الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباروحدات المقاومة من انصار مجاهدي خلق داخل ایران: تطایر المولوتوف في سماء...

وحدات المقاومة من انصار مجاهدي خلق داخل ایران: تطایر المولوتوف في سماء طهران

الکاتب – موقع المجلس:

تعكس وحدات المقاومة من أنصار منظمة مجاهدي خلق داخل إيران في تقاريرها محطات مختلفة من تقدم انتفاضة الشعب الإيراني على الصعيد الوطني، وفي ما يلي تقرير عن حالة من الانتفاضة في طهران أفادت عنه أحد أعضاء وحدات المقاومة:

اشتباكات عنيفة في منطقة “هفت حوض نارمك” في طهران. كنا قد صنعنا الكثير من الزجاجات الحارقة مع من كانوا معنا ووزعناها على المواطنين، رغم أن قوات الحرس الخاص تحت اسم كتائب الإمام علي كانت قمعية بشدة، لكن الشباب الذين كانوا في الموقع قاوموا ببسالة حتى الموت في تشكيلات مختلفة تصل إلى 20 شخصًا. على الرغم من أن الكتائب الخاصة للنظام تمتلك أسلحة مختلفة، إلا أن هذه هي الكوكتيلات التي تحلق في سماء طهران وتذهب للقتال مع عناصر النظام إلى جانب معدات دفاعية أخرى.

المهم أنه في الأحياء التي لم نفكر بها، مثل نياواران، جرت مواجهات بين الشباب وعناصر النظام. في هفت حوض نارمك، في جانب هفت حوض كلبرك، أقدم الشباب في جميع أزقتها على وضع حواجز في الحي بحاويات القمامة، واشتبكوا مع قوات النظام.

والنقطة المهمة للغاية هي أن المواطنين في طهران بارس، تركوا أبواب منازلهم مفتوحة بحجة غسل سياراتهم، لإيواء المنتفضين واحدًا تلو الآخر، ليوفروا طريقا لهروب المنتفضين من أيدي عناصر القمع.

في غضون ذلك، رأيت شخصًا أحضر معه شيئًا مثل الهاون، وهو بالطبع يدوي، وألقى بشيء على جلاوزة النظام وهرب.

من المثير للاهتمام أن الشباب الثائر في إيران يخترع وسيلة لمواجهة النظام وإحضاره إلى المسرح، من المقلاع إلى العصي والهراوات إلى الكوكتيلات و …

بعض التجارب:

– أحضر عملاء النظام عددا كبيرا من مرتزقتهم بملابس مدنية وتركوهم وسط الحشد الذي تتمثل مهمتهم في سرقة الهواتف المحمولة وهم نصابون لإحداث مشاكل للثوار.

– يستخدم النظام الأماكن العامة التي لا يعتبرها أحد مراكز اعتقال. أو تستخدم شاحنات نقل الطعام لإلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع أو اعتقال الأشخاص. وقاموا بنقل قواتهم في أنحاء المدينة بسيارات الإسعاف، وتم التعرف على العديد من سيارات الإسعاف هذه.

هناك حملة في كل الشوارع والشباب الغاضبون من هذه الحكومة المعادية للإنسان يقاتلون في كل مكان، العالم سمع صوت الثورة الإيرانية.