الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةخارجية نظام الملالي: قضية مجاهدي خلق كانت وستطرح دائما في مفاوضاتنا مع...

خارجية نظام الملالي: قضية مجاهدي خلق كانت وستطرح دائما في مفاوضاتنا مع الدول الأخرى

عبدالرحمن كوركي مهابادي :

اعترف المتحدث باسم وزارة خارجية نظام الملالي صراحةً مجددًا بخوف النظام من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية كبديل ديمقراطي للنظام وطالب الدول الأوروبية بمنع الأنشطة السياسية لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية. . وقال إن قضية مجاهدي خلق لطالما كانت وستطرح في مفاوضات نظام الملالي مع الدول.

أعرب المتحدث باسم وزارة خارجية النظام، كنعاني، في مؤتمره الصحفي، الأربعاء 20 تموز / يوليو، عن غضب نظام الملالي من الحملة العالمية الكبرى، وتظاهرات المواطنين لمنع الصفقة المخزية لتسليم أسد الله أسدي، وقال: إن قضية مجاهدي خلق كانت دائما مطروحة في مفاوضات النظام مع الدول الأخرى وستستمر.

وطالب المتحدث باسم وزارة خارجية النظام الدول الأوروبية بمنع الأنشطة السياسية لمنظمة مجاهدي خلق وقال: “أعتقد أن الدول الأوروبية يجب أن تمنع أنشطة سياسية إعلامية لهذه المنظمة وأن لا يربطوا مصالحهم السياسية والاقتصادية في العلاقات مع جمهورية إيران الإسلامية بمصير منظمة إرهابية تسمى مجاهدي خلق. وقد كان هذا الموضوع دائمًا في مفاوضات إيران مع الدول التي صارت ملاذا آمنا وموطنا للأسف لأعضاء هذا التنظيم الإرهابي، وستستمر هذه المفاوضات بناء على ظروف واحتياجات الساعة.

كما قال المتحدث باسم وزارة خارجية النظام بشأن الحكم الصادر على حميد نوري بأشد العقوبات في محكمة ستوكهولم إن هذه المحكمة أدانت النظام برمته وطهرت مجاهدي خلق.

وأضاف كنعاني: نفس إقامة هذه المحكمة ليست فقط خرقًا، بل هي انتهاك لحقوق المواطن الإيراني العادي والبريء، ولكن أيضًا البيان الصادر عن هذه المحكمة انتهاك لسيادة إيران وله وجهت تهمًا غير عادلة ضد حكومة جمهورية إيران الإسلامية. ونعتقد أن على الحكومة السويدية تعويض هذا الخطأ. ونعتقد أنه لا ينبغي استخدام مزاعم جماعة إرهابية ومنظمة إرهابية كأساس لاتخاذ إجراءات سياسية وقضائية ضد مواطن إيراني.

إقامة مثل هذه المحكمة هو عمل خاطئ لتطهير وجه منظمة إرهابية وللأسف، جعلت المحكمة السويدية من الممكن لمنظمة إرهابية أن تقدم ادعاءاتها هناك ضد جمهورية إيران الإسلامية