الإثنين,15أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارحبل عبداللهيان القصير!

حبل عبداللهيان القصير!

حبل عبداللهيان القصير!
ليس هناك من إختلاف بشأن الاوضاع الاقتصادية الاکثر من صعبة

 

امیر عبداللهیان و قاسم سلیماني:

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:
ليس هناك من إختلاف بشأن الاوضاع الاقتصادية الاکثر من صعبة والتي يعاني من جرائها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الامرين، خصوصا وإنه ومنذ تشکيل حکومة ابراهيم رئيسي بعد تنصيبه رئيسا، لم يحدث أي تغيير أو تقدم إيجابي ولو کان طفيفا على يد هذه الحکومة، ومن دون شك فإن الاوضاع الحرجة في إيران والقابلة للإنفجار في أية لحظة بسبب حالة السخط والغضب السائدة في سائر أرجاء إيران، فإن حکومة رئيسي تدرك حاجتها الماسة من أجل إختراع مهدئات من شأنها أن تهدأ من روع الشعب الايراني وتمنحه شيئا من الامل في النفق المظلم الذي يقبع فيه النظام بسبب العقوبات الدولية على خلفية برنامجه النووي، وإن ماقد کان وزير الخارجية أمير عبداللهيان قد قاله بشأن إتفاقات مع بنوك من أجل الافراج عن أموال مجمدة قد کان سعيا بهذا الاتجاه.
عبداللهيان الذي أطلق ذلك التصريح”الفضفاض”، والذي کان يروم من خلاله تهدئة الشعب وزرق مصل في ساعد إقتصاد النظام الهزيل، فإن ذلك قد جاء على خلفية تکرار زعم تحرير 7 مليارات دولار من كوريا الجنوبية، وقرب وصول الاموال، نتيجة لحاجة النظام الماسة الى القيام بأي شئ من أجل احراز تقدم في المفاوضات وتحقيق انفراجة تخرجه في مأزقه الاقتصادي الناجم عن تشديد العقوبات. لکن لايبدو إن ماقد قاله عبداللهيان بشأن الاتفاق مع البنوك وکذلك بشأن مزاعم إطلاق 7 مليارات دولار من کوريا الجنوبية، کان هناك مايثبت مصداقيته، بل وحتى يمکن القول إن کان أشبه بتصريح تمويهي حبله قصير، ذلك إنه ومع نفي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس هذه المعلومات جملة وتفصيلا، ووصفه لها بالروايات الكاذبة ، واشارته الى مزاعم حول صفقة متعلقة بالسجناء. فإن موقف ووضع النظام عموما وعبداللهيان خصوصا لايمکن أبدا أن يحسد عليه!
هذا التکذيب الصريح لعبداللهيان، إزدادت وطأته ثقلا على کاهل النظام مع المواقف السياسية السائدة في واشنطن ولاسيما في مجلسي الشيوخ والنواب ووسائل الاعلام ووصولا الى الرأي العام الامريکي الذي يرفض تقديم التنازلات للنظام الايراني وبشکل خاص شطب الحرس الثوري من قائمة الارهاب، وحتى إن الرسالة التي وجهها 14 سيناتورا الى الرئيس الأمريكي للتحذير من إزالة الحرس من قائمة المنظمات الإرهابية، ووصف هذه الخطوة، في حال القيام بها، بأنها خيانة لشركاء وحلفاء الولايات المتحدة. هذه الرسالة بمثابة تأکيد على إن الرياح الامريکية ليست أبدا کما تشتهي سفن النظام الايراني، ولاريب فإن مساعي النظام الايراني من أجل الإيحاء بأن الامور تجري لصالحه وإن کل”الفرج”قريب، لم تکن کذلك أبدا بل وحتى إن على النظام الايراني أن ينتظر أياما لن تمر عليه بسلام!