الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحکومیة فِي ایران ليوم الأربعاء 20 أبريل/نيسان 2022

مقتطفات من الصحف الحکومیة فِي ایران ليوم الأربعاء 20 أبريل/نيسان 2022

مقتطفات من الصحف الحکومیة فِي ایران ليوم الأربعاء 20 أبريل/نيسان 2022

واضافت الصحيفة ان كل المؤسسات الحكومية ديكورات، والانتخابات المؤسساتية خسائر وتكاليف إضافية على البلاد .

الکاتب – موقع المجلس:

الازمات المعيشية تفاقم العنف في المجتمع الايراني

رجحت صحف صادرة في ايران اليوم انهيارا مدويا لنظام الملالي بسبب استخدامه القمع في معالجة الاحتجاجات التي تشهدها البلاد .

وتحت عنوان “جذور العنف في المجتمع” كتبت صحيفة “اعتماد” ان كل الكتب الدينية تؤكد أنك إذا زرعت الريح ستحصد العاصفة .

واوضحت الصحيفة انه لا يمكن للمرء أن يتوقع ترويج بعض الشخصيات السياسية والحاكمة في البلاد للخطاب والسلوك العنيف دون رؤية مظاهر عنف في المجتمع .

وتطرقت إلى ما وصل اليه مأزق القمع والهراوات مؤكدة على ان الشخص الذي يقتل ويطعن ويرفع الهراوة ويصرخ ليس في موقع قوة قط، ويضع الأساس لسقوطه الرهيب.

ونشرت صحيفة “مستقل” تقريرا تحت عنوان “مجلس الشورى، وجود أم عدم وجود” اشارت فيه إلى عدم استقرار ظاهرة المجلس في نظام ولاية الفقيه.

وذكرت ان ما جرى ببساطة هو إنشاء مبنى يسمى البرلمان، مشيرة الى عدم اضفاء الطابع المؤسسي على المجلس في أذهان الحكام.

واضافت الصحيفة ان كل المؤسسات الحكومية ديكورات، والانتخابات المؤسساتية خسائر وتكاليف إضافية على البلاد .

وفي افتتاحية بعنوان “مسافة عميقة مع آلام الناس” حذرت صحيفة “ابتكار” من مخاطر ابتعاد خطاب الشعب عن السلطات .

وعنونت صحيفة “جهان صنعت” احد تقاريرها بـ “حكومة رئيسي وارتفاع الأسعار” محذرة من تداعيات الأزمة المعيشية.

واكدت على انه ما لم يتم حل هذه القضايا، لن يكون لأي شيء آخر تأثير على الناس، معيدة الى الاذهان القول القديم بأن البطن الخاوي لا يعرف الله ولا النبي.

ونقلت صحيفة “همدلي” عن عالم الاجتماع الحكومي قرايي مقدم قلقه من جو المجتمع المتفجر.

ونشرت الصحيفة قوله بان الفقر والبطالة وعدم القدرة على كسب العيش والاختلافات الطبقية وراء ارتفاع مستوى العنف في المجتمع الإيراني.

وشدد مقدم على ان الوضع الاقتصادي والزيادة اليومية للأسعار علاوة على المشاكل الاقتصادية والمعيشية تزيد العنف في المجتمع المشحون أساسا بالعنف .

وتوقفت صحيفة “شرق” التابعة للتيار المهزوم عند حالة الرعب التي يثيرها التضخم وزيادات الأسعار .

وافادت الصحيفة بان مشاعر الخوف وانعدام الأمن والعجز شائعة في المجتمع الذي حل فيه اليأس محل الأمل.

وأشارت الى ان انخفاض القوة الشرائية لا يقتصر على نصف المجتمع، أي العمال وأسرهم، بل يشمل فئات اجتماعية مثل المعلمين والممرضات والموظفين والأساتذة مما ادى الى انتشار الاحتجاجات .