السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالعالم يرفض الصفقة البلجيکية ـ الايرانية

العالم يرفض الصفقة البلجيکية ـ الايرانية

موقع بحزاني- سعاد عزيز

العالم يرفض الصفقة البلجيکية الايرانية- منذ أن جرى نشر الانباء المتعلقة بالصفقة المشبوهة بين بلجيکا والنظام الايراني، فإن وکالات الانباء ووسائل الاعلام تتناقل وبصورة ملفتة للنظر تقارير عن ردود فعل قوية من قبل مختلف الاوساط السياسية والحقوقية الاعلامية وينظر إليها على إنها صفقة تصب في صالح النظام الايراني وتعمل من أجل إفلات مسٶوليه من العقاب وکذلك على إطلاق يده في ملاحقة معارضيه وبشکل خاص المقاومة الايرانية وقوتها الاساسية منظمة مجاهدي خلق.
رسائل الادانة والاستنکار والشجب تتوالى على الحکومة والبرلمان البلجيکي وتدعو الطرفين الى إلغاء هذه المعاهدة التي هي بمثابة تشجيع للإرهاب وبهذا الصدد، فقد أعرب 13 عضوا من مجلس النواب الأمريكي، بمن فيهم جمهوريون وديمقراطيون، بقيادة راندي ويبر من لجنة العلوم والبنية التحتية بمجلس النواب الأمريكي، في رسالة إلى رئيس الوزراء البلجيكي، عن قلقهم من الصفقة المخزية بين الحكومة البلجيكية والنظام الإيراني وأعلنوا: ارفضوا تبادل الإرهابيين مع البلجيكيين في إشارة إلى دور أسدي في تنفيذ المؤامرات الإرهابية لنظام الملالي في أوروبا، طلبت هذه الرسالة من الحكومة البلجيكية رفض أي مؤامرة للدبلوماسيين الإيرانيين لمبادلة الإرهابيين بمزدوجي الجنسية المعتقلين بشكل مشبوه.
من جانبها أصدرت منظمة العفو الدولية بيانا أکدت فيه بأنه يجب على بلجيكا أن تضمن أن إبرام معاهدة جديدة مع إيران، وأضاف البيان وهو يوجه إنتقادا صريحا للمعاهدة بأن”يتعين على المشرعين البلجيكيين التأكد بشكل عاجل من أن مشروع قانون يسن معاهدة ثنائية بين إيران وبلجيكا متسق تماما مع التزامات بلجيكا بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان. على وجه الخصوص، يجب أن يتضمن مشروع القانون القضائي المناسب ضمانات لمنع استخدام المعاهدة لمنح الإفلات من العقاب لمسؤولي الدولة وعملائها المسؤولين”، وهو مايٶکد بأن بلجيکا بإبرامها هذه المعاهدة المشبوهة مع النظام الايراني الديکتاتوري فإنها تناقض إلتزاماتها موجب القانون الدولي لحقوق الإنسان. على وجه الخصوص.
ومع إستمرار التظاهرات الحاشدة للجالية الايرانية في بروکسل وستوکهولم إحتجاجا على هذه الصفقة التي صارت توصف بکلمات مثل”مشينة”و”مخزيـة”، فقد طالب السناتور بوب مينينديز، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، بلجيكا التقيد بالتزاماتها في مجال حقوق الإنسان وكذلك محاسبة النظام الإيراني على دعمه للإرهاب وأخذ الرهائن. وقال مينينديز، في تغريدة له بهذا الصدد على تويتر أن”أي معاهدة بين إيران وبلجيكا يجب أن تشمل الالتزامات الدولية لبلجيكا ولا يمكن أن تمنح الحصانة لأسد الله أسدي أو أي وكيل آخر مسؤول عن انتهاك حقوق الإنسان وارتكاب أعمال إرهابية شنيعة”.

العالم يرفض الصفقة البلجيکية ـ الايرانية