الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاهتمام وكالات الأنباء ووسائل الإعلام العالمية بخبرمظاهرة 20 ألفا من الإيرانيين في...

اهتمام وكالات الأنباء ووسائل الإعلام العالمية بخبرمظاهرة 20 ألفا من الإيرانيين في نيويورك

Imageاهمتت وكالات الانباء ووسائل الاعلام العالمية بخبر مظاهرة 20 ألفاً من ابناء الجالية الايرانية في نيويورك حيث نقلت وكالة أنباء رويتر: بينما اجتمع قادة العالم يوم الاربعاء للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك شارك أبناء الجالية الايرانية المقيمين في أمريكا في مظاهرة أمام مقر الامم المتحدة ضد الرئيس الايراني احمدي نجاد ووصف المتظاهرون احمدي نجاد بأنه جلاد لآلاف من السجناء السياسيين وعنصر رئيسي في اغتيالات المعارضين السياسيين خارج البلاد.

 وقالت شيرين نريمان الناطقة باسم لجنة «نيويورك ضد احمدي نجاد» ان الاعمال الارهاب ستتزايد اذا ما بقي احمدي انجاد على السلطة. كما طالب المتظاهرون بفرض عقوبات شاملة ضد احمدي انجاد وحكومته لكونها تسعى للحصول على السلاح النووي. وكانت مظاهرة الايرانيين أكبر تجمع يقام أمام مقر الامم المتحدة في داك هامر شولد.

قناة الجزيرة هي الاخرى نقلت وقائع مظاهرة 20 ألفاً من أنصار المقاومة احتجاجاً على زيارة الحرسي احمدي نجاد الى الامم المتحدة وتابعت الجزيرة: المتظاهرون كانوا يحملون لافتات تندد النظام الايراني ومشاريعه النووية. وقالت شيرين نريمان المعارضة الايرانية في نيويورك: احمدي نجاد ارهابي.

وأما قناة الحرة نقلت خبراً عن المظاهرة : تظاهر آلاف من الايرانيين في المنفى أمام مقر الامم المتحدة احتجاجاً على حضور احمدي نجاد وشارك عدد كبير من أنصار المجلس الوطني للمقاومة الايرانية أكبر حركة معارضة ايرانية في المظاهرة. وتتولى السيدة مريم رجوي رئاسة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية التي تتخذ من باريس مقراً له.

وكالة الصحافة الفرنسية نقلت تقريراً بعنوان «الايرانيون في المنفى يصفون احمدي نجاد بأنه «ارهابي» ويحتجون أمام مقر الامم المتحدة» تقول: احتج آلاف من الايرانيين في المنفى يوم الاربعاء أمام مقر الامم المتحدة في نيويورك ودانوا الرئيس الايراني احمدي نجاد الذي شارك في اجتماعات الامم المتحدة ووصفوه بأنه ارهابي. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الايرانيين المتظاهرين قولهم ان احمدي نجادي لا يمثل الشعب الايراني وانه ارهابي. وأضافت الوكالة : ان الغالبية الساحقة من المتظاهرين كانت من أنصار المجلس الوطني للمقاومة الايرانية. مريم رجوي التي تقيم في باريس في المنفى هي رئيسته المنتخبة. وكان المحتجون يرفعون لافتات كتب عليها: لا لاحمدي نجاد الارهابي و احمدي نجاد ارهابي يجب طرده من الامم المتحدة.

وتابعت الوكالة : أمريكا تأمل أن تستفيد من اجتماع قادة العالم في الجمعية العامة للامم المتحدة لكسب الدعم لها في فرض عقوبات محتملة ضد الجمهورية الاسلامية لكونها استأنفت نشاطات خطيرة في تحويل اليورانيوم. وقال أحد أعضاء لجنة نيويورك ضد احمدي نجاد لوكالة الصحافة الفرنسية: ان احمدي نجاد يدعم نظاماً ارهابياً وانه نفسه ارهابي. انه أصدر حكم الاعدام انه كان قائداً سابقاً في قوات الحرس.

وأما وكالة أنباء الاسوشيتدبرس فقد نشرت صورة من مظاهرات نيويورك وكتبت تقول: أنصار المجلس الوطني للمقاومة الايرانية رفعوا بوسترات لقادة المقاومة الايرانية مسعود و مريم رجوي أمام مقر الامم المتحدة . انهم عبروا خلال اقامة اجتماع الامم المتحدة. عن رفضهم للنظام الايراني. صحيفة ساندي تايمز كتبت بعنوان «آلاف الاشخاص يتظاهرون ضد احمدي نجاد» تقول: «الايرانيون في المنفى يتظاهرون أمام مقر الامم المتحدة ويؤكدون أن محمود احمدي نجاد هو ارهابي». وأضافت الصحيفة: ان غالبية المتظاهرين من المجلس الوطني للمقاومة الايرانية. رئيسة المجلس هي مريم رجوي تقيم في المنفى في باريس. ان المجلس الوطني للمقاومة الايرانية يحارب الحكومة الاسلامية في طهران منذ أواسط عام 1980. وتابعت صحيفة ساندي تايمز القول: ان منظمة مجاهدي خلق الايرانية أدرجت في قائمة الارهاب الامريكية والاتحاد الاوربي وتتولي السيدة رجوي قيادة نضال لشطب هذه التسمية. وكان المتظاهرون يحملون بوسترات كتبت عليها: لا لاحمدي نجاد الارهابي ويجب طرد احمدي نجاد الارهابي عن الامم المتحدة.

