الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالعقوبات القرووسطائية مستمرة في إيران

العقوبات القرووسطائية مستمرة في إيران

الحوار المتمدن-سعاد عزيز کاتبة مختصة بالشأن الايراني

العقوبات القرووسطائية مستمرة في إيران -بعد أن قام النظام الايراني بإرتکاب حملة إعدامات جماعية خلال الايام الماضية من دون الاکتراث للمطالب والمناشدات الدولية بوقف الاعدامات وکذلك الانتهاکات الفظيعة في مجال حقوق الانسان، فإن هذا النظام علاوة على عدم إذعانه وأخذه بهذه المطالب والمناشدات على محمل الجد وإجراء تغيير في أساليبه القرووسطائية في التعامل مع مختلف شرائح الشعب الايراني، فإنه يتمادى أکثر ويضرب بکل القوانين والقيم الانسانية في الالفية الثالثة بعد الميلاد ويصر على المزيد والمزيد من إرتکاب تجاوزاته وإنتهاکاته في مجال حقوق الانسان وفي تنفيذه لأحکام الاعدامات.
عمليات رجم المرأة حتى الموت أو عمليات الجلد وسمل العيون أو قطع الآذان وبتر الاصابع، التي معظمها إجراءات من القرون الوسطى ولم يعد لها من وجود في هذا العصر، لازال النظام الايراني يصر على تنفيذ هذه العقوبات وليس هذا فقط وإنما يصر على التمسك بها ويعتبر کل صوت يرتفع من جانب المجتمع الدولي ضد هذه العقوبات بأنها بمثابة تدخلات في الشٶون الداخلية الايرانية وتصنيفها ضمن نظرية المٶامرة!
آخر المعلومات الواردة من إيران تٶکد بأن النظام الايراني مستمر على نهجه القرووسطائي من حيث العقوبات القانونية ضد أبناء الشعب الايراني، وبهذا الصدد فقد قالت منظمة العفو الدولية یوم الجمعة 10 يونيو/حزيران2022 إنه يجب على المجتمع الدولي استخدام جميع الوسائل الدبلوماسية المتاحة لمنع السلطات الإيرانية من بتر أصابع ثمانية رجال، أدين ثلاثة منهم على الأقل بناء على “اعترافات” مأخوذة بالتعذيب بعد محاكمات بالغة الجور. وبحسب المعلومات التي حصلت عليها المنظمة، فقد أبلغت السلطات الرجال بأنهم سينقلون إلى سجن بآلة مقصلة في الأيام المقبلة لتنفيذ أحكامهم.
بتر أصابع السجناء وکما تٶکد منظمة العفو الدولية، هو شكل من أشكال التعذيب، وهو تذكير مروع آخر بالوحشية الوقحة لنظام العدالة الجنائية في إيران، الذي يشرع التعذيب، جريمة بموجب القانون الدولي. إن تنفيذ مثل هذه العقوبات الشنيعة ليس عدالة – إنه اعتداء مقيت على كرامة الإنسان. وقالت ديانا الطحاوي، نائبة المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، “يجب على السلطات الإيرانية أن تلغي فورا أحكام الإدانة وبتر الأطراف الصادرة بحق هؤلاء الرجال الثمانية وأن تمنحهم إعادة محاكمات عادلة دون اللجوء إلى العقوبات الجسدية”. وأضافت الطحاوي في تصريحاتها بهذه المناسبة:”ندعو المجتمع الدولي إلى التدخل بشكل عاجل لوقف تنفيذ هذه الأحكام. يجب عليهم أيضا دعوة السلطات الإيرانية إلى إلغاء جميع أشكال العقوبة البدنية. ومن غير المقبول أن تواصل السلطات في إيران ارتكاب مثل هذه الأعمال الإجرامية الوحشية مع الإفلات من العقاب”.
الرجال الثمانية جميعهم محتجزون حاليا في سجن طهران الكبرى المركزي. هادي رستمي ومهدي شرفيان ومهدي شاهي وند – نقلوا من سجن أوروميه بمحافظة أذربيجان الغربية في 15 مايو 2022 تمهيدا لتنفيذ الأحكام الصادرة بحقهم. ومن بين السجناء الخمسة الباقين، تم التعرف على اسم واحد، وهو يعقوب فاضلي، لكن المنظمة لم تتمكن من الحصول على أسماء الرجال الآخرين. وأدين الثمانية جميعهم بالسرقة وحكم عليهم ببتر أصابعهم. وتدرك منظمة العفو الدولية أن الأحكام الصادرة بحق جميع الرجال قد أيدتها المحكمة العليا وأرسلت إلى مكتب تنفيذ الأحكام. هذا يعني أنه يمكن تنفيذ أحكامهم في أي وقت.
وأخبرت سلطات النيابة الرجال في 8 يونيو / حزيران 2022 أنه سيتم نقلهم إلى سجن إيفين بطهران أو سجن رجائي شهر في كرج بمحافظة البرز، لتنفيذ أحكامهم، لكن النقل تم تأجيله في اللحظة الأخيرة لأسباب غير معروفة. يأتي ذلك وسط تقارير من نشطاء حقوقيين في إيران تفيد بإحضار آلة مقصلة إلى العيادة الطبية بسجن إيفين الشهر الماضي، وأنه في 31 مايو 2022، بترت سلطات السجن أربعة أصابع لسجين نقل إلى هناك من سجن ديزل أباد.، محافظة كرمانشاه، لتنفيذ عقوبته