الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبار10 عمليات إعدام بينها امرأة في زاهدان وأصفهان وشيراز وزنجان وبيرجند، وقطع...

10 عمليات إعدام بينها امرأة في زاهدان وأصفهان وشيراز وزنجان وبيرجند، وقطع أصابع يد سجينين في  سجني إيفين وكوهردشت-  57 إعدامًا  خلال 20 يومًا مضى واليوم الخامس لتجمع عوائل السجناء على ذمة الإعدام أمام مبنى السلطة القضائية

أعدم جلادو خامنئي يوم الأحد 11 سبتمبر / أيلول سجينًا يدعى حسن آقا محمدي في سجن دستكرد بأصفهان  وسجينًا آخر باسم مهدي آغوش في سجن زنجان وكذلك أعدم يوم السبت 10 سبتمبر / أيلول 5 سجناء  من البلوش بينهم امرأة  في سجن زاهدان المركزي  وسجينا آخر من البلوش في سجن بيرجند المركزي كما أعدم  سجينين في سجن شيراز شنقًا يوم الأربعاء 7 سبتمبر/ سبتمبر. وبذلك، فبلغ عدد عمليات الإعدام التي تم تسجيلها في الفترة من 23 اغسطس إلى 11 سبتمبر 57 عملية إعدام على الأقل.

وفي تطور آخر، قطع جلادو خامنئي في عمل إجرامي من العصور الوسطى الأسبوع الماضي أربعة أصابع لسجينين، وهما محمد حسيني ومرتضى جليلي، في سجني إيفين وكوهردشت.  والاتهام الموجه لحسيني سرقة مليون وثمانمائة ألف تومان (حوالي 60 دولارًا في السوق الحرة) في 26 يوليو 2022 تنفيذا لحكم أصدرته الشعبة التاسعة لقضاء محافظة مركزي بقطع أصابع يده اليمنى يبقى إبهامه وراحة اليد “.  ويأتي هذا العمل الإجرامي بينما يحاول قضاء الملالي التستر على اختلاس عدة مليارات من الدولارات في صناعة الصلب.

وكتب موقع ”همدلي“ الحكومي يوم 23 أغسطس / آب: “الفساد في شركة ”مباركة“ للصلب 92 ألف مليار تومان. إذا كان اختلاس ”رضا خاوري“ (الرئيس الهارب السابق لبنك ملي إيران) لثلاثة آلاف مليار تومان قد حطم الرقم القياسي لغسيل الأموال، فإن انتهاك شركة صناعة الصلب يساوي 30 مرة من هذه الاختلاسات. وفي هذه الحالة، تم تزوير 190 مليار تومان لشراء بدلات لصانعي السياسات الاقتصادية ؛ هذا في وضع يقول فيه المرضى لأطبائهم، وفقًا للأطباء، “اكتب فقط 40 ألف تومان من الأدوية، عند كتابة أكثر ليس لدي المال”.

وفي الإطار ذاته احتج أفراد عوائل السجناء المحكوم عليهم بالإعدام، يوم الأحد، 11 سبتمبر / أيلول، أمام مبنى السلطة القضائية في طهران لليوم الخامس على التوالي، رافعين لافتات مرددين هتافات ” لا تنفذوا الإعدام” و “لا للإعدام”.

وقال أحد المشاركين: “نحن ضحايا الفقر”.  وقيام أحبائنا بهذه الأعمال سببه الفقر. ونحن نطالب بحقهم في الحياة. لا نريد أن يموت أي شخص آخر. ليس من حق أي انسان أن يعدم”.

واقتحمت القوات القمعية تجمع عوائل السجناء واعتدت على الأمهات المسنات بالضرب واعتقلت عددا من الشباب. واحتجت أمهات السجناء على الاعتقالات بشعار “يا حسين”.

يجب إبعاد نظام الإعدام والإرهاب وعقوبات القرون الوسطى من المجتمع الدولي، ويجب إحالة قضية الانتهاك الوحشي لحقوق الإنسان في إيران إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ويجب تقديم قادة هذا النظام إلى العدالة بسبب ارتكاب الجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية لمدة أربعة عقود.

أمانة العامة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

۱۲ سبتمبر/ أيلول ۲۰۲۲