الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارحان وقت رحيل أصحاب العمائم

حان وقت رحيل أصحاب العمائم

الحوار المتمدن- سعاد عزيز کاتبة مختصة بالشأن الايراني:

لم يعد الغطاء الديني الذي يقوم نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بإستخدامه، بمقدوره أن يموه على الشعب الايراني ويخدعه، خصوصا بعد أن شاهد الشعب الايراني بأم عينيه کيف إن رجال الدين المستفيدين من هذا النظام قد أصبحوا طبقة مستغلة”بضم الميم وکسر الغين”، وطفقت عوائلهم تعيش حياة مترفة فيما يصول ويجول أبنائهم في البلدان الغربية في وقت صار أغلبية الشعب الايراني يعيشون تحت خط الفقر ولم يعد للطبقة الوسطى من وجود.

رجال الدين الذين ليس لهم أية قدرة على الانتاج والابداع وإدارة شٶون الدولة ورعاية مصالح الشعب وضمان مستقبل أجياله، أثبتت تجربة 43 عاما بأنهم طبقة طفيلية تعيش على حساب جهد ودماء ومقدرات الشعب الايراني، وإنهم من أجل المحافظة على مصالحهم الطبقية التي سرقوها ونهبوها من الشعب الايراني، لايتورعون عن إرتکاب أفظع الجرائم وأکثرها وحشية لکل من يريد أن يضع حدا لهذه الطبقة ويعيدها الى حجمها الاجتماعي المألوف کما هو الحال في سائر أرجاء العالم الاسلامي، وإن إرتکاب هذا النظام لمجزرة عام 1988، الخاصة بإبادة آلاف السجناء السياسيين لمجرد إنهم يحملون ‌أفکارا ومبادئ إنسانية ترفض الاستغلال وتدعو للحرية والديمقراطية.

الهبة الملفتة للنظر للشعب الايراني ومشارکته في الانتفاضة الشعبية التي إندلعت بعد قيام مايسمى بدوريات إرشاد النظام بقتل الشابة الکردية مهسا أميني، جسدت واقع وحقيقة مدى رفض وکراهية الشعب لهذه الطبقة الظالمة التي صار الجميع يعرفون بأن الدين براء منها، وإن إستمرار الانتفاضة وفشل کل أنواع القتل والسجن والاعدام والتعذيب في إيقافها دليل على إن الشعب الايراني مصمم على المضي قدما حتى النهاية وأن يضع حدا لحکم أصعاب العمائم الذين أذاقوه الامرين منذ يوم مجيئهم الاسود.

الحقيقة التي يجب على أصحاب العمائم فهمها وإستيعابها إن وقت رحيلهم قد حان ولم يعد هناك من أي مجال لکي يقبل الشعب بظلمهم وطغيانهم، وإن عليهم أن يتهيأوا للرحيل ذلك إن شمس الثورة ستشرق على إيران من جديد وستنهي دياجير العمائم الى الابد، ذلك إن المنتفضين لن ينهوا إنتفاضتهم مع بقاء وإستمرار هذا النظام مثلما إن وحدات المقاومة ستظل تکيل الضربة تلو الضربة للنظام في سائر أرجاء إيران وإن لاعاصم للطبقة الدينية الفاسدة الحاکمة من يم غضب الشعب الايراني الذي ستصبح عما قريب أمواجه جبالا لتجرف معها النظام الى حيث جرفت قبله نظام الشاه!