واصلت وكالات الانباء ووسائل الاعلام العالمية اهتماماتها بوقائع مظاهرة 20 ألفاً من أبناء الجالية الايرانية في نيويورك ضد تواجد الحرسي احمدي نجاد في الامم المتحدة. وبثت وكالة أنباء الاسوشيتدبرس عدة تقارير وصور عن المظاهرة وكتبت تقول: الايرانيون والامريكيون أقاموا يوم الاربعاء أكبر مظاهرة تزامناً مع بدء عقد اجتماعات قادة العالم في الجمعية العامة للامم المتحدة . وأعلن المتظاهرون أن احمدي نجاد أصدر حكم الاعدام بحق آلاف السجناء السياسيين وأنه عنصر رئيسي في قتل الايرانيين المعارضين خارج البلاد. وأضافت الوكالة ان المتظاهرين أعلنوا عن دعمهم لمريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية. وجاءت في تعليق على صورة من مظاهرة نيويورك : عالمه اميري قالت ان ابنها وبنتها اعدما في عام 1988 عندما كانا سجينين سياسيين. انها احتجت على تواجد احمدي نجاد في مقر الامم المتحدة. وكانت اميري قد وقفت بجانب صورة كبيرة من مسعود رجوي رئيس المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الحركة المعارضة الشعبية في ايران.

كما بثت قناة سي بي اس فلما عن المظاهرة وقالت: عدد كبير من الايرانيين تظاهروا أمام مقر الامم المتحدة ليحتجوا على تواجد احمدي نجاد في الامم المتحدة. ولفت المتظاهرون الانظار الى التهديد المتزايد الذي يمثله النظام الايراني للعالم طالبوا الويالات المتحدة الاميركية والمجتمع الدولي باتخاذ سياسة قاطعة تجاه هذا النظام. وقالوا يجب ترك سياسة المساومة تجاه النظام كما رفضوا الغزو الخارجي وأعلنوا عن دعمهم للشعب الايراني ومقاومته المنظمة. وأجرت قناة سي بي اس مقابلات مع عدد من المشاركين في المظاهرة.

حوري مستشاري احدى المشاركات في مظاهرة نيويورك قالت: بعد ما سمعت أنه منح لاحمدي نجاد الفيزا داهمني الغضب وجئت فورا من كاليفورنيا الى نيويورك للمشاركة في هذه المظاهرة. وتشارك مستشاري وزارة الخارجية الاميريكية رأياً بأن احمدي نجاد ارهابي غير أنها ممتعضة من منح احمدي نجاد فرصة القاء كلمة في الامم المتحدة. وأضافت سي بي اس : لين اسميت ديربي شاير امرأة امريكية ألقت كلمة في المظاهرة. انها فقدت شقيقها في اكتوبر عام 1983 خلال تفجير مقر المارينز الامريكية في بيروت . واعلن قاضي أمريكي النظام الايراني راعياً لهذه العملية التفجيرية. كما كتبت صحيفة بوستون الصادرة في أمريكا : مع بدء اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة. أعرب أنصار المجلس الوطني للمقاومة الايرانية يوم الاربعاء عن معارضتهم للنظام الايراني

صحيفة فايننشال تايمز الصادرة في بريطانيا هي الاخري كتبت عن مظاهرة الايرانيين في نيويورك وقالت: آلاف من الايرانيين تظاهروا أمام مقر الامم المتحدة وأعلنوا أن الرئيس الايراني احمدي نجاد ارهابي. وأضافت فايننشال تايمز: منظمة مجاهدي خلق حاولت أن تركز على معارضة أمريكا لاحمدي نجاد والمشاريع النووية الايرانية المشبوهة . وشارك عدد كبير من أنصار مجاهدي خلق في المظاهرة يوم الاربعاء في نيويورك وهم يلبسون قمصاناً منقوشة عليها صور مريم و مسعود رجوي. وكتبت الصحيفة تقول: عندما بدأت كلمة احمدي نجاد في القاعة غادرتها البعثة الامريكية برئاسة جون بولتون.