الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارنقطة ضعف نظام الملالي

نقطة ضعف نظام الملالي

ایلاف – نزار جاف:

إذا کان هناك من تعريف مناسب لنقطة الضعف فإنه قد يکون التالي: نقطة الضعف هي الزاوية الوحيدة التي لا يمکن الشعور بالامان تجاهها! ولهذا التعريف معناه ومغزاه العميق ولاسيما عندما يتعلق بنظام الجمهورية الجمهورية الاسلامية الايرانية ونقطة ضعفه الاساسية التي هي منظمة مجاهدي خلق حيث عانى ولايزال يعاني هذا النظام من جراء دورها ونشاطاتها المعادية ضده الامرين.

الملاحظة المهمة التي من الضروري للقارئ أن يأخذها بنظر الاعتبار، هي إننا لسنا قد إعتبرنا منظمة مجاهدي خلق نقطة ضعف النظام لإعتبارات لا أسس ومقومات ورکائز لها في الواقع، بل إن إلقاء نظرة على الاحداث والتطورات التأريخية الجارية منذ الـ43 عاما المنصرمة، يدل ويثبت في المراحل المختلفة من هذه الاعوام، إن مجاهدي خلق کانت ولا زالت تعتبر القوة السياسية التي تتربص ضد النظام وتمارس دورها ونشاطاتها المٶثرة فعليا على النظام.

دور وحضور وقوة تأثير مجاهدي خلق تجلى ويتجلى على الدوام في الاحداث والتطورات الجارية ويکفي أن نشير إن الحالة الوحيدة التي قام فيها هذا النظام بإعلان النفير العام خوفا من الانهيار والسقوط، کانت الحالة المرتبطة بعمليات الضياء الخالد في عام 1988، التي قامت بها قوات الجيش الوطني الايراني التي معظم أفرادها أعضاء في مجاهدي خلق عندما قامت بهجومها الکبير ضد النظام ووصلت الى مشارف مدينة کرمانشاه، وهي حالة لم تتمکن أية قوة سياسية في المعارضة الايرانية أن تکررها أو على الاقل تقترب من إنجاز مثيل لها.

کما إن الصفقة المشينة التي تم إبرامها بين إدارة الرئيس الامريکي الاسبق بيل کلينتون وبين النظام الايراني خلال عهد الرئيس الاسبق محمد خاتمي وذلك بإدراج منظمة مجاهدي خلق ضمن قائمة الارهاب حيث بقيت فيه لما يقارب من 15 عاما، ليست هناك من صفقة دولية أخرى مشابهة قام بها النظام ضد أي طرف آخر من المعارضة الايرانية، هذا ناهيك عن الصفقة المشينة الاخرى التي قام النظام بإبرامها مع فرنسا في عام 2003 عندما کان جاك شيراك رئيسا ودومنيك دو فيلبان وزيرا للخارجية، على أثر زيارة رسمية لشيراك لطهران، حيث تم بموجبها الهجوم على مقر المقاومة الايرانية في باريس وتم إعتقال قادة المقاومة الايرانية، وقد قام الصحفي الفرنسي جان کلود موريس المرافق للوفد الفرنسي بفضح الصفقة في کتابه المشهور “إذا تکرر ذلك سوف أکذبه” حيث فضح ذلك الاتفاق المخجل والذي عزز موقفه إنه کان حاضرا بالخطأ أثناء المحادثات التي جرت بين وزير الخارجية الفرنسي دو فيلبان وبين وزير الخارجية الايراني وقتئذ کمال خرازي، إذ عندما إنتبه دوفيلبان بعد تبادل آراء ومواضيع حساسة بينه وبين خرازي الى تواجد هذا الصحفي فإنه خاطبه کما يورد في کتابه قائلا: “أنت ماذا تفعل هنا؟ هل سمعت کل شئ؟ شئ لايصدق! آمل أن تنسى کل شئ. إعتبارنا مرتبط بذلك”.

معظم الانتفاضات والنشاطات المضادة للنظام والتي کانت تصيبه بالخوف والهلع، کانت لمنظمة مجاهدي خلق الباع الاکبر والقدح المعلى فيها، بل إن الانتفاضة الشعبية الحالية التي إندلعت بسبب قتل النظام للشابة الکردية مهسا أميني، فإن النظام يشير الى دور وتأثير مجاهدي خلق فيها من أعلى مسٶول فيه ومرورا بالادنى ثم الادنى وإننا إذا ماعلمنا بأن هذه الانتفاضة قد شملت سائر أرجاء إيران، فعندئذ ندرك بأن النظام يعترف ضمنيا بدور وتأثير المنظمة في سائر أرجاء إيران وليس في منطقة أو مناطق محددة من إيران.

مجاهدي خلق لم تٶثر على النظام داخليا فقط بل إنها أحرجته ووضعته في مواقف لا يحسد عليها على الصعيد الدولي أيضا، إذ أن ملفات برنامجه النووي، وتدخلاته في بلدان المنطقة، وإنتهاکات حقوق الانسان وخصوصا بحق المرأة، وبرامجه الصاروخية وطائراته المسيرة وغيرها، کلها قد تم فضحها وإثارتها على يد مجاهدي خلق والانکى من ذلك إن النظام بنفسه إعترف ويعترف بذلك مرارا وتکراراومثلما إن المنظمة تقوم ومن خلال وحدات المقاومة في سائر أرجاء إيران بلعب دورها الحساس والمٶثر فإنها تضطلع أيضا بأداء دور مٶثر آخر على الصعيد الدولي من أجل حشد الدعم والتإييد الدولي لهذه الانتفاضة وضمان إنتصارها وتحقيق أهدافها.