الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةصوت الشعب الايراني والمقاومة الايرانية تحطم جدران وقلاع الرعب لنظام الملالي

صوت الشعب الايراني والمقاومة الايرانية تحطم جدران وقلاع الرعب لنظام الملالي

صوت الشعب الايراني والمقاومة الايرانية تحطم جدران وقلاع الرعب لنظام الملالي
الدولاب الدموي الذي قام المقبور خميني بتشغيله ضد الشعب الايراني منذ اليوم المشٶوم

الکاتب – موقع المجلس:

N. C. R. I: الدولاب الدموي الذي قام المقبور خميني بتشغيله ضد الشعب الايراني منذ اليوم المشٶوم الذي وطأت أقدامه المنحوسة أراضي إيران والذي لايزال مستمرا بدورانه ويحصد أرواح مختلف شرائح الشعب الايراني، وهذا الدولاب يحرسه ويحميه جدار رعب کبير بناه نظام الملالي وحرص على إبقائه منيعا ولايمکن أن يتم إختراقه، لکن خميني ومن بعده خامنئي کبقية طغاة التأريخ، تصوروا بأن الرعب والقتل والدمار من شأنه أن يحطم إرادة الشعب ويجبره على الاستسلام له، ولاسيما إن للشعوب قوى وطنية إنسانية خيرة تحمل أرواحها على أکفها وتقف بإسم الشعب وإرادته الحرة بوجه هٶلاء الطواغيت وترسلهم الى الجحيم.
خميني ونظامه وبعد أن تصور بأن الجو قد خلا له وإن الشعب الايراني قد أصبح طوع أمره، فقد صعقته طلائع منظمة مجاهدي خلق الشجاعة التي جعلت ليله نهارا ونهاره ليلا وإستمرت في صراع ومواجهة حامية الوطيس ولم تثنها أو تٶثر على عزيمتها تقديمها لأکثر من 120 ألف شهيدا على ضريح النضال من أجل حرية الشعب الايراني، بل وحتى إنها قد إزدادت بذلك عزما إذ أن دماء الشهداء بالنسبة للمجاهدين هي منار ليس يهديهم فقط الى دروب النضال والمواجهة فقط وإنما المزيد من العزم الامضى من أجل التصميم على إسقاط هذا الکابوس القرووسطائي الذي يخيم على إيران منذ 42 عاما.
قيام أعضاء لوحدات المقاومة الإيرانية ببث شعارات “الموت لخامنئي ورئيسي ولانريد الشاه ولا الملالي واللعن على النظامين و حان الوقت لموتك ايها الولي الفقيه، في طهران بمنطقة اكباتان و في الساعة الثامنة وخمسة عشر دقيقة من مساء السبت 16 أبريل. جاء بثابة ضربة موجعة لنظام الملالي وتأکيد على إن جدار الرعب الذي يحرص عليه أشد الحرص قد أصبح ليس مزلزلا وإنما آيلا للإنهيار، ذلك إنه وعندما تتمکن وحدات المقاومة الشجاعة من القيام بهکذا نشاط نوعي في عقر دار النظام والقلعة التي يظنها حصنه الحصين، فإن ذلك يعني بأن المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق، قد باتت تقترب أکثر من أي مضى من تحقيق أهداف وغايات الشعب الايراني بإسقاط هذا النظام وإرساله الى مزبلة التأريخ جنبا الى جنب سلفه نظام الشاه.
مشکلة نظام الملالي إن نشاطات وحدات المقاومة الباسلة لم تقتصر على طهران فقط بل وإنها تزامنا مع النشاط الذي ذکرناه آنفا، وفي رشت شمال ايران ،في الساعة السابعة وخمسة واربعون دقيقة من مساء السبت 16 أبريل، قام أعضاء لوحدات المقاومة الإيرانية ببث شعارات “الموت لخامنئي والتحية لرجوي ولانريد الشاه ولا الملالي واللعن على النظامين والموت لخامنئي ورئيسي واللعن على خميني” فی ساحة “تازه أباد” في مركز المدينة. کما إنه وفي مشهد مركز محافظة خراسان الرضوي قام أعضا ء لوحدات المقاومة ببث شعارات “الموت لخامنئي ورئيسي واللعن على خميني” في منطقة ” بهشت رضا” في يوم الجمعة 15 أبريل. الى جانب إنه ووفي وقت سابق، في الساعة السادسة والنصف من بعد ظهر السبت 9 أبريل، قام أعضاء لوحدات المقاومة الإيرانية ببث شعارات “الموت لخامنئي والتحية لرجوي ولانريد الشاه ولا الملالي واللعن على النظامين والموت لخامنئي ورئيسي واللعن على خميني” فی سوق شعبی فی مدينة لنكرود بشمال إيران ، مما لاقى ترحابا من قبل المواطنين.