الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارانتفاضة إيران - رقم 42 - انتفاضة عارمة في طهران في اليوم...

انتفاضة إيران – رقم 42 – انتفاضة عارمة في طهران في اليوم الثالث والعشرين من الانتفاضة

طلاب جامعة الزهراء لـ رئيسي: الموت للظالم سواء كان الشاه أو الزعيم (خامنئي)، ارحل يا رئيسي لا نريد ضيفا قاتلا

في عصر ومساء السبت 8 اكتوبر، بدأ أهالي طهران من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب التظاهرات وواجهوا القوات القمعية. وخرج المتظاهرون الغاضبون، إلى الشوارع في مناطق مختلفة بما في ذلك بهارستان، لاله زار، ناصر خسرو، السوق الكبير، سعادت آباد، سه راه أذري، كوكاكولا، مخبر الدولة، قلهك، تجريش، شارع شريعتي، وليعصر، نارمك، بارك شهر، طهران بارس، يوسف آباد، نازي آباد، لباف نجاد، ساحة وثوق، ساحة قدس، وسرقنات.

وهتف المتظاهرون “الموت لخامنئي، الموت للديكتاتور”، “ليرحل الملالي لا تفيدهم الدبابة والمدفع”، “كل هذه السنوات من الجريمة، تبا لهذا الحكم”، “ليمُت مجتبي ولايرى القيادة” و”هذا العام هو عام الدم وسيسقط خامنئي”.

دخلت معظم جامعات طهران في إضراب ومظاهرات اليوم. وخاطب طلاب جامعة الزهراء إبراهيم رئيسي الذي ذهب إلى هذه الجامعة ورددوا هتافات مثل “الموت للظالم سواء كان الشاه أو الزعيم (خامنئي)” و “ارحل رئيسي”، “نحن لا نريد نظاما فاسدا ولا نريد ضيفا قاتلا”. كما نزل العديد من طلاب مدارس طهران إلى الشوارع بشعار الموت للديكتاتور.

وهاجمت قوات الشرطة والباسيج والجنود المتظاهرين بإطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص. في بعض المناطق مثل ساحة قدس وسرقنات، دخلت قوات الحرس إلى مسرح الاشتباكات مباشرة. وقف المواطنون بشجاعة في جميع المناطق.

في بهارستان، أشعل المواطنون النار في دراجة نارية لقوة الشرطة کما أشعلوا النار في كرفانة تتعلق للشرطة‌ في بازار طهران. و في شارعي شريعتي ولاله زار، أغلقوا الشارع أمام عناصر القمع بإضرام النار فيه، وفي شارع ولي عصر و”بارك شهر” متنزه المدينة، اشتبكوا مع العناصر القمعية من خلال رشق الحجارة وقطع الطرق.

وفي ساحة بهارستان، لقن المواطنون أحد عناصر الباسيج درسا بليغا. وفي سوق طهران أجبروا عناصر القمع على التراجع. في سعادت آباد، دخلوا في معركة مع العناصر الذين هاجموا شابًا وأنقذوا الشاب. وفي إحدى المناطق هاجم المواطنون سيارة الشرطة وأطلقوا سراح النساء المعتقلات. وفي نارمك وشارع آيت أغلقوا الطريق مستخدمين حواجز على جانب الطريق وأعمدة إنارة كهربائية.

كما تواصلت التظاهرات الليلية لأهالي طهران بشعار الموت للديكتاتور في مناطق متفرقة، منها نازي آباد، سه راه آذري، قلعه حسن خان، شارع هاشمي، شارع كاشاني، ستاري، صادقية، وليعصر، سعادت آباد، شارع شريعتي، سلسبيل، هفت حوض نارمك، بلدة صدرا، فلاح، اتوستراد أبوذر، وطهران بارس.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

8 أكتوبر/تشرين الأول