الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباررئيس غير مرحب به

رئيس غير مرحب به

الحوار المتمدن – سعاد عزيز – کاتبة مختصة بالشأن الايراني:

صار واضحا بأن سعي الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي من أجل حضور إجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول القادم، لن يکون سهلا بل وحتى لايمر بسلام، إذ يبدو إن نشاطات الايرانيين في الشتات وقبلها نشاطات مجاهدي خلق ضد هذه المشارکة والمطالبة بعدم منحه تأشيرة الدخول، بدأت تحقق نتائجها حيث بدأت أصوات أوساط وشخصيات سياسية أمريکية مختلفة تتصاعد من أجل عدم منح رئيسي تأشيرة الدخول للولايات المتحدة وعدم السماح له بالمشارکة في الإجتماعات المقبلة للجمعية العامة للأمم المتحدة.
رئيسي بعزمه على الذهاب للمشارکة في إجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، فإنه کما يبدو يريد أن يکسر طوق الرهبة المفروض عليه بسبب من ماضيه وبشکل خاص دوره في مجزرة آلاف السجناء السياسيين حيث کان عضوا في لجنة الموت الرباعية سيئة الصيت، لکن يبدو إن آمال رئيسي في طريقها للتضاٶل وخصوصا بعد أن حدد القاضي جيسي فورمان، قاضي محكمة المقاطعة الجنوبية في نيويورك، موعدا (15 نوفمبر 2022) لجلسة الاستماع الأولية للشكاوى ضد إبراهيم رئيسي.
وطلب القاضي من محامي جميع الأطراف حضور جلسة استماع أولية الساعة 9:00 من صباح يوم 15 نوفمبر / تشرين الثاني، حيث تعقد عبر الإنترنت وفقا لإجراءات المحكمة في القضايا المدنية. وطلب القاضي من المحامين الذين تلقوا التعليمات “إخطار محامي الأطراف الأخرى في الدعوى الذين لم يمثلوا بعد” على الفور بتقديم نسخة من أمر المحكمة. إذا كانت هوية محامي الطرف الآخر (إبراهيم رئيسي) غير معروفة، فعلى المحامي الذي يتسلم هذا الأمر “إرسال نسخة من هذا الأمر وقواعد وإجراءات المحكمة على الفور إلى شخص الطرف الآخر (إبراهيم رئيسي)”.
ومن الواضح إن هذه المحکمة تشکل تهديدا جديا لرئيسي لأنها تٶسس بصورة وأخرى من أجل تهيأة أرضية قانونية رسمية للتهم الموجهة لرئيسي في الولايات المتحدة، وهذا الامر ليس بمجر تطور تقليدي يمکن المرور مرور الکرام عليه، بل وعلى العکس من ذلك تماما، وإن رئيسي ومن ورائه النظام الايراني يمکن أن يشعروا الان بجدية التهديدات المحدقة بهم ذلك إن فتح ملف رئيسي في مجزرة السجناء السياسيين من شأنه أن يمهد وبصورة تدريجية لفتح ملفات مسٶولين آخرين في النظام الايراني من الذين شارکوا في تلك المجزرة.
رئيسي غير مرحب به في الولايات المتحدة الامريکية! هذا الامر يمکن لمسه وإدراکه بجلاء من خلال تلك المحکمة ومن خلال تزايد الاصوات المطالبة بمنع دخول رئيسي وعدم منحه تأشيرة الدخول.