الإثنين,5ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمحنة إبراهيم رئيسي أم محنة نظام الملالي؟

محنة إبراهيم رئيسي أم محنة نظام الملالي؟

محنة إبراهيم رئيسي أم محنة نظام الملالي؟
ارفع صوتك وطالب بحقك..فليسقط حکم المرشد”، و”لانخاف من المدافع والدبابات”،

الحوار المتمدن-العدد – سعاد عزيز کاتبة مختصة بالشأن الايراني:

“ارفع صوتك وطالب بحقك..فليسقط حکم المرشد”، و”لانخاف من المدافع والدبابات”، و”ليسقط حکم الملالي”، هذه نماذج من الشعارات التي رددها المتظاهرون في منطقة نارمك شمال شرق ط‌هران وذلك احتجاجاً على ارتفاع أسعار الطحين والخبز وغيرهما من السلع الغذائية في البلاد، بعد أن رفعت الحكومة الدعم عنها.
هذه التظاهرات الغاضبة التي تتزامن مع التظاهرات الصاخبة التي تجري في محافظة خوزستان، فإن شررها ونيرانها إمتدت الى مدن أخرى في سائر أرجاء إيران من جواء ارتفاع الأسعار والنقص الحاد في بعض المواد الغذائية الأخرى. ومن المدن الاخرى التي إمتدت إليها نيران الاحتجاجات ضد النظام الايراني، مدن بوروجارد ودرود بمحافظة لورستان، ومدينتا جونكان وفارسان بمحافظة جهار محل بختياري، ودهدشت بمحافظة كهكيلويه وبوير أحمد، حيث شهدت إحتجاجات مماثلة، والملفت للنظر هنا إن النظام الايراني کعادته دائما سارع للتقليل من قوة وحجم الاحتجاجات هذه خصوصا بعدما بادرت القوات الامنية للرد بالغاز المسيل للدموع على المتظاهرين الذين رددوا هتافات ضد حكام البلاد والحكومة على السواء، إذ قال وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي في تصريحات تلفزيونية إلى أن التظاهرات لم تكن واسعة النطاق، قائلا “شعبنا لم يستجب لنداءات الأعداء، فقط بضع عشرات من الناس تجمعوا”، وهو کلام يتناقض ولايتفق مع التظاهرات الصاخبة التي تم نشر فيديوهات بشأنها على التواصل الاجتماعي.
الملفت للنظر هنا، إنه وفي الوقت الذي يبلغ فيه معدل التضخم الرسمي في إيران نحو 40 بالمئة، بينما يتجاوز 50 بالمئة في بعض التقديرات، فإن قيام حکومة رئيسي بخفض الدعم على القمح المستورد وهو ماقد أدى الى زيادة الاسعار 300% لمجموعة من من السلع الغذائية القائمة على الطحين. وهذه الاحتجاجات الغاضبة تأتي مع تخييم شبح فشل محادثات فيينا على النظام وهو أمر سيضع النظام في فوهة مدفع غضب الشعب الايراني خصوصا وإن الشارع الايراني يعلم جيدا بأن سبب عدم التوصل للإتفاق هو تعنت النظام وإصراره على شطب الحرس الثوري من قائمة الارهاب کشرط لايمکن التنازل عنه.
الاوضاع في إيران سواءا على الصعيد الخارجي أم الداخلي، لاتبشر بالخير وإن المساعي التي يبذلها النظام من أجل الامساك بزمام الامور والسيطرة عليها لاتبدو أبدا بأنها تسير بالاتجاه الذي يرغب به النظام خصوصا وإن الاحتجاجات التي تندلع في أية منطقة أو مدينة سرعان ماتتوسع دائرتها وتشمل مناطق ومدن أخرى متحدية الاجراءات الامنية وکل مايقوم به النظام من أعمال ونشاطات في سبيل إخافة الناس وجعلهم يبقون في بيوتهم.