الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتأعضاء في مجلس الشيوخ الأسترالي يطالبون بشطب اسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية...

أعضاء في مجلس الشيوخ الأسترالي يطالبون بشطب اسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من قائمة الإرهاب

Imageطالب 6 من أعضاء مجلس الشيوخ الأسترالي وعدد من الشخصيات السياسية والإنسانية في أستراليا بشطب اسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من قائمة الإرهاب معربين عن دعمهم لإقرار الديمقراطية وحقوق الإنسان في إيران.
ومن هؤلاء الأعضاء في مجلس الشيوخ الأسترالي: السناتور "کِلِر مور  من حزب العمال في ولاية كوئيزلند والسناتور جيوِن مارشال من حزب العمال في ولاية فيكتوريا والسناتور آندرو بارتلت نائب رئيس الحزب الديمقراطي الأسترالي والسناتورة تريش كراسين  والسناتورة كارول براون والسناتور روت فبر.
كما وقع البيان كل من السيدة تانيا فليبرسيك والسيد كلوين تامسون وزير في حكومة الظل الأسترالية.
وقع أعضاء مجلس الشيوخ الأسترالي بيان التضامن مع مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية في اجتماع عقد في إحدى قاعات مجلس الشيوخ الأسترالي تحت عنوان «إيران: الديمقراطية أمِ القنبلة الذرية؟، أية مسيرة يجب سلوكها؟»

وألقت السيدة نصرة حسيني والدكتورة جاسلين إسكات والسيد بيتر مورفي كلمات أمام الاجتماع المذكور.
وفي كلمتها احتجت السيدة نصرة حسيني رئيسة جمعية النساء ضد التطرف ومن أجل المساواة على جريمة النظام الإيراني بقتله المجاهد الشهيد البطل ولي الله فيض مهدوي ثم تطرقت إلى الانتهاكات الصارخة والمستمرة لحقوق الإنسان في إيران مطالبة بشطب اسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من قائمة المنظمات الإرهابية.
ثم ألقت الدكتورة جاسلين إسكات كلمة باسم جمعية الأستراليين الداعمين لتحقيق الديمقراطية في إيران، قالت فيها: «إننا نعارض الانتهاك المستمر لحقوق الإنسان وإنزال العقوبات على المعارضين السياسيين في إيران، وبوجه خاص ندين ونستنكر التمييز ضد النساء». وأدانت الدكتورة جاسلين إسكات قتل المجاهدين الشهيدين البطلين حجة زماني وولي الله فيض مهدوي على أيدي جلادي النظام الإيراني. مضيفة: أننا نعرف أن منظمة مجاهدي خلق منظمة قانونية وسياسية وهي المعارضة الحقيقية للنظام الإيراني ويجب شطب اسمها من قائمة الإرهاب.
وبدوره قال بيتر مورفي رئيس تحالف السلام والعدالة في سيدني: لا توجد هناك أية علاقة بين منظمة مجاهدي خلق الإيرانية والإرهاب. إننا نرى أن الحل لتحقيق الديمقراطية في إيران يكمن في دعم المعارضة الإيرانية والشعب الإيراني.
وفي هذا الاجتماع وقّع أعضاء مجلس الشيوخ الأسترالي وشخصيات سياسية وحقوقية بيانًا يدعو إلى شطب اسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من قائمة المنظمات الإرهابية معربين عن دعمهم لإقرار الديمقراطية وحقوق الإنسان في إيران.
وكانت كل من جمعية النساء ضد التطرف ومن أجل المساواة وجمعية الأستراليين الداعمين لتحقيق الديمقراطية في إيران وتحالف السلام والعدالة في سيدني وجمعية الدفاع عن الحرية وحقوق الإنسان في إيران فرع أستراليا، ومركز رابطة اللاجئين الإيرانيين في بريزين وكذلك جمعية أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في فيكتوريا قد دعيت لإيفاد ممثليها إلى الاجتماع للمشاركة فيه كمراقبين.