اليوم الذي “فرض” فيه خميني العنف والقمع على الشعب الإيراني واجهوا وقاوموا خميني وسياساته وبرامجه ونظامه، وأصبحوا أصحاب وحملة راية إسقاط هذا النظام!

المحور والشعار الرئيسي للثورة الشعبية!

إن حفظ وحماية الثورة الشعبية والتقدم بها وتخطي الكمائن الكبيرة التي وضعها وسيضعها الدكتاتور في طريقها أمر سهل وممكن عندما يكون الوقوف على المبدأ الأساسي المتمثل في “إسقاط النظام” و “مبادئ النضال” حداً أحمر، وعدم القبول بأقل من عن إسقاط الدكتاتور.

لقد أظهرت التجربة أن شعارات مثل “الحجاب الإجباري” و “حرية السجناء السياسيين” و “المرأة، والحياة، والحرية” وغيرها على الرغم من أنها تقدمية ويجب دعمها إلا أنها مطالب إذا تم إستبدالها وإحلالها محل شعار “إسقاط الدكتاتور” فإن المستفيد والرابح الأول من ذلك ستكون الدكتاتورية الحاكمة، وما يجب وضعه نصب أعيننا هو أن جميع تلك الشعارات والمطالب لن تتحقق بدون إسقاط الدكتاتورية، وأنها ستتحقق تلقائيا بعد بلوغ هدف إسقاط النظام.