الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالنظام الإيراني یتآكل من الداخل!

النظام الإيراني یتآكل من الداخل!

صحیفة الشرق الاوسط – د. جبريل العبيدي كاتب وباحث ليبي:

النظام الإيراني يتآكل من داخله، والسبب سياسات قمعية لإحياء نظام هو في الواقع أصبح في حكم الميت سريرياً، فمظاهرات واحتجاجات الشارع الإيراني المتكررة التي يواجهها النظام الإيراني بالقمع بالرصاص والقتل والإعدامات بعد التخوين وتهم «العمالة للخارج»، هي احتجاجات ليست وليدة مقتل الشابة مهسا أميني، بل نتيجة لسياسات قمعية متراكمة ومتكررة منذ «الثورة» الخمينية التي مكنت نظام «ولاية الفقيه» من الحكم في إيران وتغييب الشعب الإيراني ومكوناته العرقية المختلفة.
«الباسيج» و«الحرس الثوري»، وتشخيص مصلحة النظام، جميعها أدوات النظام الإيراني للبقاء حياً ولو على جهاز التنفس الصناعي في غرفة الإنعاش من دون حراك في حالة موت سريري يستوجب الدفن، وكذلك هو النظام الإيراني الفاقد للشرعية الدولية وحتى المحلية بعد مقتل العشرات، نظام رئيسه تلاحقه لعنات ضحاياه في سجون النظام عندما عمل جلاداً بثوب قاضٍ لصالح النظام في محاكمات صورية انعقدت لعشرات الآلاف من المعارضين الإيرانيين في سجون النظام زمن انقلاب المرشد الخميني، وليس وريثه خامنئي ببعيد عن الجلاد إبراهيم رئيسي، فهو أيضاً تلاحقه لعنات «ضحاياه» في تهمة تفجير سينما «ريكس» عندما أشعلت النيران في قاعة السينما في عام 1978 وراح ضحيتها المئات من الأبرياء، فقد أسفر الحريق عن مقتل ما بين 377 و470 شخصاً ومثلهم من الجرحى، وكانت التهمة موجهة لجماعة من المتشددين كان من بينهم خامنئي الذي اتهم بالتخطيط للحادثة.
في احتجاجات إيران لا يمكن تجاهل صور النساء الإيرانيات، حاسرات الرؤوس، يقمن بقص خصلات من شعرهن، رغم اعتزاز المرأة بشعرها وجمالها، فعندما تقص المرأة الحرة شعرها، فهذا الأمر لا يكون إلا لأمر جلل، وحالة حزن وغضب شديدين، وكذلك فعلت حرائر إيران اللاتي قصصن شعورهن أمام الناس كي يعبرن عن مدى فداحة الظلم الذي يواجه الشعب الإيراني سواء كانت امرأة أو رجلاً وحتى طفلاً وشيخاً وعجوزاً، فالظلم الذي مارسه النظام الإيراني طال الجميع.
الحقيقة أن الاحتجاجات في إيران صناعة محلية نتيجة سياسات داخلية خاطئة ومعالجة أمنية بالطرق القمعية، تسببت في مقتل المئات خرج الرئيس الإيراني رئيسي بعدها ليعتبر الانتفاضة الإيرانية «مؤامرة خارجية»!! بينما المرشد خامنئي ظهر بعد أيام من مقتل الشابة مهسا أميني التي اعتبرها البعض بوعزيزي إيران، ليقول إن قلبه ينفطر على مقتلها، وكأنه ناشط سياسي مغلوب على أمره يكتفي بالحزن، في حين هو صانع القرار في إيران.
محاولات النظام الإيراني إخماد الاحتجاجات وإنهاء الانتفاضة بالقمع، ستنتهي بالفشل، خاصة أن النظام الإيراني المنبوذ خارجياً، هو الآن منبوذ داخلياً حتى بين بعض من أنصاره، بعد تفاقم حجم القمع وأنهار الدماء التي سالت في شوارع وسجون إيران حتى بدأت الانشقاقات وسط صفوف الجيش الإيراني بعد مجاهرة بعضهم بدعم الاحتجاجات علناً في سابقة لم يعرفها النظام الإيراني بين صفوف قواته القمعية.
رغم حجم القمع والاعتقالات فإن الاحتجاجات في عموم إيران تتجاوز الأسبوع الثاني بشعار «مرگ بر دكتاتور» أو «الموت للديكتاتور» فمن هو «الديكتاتور»؟ بالتأكيد هو رأس النظام… هو المرشد الذي ظن نفسه محصناً من هتاف الجماهير، بعد أن جعل من رئيسي ممسحة لخطاياه في حق الشعب الإيراني، الشعب الذي بنى إمبراطورية في وقت ما، لا أظنه سيبقى طويلاً تحت إرادة ديكتاتور أو جلاد في الحكم من دون الإطاحة به وبنظامه، وفي التاريخ عبر شواهد كثيرة على انتصار الشعوب على جلاديها ولو بعد حين، وعلى العالم مساعدة القوى الوطنية في إيران للخلاص من نظام الملالي بدلاً من إعادة إنتاجه في إيران بدون مخالب نووية كما يسوق بعض حماة الديكتاتورية في إيران.