الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانيةبيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : المقاومةاهتمام اعلامي واسع بمظاهرةالجالية الإيرانية في نيويورك ضد أحمدي نجاد

اهتمام اعلامي واسع بمظاهرةالجالية الإيرانية في نيويورك ضد أحمدي نجاد

Imageاهتمت وسائل الإعلام في العالم على نطاق واسع بالمظاهرة الحاشدة التي نظمها أبناء الجالية الإيرانية الأحرار أمام مقر الأمم المتحدة في نيويورك احتجاجًا على تواجد الحرسي أحمدي نجاد في مقر المنظمة الدولية ودعمًا لمجاهدي مدينة أشرف.
ومن وسائل الإعلام التي بثت تقارير عن هذه المظاهرة شبكة «سي. إن. إن» الإخبارية وقناة فاكس نيوز وقناة الجزيرة ووكالة الصحافة الفرنسية ووكالة رويتر ووكالة أنباء أسوشيتدبرس وعدد آخر من وسائل الإعلام الدولية.
فقالت شبكة «سي. إن. إن» الإخبارية: إن أبناء الجالية الإيرانية تجمعوا أمام مقر الأمم المتحدة في نيويورك قبل ساعات من بدء كلمة أحمدي نجاد أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة وعبّروا عن احتجاجهم على حضور الرئيس الإيراني اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 وقالوا إنهم تجمعوا هنا نيابة عن مواطنيهم في إيران الذين لا يمكن لهم التعبير عن آرائهم بحرية، مطالبين بتنحي أحمدي نجاد وحكومته عن السلطة في إيران.
وقالت سيدة إيرانية شاركت في المظاهرة: لقد ولّي عهد النظام الإيراني وحان الوقت لأن يمكن للشعب الإيراني تولّي الحكم وتقرير المستقبل الإيراني.
وأضافت شبكة «سي. إن. إن» الإخبارية تقول: كانت هذه رسالة أكدها الرئيس الأمريكي هو الآخر عند إلقاء كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة مخاطبًا الشعب الإيراني وليس النظام الإيراني.
أما مندوب قناة فاكس نيوز الأمريكية الذي تواجد في موقع المظاهرة الحاشدة للإيرانيين، فقال: نظم أبناء الجالية الإيرانية في أميركا مظاهرة صاخبة جدًا أمام مبنى الأمم المتحدة في نيويورك ضد حضور الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة وهم يقولون يجب عدم السماح له بالتواجد في مثل هذا المكان».
وفي تقريرها عن مظاهرة الإيرانيين أنصار المقاومة الإيرانية، قالت وكالة أنباء رويتر: «في الوقت الذي اجتمع فيه قادة دول العالم للمشاركة في دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة لبحث القضايا المعقدة في العالم تجمع أبناء الجالية الإيرانية في أميركا أمام مقر الأمم المتحدة ليحتجوا ضد حضور أحمدي نجاد هذا الاجتماع الدولي».
وأضافت وكالة رويتر تقول: «كانت عبارة ”خمسة ملايين ومئتا ألف عراقي يدعمون المقاومة الإيرانية” قد كتبت على إحدى اللافتات التي يحملها المتظاهرون… وكان أحد المتظاهرين يلوح لافتة كتبت عليها عبارة: «التغيير الديمقراطي في إيران بمريم رجوي».
وقالت قناة «الجزيرة» الفضائية في تقريرها عن نيويورك: «لم تكن أميركا هي التي وجهت أشد الانتقادات ضد قادة النظام الإيراني في نيويورك وإنما كانوا مئات من أعضاء المعارضة الإيرانية المقيمين في أميركا الذين يعملون علنًا على تغيير النظام الإيراني. وقال أحد المتظاهرين لقناة الجزيرة: أية مساومة ومهادنة مع النظام الإيراني من قبل الأمم المتحدة ليس من شأنها مع الأسف إلا تعزيز قدرات النظام الإيراني وبالتالي اندلاع حرب. ورفض مشارك آخر في التظاهرة العارمة في نيويورك الخيار العسكري ضد النظام الإيراني قائلاً: إننا نريد العمل على أن يقوم الشعب الإيراني بتغيير هذا النظام».
وبدورها نقلت وكالة الصحافة الفرنسية صورًا للمظاهرة الحاشدة للإيرانيين في نيويورك ونشرت تقريرًا بعنوان «أعضاء المعارضة الإيرانية يطالبون بفرض عقوبات على النظام الإيراني» جاء فيه: «كان المتظاهرون يلوحّون صورًا كبيرة لمريم رجوي رئيس الجمهورية للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. وقال متظاهر إيراني قادم من مدينة بوستون للوكالة إنه يجب فرض قيود على سفرات المسؤولين في النظام الإيراني لكي لا يمكن لأحمدي نجاد دخول مقر الأمم المتحدة».
وكتبت وكالة الصحافة الفرنسية تحت صورة أخرى للتظاهرة: «هذا المتظاهر يحمل صورة مسعود رجوي رئيس المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وهو مجموعة تعمل على تحقيق إيران ديمقراطية غير نووية».
ونشرت وكالة أنباء أسوشيتدبرس خبر مظاهرة الإيرانيين الأحرار في نيويورك. وقال علي رضا جعفر زاده في حديث لهذه الوكالة: «إن بسط سجاد أحمر تحت أقدام أحمدي نجاد سيبقى وصمةَ عارٍ على جبين الأمم المتحدة».
وأضافت وكالة أنباء أسوشيتدبرس تقول: «كان المتظاهرون الذين ارتدوا بعضهم قناع الهيكل العظمي ليعرضوا مجزرة 120 ألف سجين سياسي في إيران منذ عام 1979، يردّدون جماعيًا: ”أحمدي نجاد إرهابي”!».
ونقلت الأسوشيتدبرس صورة لمظاهرة الإيرانيين الأحرار في نيويورك وقالت نقلاً عن غابريل بووُك قاض سوداني سابق يعيش حاليًا في كندا: «يجب منع النظام الإيراني من تطوير مشروعه النووي ويجب على الأمم المتحدة أن تفرض عقوباتها على النظام الديكتاتوري الحاكم في إيران، يجب على الأمم المتحدة وأميركا أن تعملا على تغيير النظام الإيراني».
وأما اذاعة صوت أمريكا الموجهة باللغة الفارسية فقد نقلت تقريراً عن مظاهرة أنصار المقاومة الايرانية ضد تواجد الحرسي احمدي نجاد في اجتماعات المنظمة الدولية قائلة: «أنصار مجاهدي خلق تجمعوا أمام الجمعية العامة للامم المتحدة وأعربوا عن معارضتهم لتواجد احمدي نجاد في الامم المتحدة مطالبين بفرض عقوبات على النظام الايراني». وأضاف المذيع: «المجاهدون هم الوحيدون الذين استغلوا هذاالعام فرصة حضور جميع القادة والمراسلين لاسماع أصواتهم الى العالم».