الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: محكمة استئناف بروكسل تؤجل الاستماع في طلب منع...

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: محكمة استئناف بروكسل تؤجل الاستماع في طلب منع نقل الدبلوماسي الإرهابي أسد الله أسدي إلى 14 نوفمبر

الکاتب – موقع المجلس:

أعلنت لجنة القضاء للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مساء الاثنين 10 تشرين الأول / أكتوبر: أرجأت محكمة استئناف بروكسل الاستماع إلى طلب المجلس الوطني للمقاومةالایرانیة والمدعين الآخرين بمنع نقل الدبلوماسي الإرهابي أسد الله أسدي إلى النظام الإيراني حتى 14 نوفمبر 2022. إذا تطلبت التطورات ذلك، ستعقد جلسة الاستماع في وقت مبكر.

وبهذه الطريقة، إذا أرادت الحكومة البلجيكية إعادة الدبلوماسي الإرهابي إلى النظام قبل 14 تشرين الثاني (نوفمبر)، فإن المجلس الوطني للمقاومة يطلب إقامة جلسة محكمة استئناف عاجلاً.

وفي 14 أكتوبر 2022 تم تسجيل شكوى المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وشخصيات دولية لمنع نقل الدبلوماسي الإرهابي أسد الله أسدي إلى النظام الإيراني لدى المحكمة الدستورية البلجيكية ومحكمة الاستئناف في بروكسل.

أعلنت المحكمة الابتدائية ببروكسل أن السلطة المختصة بالتعامل مع طلب المجلس الوطني للمقاومة بحظر نقل الدبلوماسي الإرهابي أسدي إلى إيران هي المحكمة الدستورية البلجيكية التي يمكنها تعليق القانون الذي أقره برلمان هذا البلد فيما يتعلق بتبادل السجناء من أجل منع الضرر الذي يصعب إصلاحه.

وأعلنت المحكمة أن إرسال أسدي إلى إيران يخضع لاستيفاء عدة شروط، مما يجعل أمر الحظر المؤقت عمليا غير ضروري. وجاء في حكم المحكمة “لا يبدو أن طلب انتقال أسدي قيد النظر حاليا … علاوة على ذلك، لا يبدو أن الحكومة البلجيكية ما زالت في وضع يمكنها من اتخاذ قرار بشأن النقل”.

ونقلاً عن الموقف الرسمي للحكومة البلجيكية، صرحت المحكمة أن “تنفيذ المعاهدة بشأن أسدي يلزم إيران بالاعتراف رسميًا بالحكم الصادر عن المحاكم البلجيكية حتى توافق [الحكومة البلجيكية] على تنفيذها”. “بدون قبول (الإدانة)، سيكون النقل المحتمل مستحيلاً”.

بالإضافة إلى ذلك، تؤكد المحكمة أن إمكانية نقل أسدي مشروطة بحقيقة أن “الفعل الإيجابي أو الأفعال السلبية التي أدى إلى إدانته في بلجيكا يعتبر جريمة وفقًا لقوانين إيران، أو إذا حدث في أراضي هذا البلد، يعتبر جريمة”.

وخلصت محكمة بروكسل إلى أن المجلس الوطني للمقاومة والمدعين الآخرين لديهم إمكانية تقديم طلبهم إلى المحكمة الدستورية لمنع انتقال أسدي قبل نشر المعاهدة في الجريدة الرسمية.

وأضافت المحكمة: “استخدام طريقة التعليق في المحكمة الدستورية يسمح للمجلس الوطني للمقاومة وآخرين بطلب تعليق المعاهدة ونتيجة لذلك استحالة نقل أسدي إلى إيران للسلطات البلجيكية”.

وأشارت لجنة القضاء للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية إلى أنه من أجل منع انتقال أسدي إلى نظام الملالي، فإنها ستقدم التماسها قريبًا إلى أعلى السلطات القضائية في بلجيكا، وخاصة المحكمة الدستورية.

يذكر أنه في أعقاب الصفقة المشينة بين الحكومة البلجيكية ونظام الملالي والتي تسمى تبادل السجناء، كان من المقرر عودة الدبلوماسي الإرهابي للنظام الإيراني أسد الله أسدي، الذين أدين من قبل المحكمة البلجيكية بالسجن 20 عاما بتهمة التخطيط وتنفيذ هجوم تفجيري في تجمع المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في باريس عام 2018 . وفور إعلان هذا النبأ قدم المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية شكوى إلى المحكمة البلجيكية.

وطُلب في هذه القضية إحالة هذه المسألة إلى المحكمة الدستورية البلجيكية. واليوم، بقرار من المحكمة، يمكن تقديم هذه الشكوى إلى المحكمة الدستورية البلجيكية.