الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالفساد في نظام الملالي حلقة اخرى من مسلسل النهب الشعب الایراني

الفساد في نظام الملالي حلقة اخرى من مسلسل النهب الشعب الایراني

الفساد في نظام الملالي حلقة اخرى من مسلسل النهب الشعب الایراني
حيث تمت الاشارة اسباقيات في تغيير استخدام الاراضي توطئة لبيعها بعد ارتفاع اثمانها.

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:

كشف الجدل حول خطة اقامة مصنع للبتروكيماويات في مينالكة، ومشاركة الاعلام في الحديث عن تفاصيلها وتداعياتها قضية فساد جديدة في نظام الملالي، ليزيد من حدة الازمة الداخلية، والشبهات التي تلاحق النظام.

من ناحيتهم أمر إبراهيم رئيسي والنائب العام بوقف المشروع بعد احتجاجات السكان المحليين ودعاة حماية البيئة ، وفي المقابل احتج رئيس مجلس شورى محمد باقر قاليباف على القرار متسائلا عن سبب اطلاقه اذا كانت هناك مشكلة.

كان لاحتجاجات السكان المحليين ودعاة حماية البيئة ما يبررها، لا سيما ان هور ميانكاله والأراضي المحيطة به واحدة من النظم البيئية القيمة في البلاد، وموطن للعديد من الكائنات، تم تسجيله عالميا.

وراى المحتجون في اقامة المشروع تدميرا لحياة الكائنات المائية والطيور المهاجرة ـ سواء بسبب النفايات السامة لهذه الصناعة أو بسبب الاستهلاك السنوي لحوالي 25 إلى 30 مليون متر مكعب من المياه ـ واضرارا بالزراعة والثروة الحيوانية في المنطقة، علاوة على انه بلا مبرر اقتصادي.

وتبين من خلال الجدل المثار حول المشروع ان اقامة مصنع للبروبيلين بلا جدوى اقتصادية لوجود كمية كبيرة من هذه المادة في أيدي النظام بسبب العقوبات كما انه لا يخلق فرص عمل لاكثر من 200 إلى 300 شخص فقط.

ادت هذه التداعيات وغيرها الى تعامل بعض العناصر الحكومية والصحف مع المشروع باعتباره ذريعة للاستيلاء على أراضي الطبقة الوسطى، وجني الأرباح الفلكية من خلال تغيير استخدامها، حيث تمت الاشارة اسباقيات في تغيير استخدام الاراضي توطئة لبيعها بعد ارتفاع اثمانها.

واشارت وسائل اعلام رسمية الى ان المافيا التي لها اليد العليا في اقامة المشروع تعمل فوق إرادة السلطة التنفيذية والقضائية والمجتمع المدني، كما تساءلت عن هذه المافيا التي لم تستطع مؤسسة أو منظمة على مدى السنوات الماضية التعرف عليها ومحاربتها.

يعرف الايرانيون ان المافيا الرئيسية هي قوات الحرس، لاسيما وأنها تستحوذ على البتروكيماويات، وعراب المافيا هو الولي الفقيه خامنئي نفسه، والهدف الاستيلاء على الأراضي بذريعة البتروكيماويات، ونهب وتدمير إيران والحرث والنسل لملء جيوب الملالي الحاكمين والحرس.