الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارانتفاضة إيران - رقم 19- استمرار الانتفاضة في طهران والعديد من المدن...

انتفاضة إيران – رقم 19- استمرار الانتفاضة في طهران والعديد من المدن ليل الإثنين لليوم الحادي عشر على الرغم من القمع الوحشي. “ويل لكم عندما نتسلح” صرخة الشباب ردا على إطلاق النار على المتظاهرين في طهران

شهدت عشرات الأماكن في طهران، الاثنين 26 سبتمبر، في اليوم الحادي عشر لانتفاضة الشعب الإيراني انتفاضات واشتباكات مع عناصر القمع التابعة لخامنئي، رغم القمع الوحشي والإغلاق الكامل للإنترنت. وتشمل هذه المناطق ستار خان، مرزداران، سازمان آب، بونك، تقاطع كمالي، كيشا، طهران بارس، سعادت أباد، أمير أباد، يوسف آباد، شهرك أميد، شهرارا، نياوران، شارع دماوند، نارمك، جهارديواري، هفت حوض، جيتكر واكباتان. وفتحت القوات القمعية النار على المتظاهرين في بعض أنحاء طهران. واشتبك الشباب مع القوات القمعية في منطقتي نارمك وستار خان.

وفي أجزاء كثيرة من طهران، قطع المتظاهرون حركة مرور السيارات التي تحمل قوات قمعية بإضرام النار وقطع الطريق. وشن شباب الانتفاضة هجومًا بزجاجات حارقة على تجمع عناصر القمع وسياراتهم ودفعوهم إلى الخلف. وفي أماكن كثيرة هتف شباب الانتفاضة “ويل لكم عندما نتسلح” ردًا على إطلاق الرصاصات وإلقاء الغازات المسيلة للدموع.

وهتف المتظاهرون “الموت للديكتاتور” و”هذا العام هوعام الدم وسيسقط علي خامنئي”و”تدفق حشد غفيرفي الشوارع لإسقاط خامنئي”، و”لن نعود إلى منازلنا ما لم يسقط النظام“ و”نحن أهل النضال نتحداكم في ساحة المعركة“. وسمعت، هتافات الموت للديكتاتور والموت لخامنئي من نوافذ وأسطح المنازل في العديد من مناطق طهران الليلة الماضية.

في اليوم الحادي عشر من الانتفاضة الوطنية، اندلعت مظاهرات واشتباكات في مدن مختلفة، بما في ذلك يزد ومشهد وتبريز وبندر عباس ولاهيجان وقم وقروه وسردشت ومريوان وسوسنكرد.

وفي مشهد، تظاهر المواطنون على الأقل في خمسة أماكن وواجهوا القوات القمعية ورجال الأمن بالزي المدني على الرغم من التواجد الكبير للقوات القمعية.

كما شهدت مظاهرات واشتباكات في مناطق مختلفة من مدينة تبريز، خاصة بلدة ”رشدية“ وتقاطع ”شهناز“. وهتف المتظاهرون “أنا لا أنتمي للشاه وللملالي بل أنا وطني وطني”.

وفي الإطارذاته في مهرشهر بكرج هتف المواطنون “الموت للظالم سواء كان الشاه او الزعيم (خامنئي)”. وفي سياق متصل في قروة هتف حشد غفير “الموت لخامنئي وسأقتل من قتل أختي”. وأما في مريوان فقد هتف حشد كبير “الايراني يموت .. ولا يقبل الذل”.وقام نظام الملالي بقطع أو إبطاء الإنترنت في طهران والعديد من المناطق الأخرى في البلاد لمنع امتداد الانتفاضة وانتشار أخبارها وصورها.

وبهذا الشأن قالت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، الليلة الماضية: في اليوم الحادي عشر، انتفضت نساء وشباب الثورة في طهران ومدن أخرى. توسيع رقعة الثورة إلى 154 مدينة بثمن200 شهيد و 10000 معتقل. وأكدت أن إراقة دماء شباب الوطن ظلما تزيد من عزيمة الثوار مائة مرّة. وأدعو المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات فورية للإفراج عن معتقلي الثورة.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

27 سبتمبر/ أيلول 2022