السبت,28يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالنظام الايراني سيذوب کالثلج!

النظام الايراني سيذوب کالثلج!

کتابات – حمد حسين المياحي:
العنوان أعلاه ليس من نسج خيالنا وإنما هو ماجاء على لسان حسين مرعشي، نائب رئيس الجمهورية في عهد محمد خاتمي، حيث جاء ذلك ضمن تحذير له قال من ضمن ماقال:”نحن سنذوب کذوبان الثلج في حر القيظ في مواجهة غضب الشعب وأمامنا مستقبل بائس.”
مرعشي الذي يشغل حاليا منصب الأمين العام لحزب كوادر البناء، الذي يدعي بأنه حزب إصلاحي، أشار أيضا الى النار تحت رماد الانتفاضات التي تشتعل في كل لحظة، وحذر وناشد كل الفصائل والعصابات التابعة لمنظومة المافيا أن يتوسلوا إلى خامنئي الذي هو المصدر الرئيسي لجميع الأزمات لإنقاذ النظام لأننا (سنذوب كذوبان الثلج في حر القيظ).
أکثر مايلفت النظر في تصريحات مرعشي، هو إعترافه الواضح وضوح الشمس في عز النها بکون النظام ديکتاتوري عندما إعترف قائلا:” لا أحد يستطيع إلا المرشد الأعلى. لا رئيس الجمهورية ولا رئيس القضاء ولا رئيس السلطة التشريعية لا يستطيعون لا جماعيا ولا فرديا ولا أحد غير المرشد الأعلى قادر على إنقاذ الدولة.
والمثير للسخرية إن مرعشي يعلن أيضا بفشل حکومة ابراهيم رئيسي في تحقيق أهدافها التي سبق وإن بشر بها المرشد الاعلى للنظام بنفسه، فقد قال مرعشي بهذا الصدد:” نسبة التضخم كانت 40٪ حينما استلم السيد رئيسي السلطة وبلغت الآن 60٪، ما يعني أنه كان خطأ استراتيجيا من الحكومة التي لم تشخص بالأولوية ونفخت الأكسجين والبنزين على النار التي اندلعت.” مضيفا”إذا تكرر هذا الاتجاه المدمر الحالي (هروب رأس المال، وهروب النخبة المتعلمة، وانكماش الطبقة الوسطى، والتضخم المرتفع، وعدم الرضا الكبير) ولم يتوقف، فإن وضعا مؤسفا ينتظرنا.”
تصريحات مرعشي لو نظرنا فيها بإمعان، تبدو کإعترافات صريحة جدا لما ينتظر النظام الايراني ومرشده الاعلى من مستقبل مجهول ومظلم ولاسيما عندما يقول وبصراحة بأن النظام ومرشده مهددان، وإن من بإمکانه أن يتخذ قرارات حاسمة من أجل إنقاذ النظام هو خامنئي بعينه وليس أي مسٶول آخر في النظام، ولاريب من إن هذا الکلام يٶکد مرة أخرى بأن الازمة الطاحنة التي يواجهها النظام والتي وصلت الى طريق مسدود من جراء الاوضاع الداخلية المتدهورة جدا والاوضاع الخارجية السلبية في ظل العزلة الدولية الخانقة التي يواجهها النظام من دون أن يتمکن من القيام بأي شئ حياله.