السبت,28يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارنظام الملالي لم یسمح لها بالنجاح حتی الآن

نظام الملالي لم یسمح لها بالنجاح حتی الآن

نظام الملالي لم یسمح لها بالنجاح حتی الآن
لكن بمرور الوقت، لم تظل هذه المشكلات دون حل فحسب، بل نما حجمها.

الکاتب – موقع المجلس:

دخل سائقو الشاحنات في البلاد في إضراب احتجاجا على ارتفاع التكاليف وانخفاض الدخل

تشير الأخبار التي نُشرت في الفضاء الإلكتروني في 6 أبريل إلى بداية إضراب سائقي الشاحنات. بدأ سائقو الشاحنات إضرابًا عن العمل احتجاجًا على النفقات الهائلة وانخفاض الدخل وعدم الضمان الاجتماعي الفعال.

يذكر أن سائقي الشاحنات من بين الكادحين الذين أضربوا عن العمل لسنوات بسبب ارتفاع تكلفة وظائفهم. في عام 2018، نظموا أربع جولات من الإضرابات على مستوى البلاد. كلفت الإضرابات سائقي الشاحنات ثمنا باهظا. ورفض الكثير منهم تحميل الشحن والنقل لعدة أشهر. لكن الديكتاتورية الحاكمة، من خلال توظيف شاحنات الحرس وأجهزته، لم تسمح بتحركهم بالنجاح.

أحمد كريمي أمين سر نقابة سائقي الشاحنات

ومن بين المشاكل الملحة التي يواجهها سائقو الشاحنات ارتفاع أسعار الوقود ونقص الوقود والإطارات باهظة الثمن وقطع الغيار الباهظة الثمن وانخفاض أسعار بوليصة الشحن. لكن بمرور الوقت، لم تظل هذه المشكلات دون حل فحسب، بل نما حجمها.

مشكلة رئيسية أخرى لسائقي الشاحنات هي عدم وجود تأمين اجتماعي فعال لعلاج أنفسهم وعائلاتهم. لأن هؤلاء السائقين، على الرغم من دفع أقساط التأمين، لا يمكنهم التمتع الكامل بمزايا التأمين الاجتماعي. مع ارتفاع أسعار الأدوية بعد إلغاء العملة المفضلة، زادت مشاكلهم المعيشية والطبية بشكل كبير.

رد فعل سكرتير نقابة سائقي الشاحنات على بدء إضراب سائقي الشاحنات

بعد الأخبار ونشر مقاطع عن إضراب سائقي الشاحنات في الفضاء الإلكتروني، سارع المسؤولون الحكوميون إلى نفيه. سارع أحمد كريمي، سكرتير نقابة سائقي الشاحنات التابعة للحكومة، إلى إجراء مقابلة، ووصف الأخبار بأنها غير صحيحة. ونسب كريمي هذه الحركة الاحتجاجية إلى الخارج، وأوضح أن مشاكل سائقي الشاحنات قيد التحقيق.

أحمد كريمي، وهو يحاول إنكار جوهر الموضوع، اعترف بذلك بطريقة أخرى. وقال “بدأت احتجاجات سائقي الشاحنات عام 2018. تقرر حل بعض مشاكل نقص الشحن بطريقة “طن – كيلومتر”. لكن يجب ألا يغيب عن البال أن هذه القضية لن تحل بين عشية وضحاها وستستغرق وقتا”.