الأربعاء,7ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارآلاف یظاهرون  في العراق و یقتحوم البرلمان بشعارات مناهضة للتدخلات نظام الملالي 

آلاف یظاهرون  في العراق و یقتحوم البرلمان بشعارات مناهضة للتدخلات نظام الملالي 

الکاتب – موقع  المجلس: 

نظم آلاف المتظاهرين ضد تدخل نظام الملالي في العراق مظاهرة في بغداد ورددوا هتافات مثل “لا نريد حكومة إيرانية”.

وخرجت التظاهرة يوم السبت 30 يوليو، احتجاجا على احتمال تشكيل حكومة من قبل مجموعات مرتزقة لنظام الملالي، بالتزامن مع زيارة إسماعيل قاآني قائد فيلق القدس للعراق.

ولدى دخول المتظاهرين المنطقة الخضراء ببغداد هتفوا بشعارات مثل “لا نريد حكومة ايرانية” و “لا نريد حكومة تابعة” و “نريد حكومة عراقية مستقلة” و “نريد اغلبية وطنية”. الحكومة والتغيير والإصلاحات “، ثم دخلوا مجلس النواب العراقي، ودخلوا مجلس القضاء الأعلى العراقي، والمحكمة الاتحادية، التابعة لمجلس القضاء الأعلى، والمكونة من مرتزقة النظام الإيراني في العراق.

أطلقت قوات كتائب حزب الله العميلة لنظام الملالي النار عليهم من الأسطح. وبحسب وزارة الصحة العراقية، تم نقل أكثر من 60 مصابا إلى المستشفيات نتيجة إطلاق النار والغاز المسيل للدموع، وتشير الأنباء إلى مقتل شخصين على الأقل.

أفادت الأنباء، مساء الجمعة، بإغلاق عدد من مكاتب حزب الدعوة الموالي للمالكي وتيار الحكمة الموالي لعمار الحكيم، وكلاهما من المرتزقة البارزين للنظام الإيراني، أو حرقهما من قبل أنصار الصدر.

في الوقت نفسه، وبحسب التقارير، فقد تم وضع مجموعة الحشد الشعبي الموالية للنظام الإيراني في حالة تأهب.

دخل الآلاف من أنصار مقتدى الصدر، الأربعاء الماضي، المنطقة الخضراء ببغداد، واقتحموا مبنى البرلمان العراقي لعدة ساعات وهم يرددون هتافات مناهضة للنظام الإيراني ومحمد شياع السوداني مرشح الجماعات المحسوبة على نظام الملالي لمنصب رئيس الوزراء.

في هذه التظاهرة، التي خرجت احتجاجًا على تصرفات الجماعات الموالية للنظام الإيراني في تقديم محمد شياع السوداني كمرشح لمنصب رئيس الوزراء العراقي، ردد المتظاهرون مرارًا شعارات مناهضة لتدخل النظام الإيراني.

من العوامل التي دفعت الاحتجاجات الأخيرة في العراق الكشف عن ملف صوتي لنوري المالكي، تحدث فيه ضد مقتدى الصدر بكلمات فظة ومهينة.

وبعد نشر هذا الملف الصوتي، نزل مئات الآلاف من العراقيين إلى شوارع العراق يوم الجمعة 16 تموز (يوليو) وقاموا بمظاهرة حاشدة.

في انتخابات مجلس النواب العراقي التي جرت العام الماضي، فاز التيار الصدري بغالبية مقاعد مجلس النواب بحصوله على 73 مقعدًا، لكن بعد أن أحبط ائتلاف الجماعات الموالية لنظام الملالي تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، استقال جميع هؤلاء النواب وتركوا البرلمان بأمر من مقتدى الصدر.

إن التطورات الحالية في العراق هي أولاً وقبل كل شيء علامة على الغضب الشديد لجميع أبناء الشعب العراقي، الشيعة والسنة على حد سواء، ضد نظام الملالي وتدخلاته، ومن ناحية أخرى، فهي تظهر ضعف نظام الملالي في هذا البلد.