الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالترابط الجدلي بين الشعب والمقاومة الايرانية کفيل بإسقاط نظام الملالي

الترابط الجدلي بين الشعب والمقاومة الايرانية کفيل بإسقاط نظام الملالي

الترابط الجدلي بين الشعب والمقاومة الايرانية کفيل بإسقاط نظام الملالي

يشعر الولي الفقيه خامنئي وأرکان نظامه بالکثير من الخوف والقلق من جراء تزامن إستمرار الاحتجاجات الشعبية في سائر أرجاء إيران ضده مع نشاطات نوعية غير مسبوقة ضده وصلت الى حد أن يدك شبان الانتفاضة مقرات حرس النظام في طهران ذاتها وأن تقوم وحدات المقاومة بحرق وتمزيق صور وجداريات تمثل رموز النظام الکريهة وترديد شعارات مدوية في الکثير من المدن الى جانب نشاطات مختلفة أخرى تٶکد في خطها العام أن الشعب والمقاومة الايرانية يسيران جنبا الى جنب وکتفا الى کتف من أجل إسقاط کابوس الملالي الکريه في إيران وبزوغ شمس الحرية.

نظام الملالي وهو يرى إن دائرة الرفض ضده تتوسع يوما بعد يوم ويزداد عزم الشعب والمقاومة الايرانية على المضي قدما للأمام من أجل إسقاطه، ولاسيما إقبال الشباب الى صفوف منظمة مجاهدي خلق طليعة النضال والصف والجبهة الامامية في مواجهة النظام، فإنه يريد بکل الطرق والوسائل أن يوقف أو يعرقل هذا الزحف المبارك بإتجاه قلاعه المظلمة النتنة، ولذلك فإنه يحاول ومن خلال الطرق والاساليب الشيطانية أن ينفذ مخططات مختلفة تحقق له هذا الهدف المشبوه، لکن الذي فات ويفوت هذا النظام القرووسطائي هو إن هناك درجة عالية من الوعي والتي بمقدورها أن تفشل وتجهض هکذا محاولات خبيثة.

ليس هناك ماتخفيه المقاومة الايرانية عن الشعب الايراني إطلاقا، ذلك إن برنامجها السياسي واضح کوضوح الشمس في عز النهار وحتى إن برنامج العشرة نقاط للسيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، جاء ليعزز ويسند برنامج المقاومة الايرانية ويٶکد بأن خط ونهج المقاومة الايرانية هدفه أولا وأخيرا هو خدمة الشعب الايراني والسعي من أجل کل مافيه الخير والصلاح له وضمان مستقبل أجياله، وإن الشعب بعد أن صار يعرف کذب وزيف وخداع نظام الفاشية الدينية وفساده وکونه إضافة لتماديه في قمع وقتل وإبادة الشعب فإنه يقوم بسرقته ونهبه والاهم من ذلك إن هذا النظام وبعد 42 عاما من حکمه وصل الى طريق مسدود ولم يعد بوسعه أن يجد طريقا للخروج من أزمته الخانقة بعد أن ثبت فشله الذريع سياسيا وإقتصاديا وإجتماعيا وفکريا وقد حان الوقت الذي يجب فيه على هذا قادة هذا النظام وفي مقدمتهم الملا خامنئي، أن يستعدوا للمثول أمام العدالة لمحاسبتهم واحدا واحدا وجعلهم يدفعون الثمن رغما عنهم.

الشعب الايراني والمقاومة الايرانية يقفان اليوم في جبهة وخندق واحد من أجل إنهاء حقبة الظلام والجريمة ومعاداة قيم الحرية والمبادئ الانسانية والذي يزيد من عزم وإصرارهما هو إن طريقهما واضح وأهدافهما عادلة ومشروعة وهي تجسد طموحهما ومن دون شك فإن التجمع السنوي للمقاومة الايرانية من أجل التضامن مع نضال الشعب الايراني من أجل الحرية والذي سيعقد خلال هذا الشهر، سيجد للعالم حقيقة الترابط الجدلي بين الشعب والمقاومة الايرانية وإصرارهما على مواصلة نضالهما حتى تحقيق النصر المٶزر بإسقاط النظام.