الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارنظام الملالي و اوهام السيطرة على الازمات المتفاقمة

نظام الملالي و اوهام السيطرة على الازمات المتفاقمة

نظام الملالي اوهام السيطرة على الازمات المتفاقمة
.

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:

تتعمق الازمات في نظام الملالي، بانتقال الصراعات الى التيار الحاكم، مع مرور ثمانية اشهر على تنصيب ابراهيم رئيسي رئيسا لايران، لتضع علامات استفهام جديدة على اوهام السيطرة على الازمات التي دفعت خامنئي لتنصيبه.

ظهرت في مجلس الشوري المنتقى اصوات تلوم رئيسي على الانهيار الاقتصادي باشارتها الى ارتفاع التضخم في كل ساعة، فيما تواصل الحكومة الحالية سيرها على خطى سابقتها، كما حذر بعض هذه الاصوات من منع انتقاد الحكومة حين يتعلق الامر بمعيشة الناس.

وكان لمسار الاداء الحكومي في مفاوضات الملف النووي نصيب وافر من الانتقادات، تضمنت اتهامات مباشرة بعدم الالتزام بالشعارات المرفوعة من قبل، وتردي الموقف عما كان عليه في زمن الحكومة السابقة.

طالت الانتقادات مصداقية الرئيس الذي لا يلتزم بوعوده، السرقات الكبرى التي تقوم بها حكومته، وانتقل النواب من الاشادة بالحكومة الى استدعاء الوزراء لمحاسبتهم، التشكيك في دستورية القرارات، والمطالبة بتغيير حكومي، مما يزيد من ضعف النظام.

ويساهم اعلام تيار خامنئي في جلد رئيسي من خلال التركيز على حالة التخبط الحكومي، ابراز ضيق عيش المواطنين والموائد التي تتقلص يوما بعد يوم، التوقف عند تفاقم الخلافات بين التيار والرئيس ليصل الى الذروة، والميل الى وضع تصريحات الرئيس واركان حكومته في خانة التبجحات.

تعيد تفسخات تيار خامنئي قول زعيم المقاومة مسعود رجوي الى الاذهان، حيث اشار في اغسطس الماضي الى ان تنصيب سفاح مجزرة عام 1988 والمصادقة على توليه منصب الرئاسة من قبل زعیم النظام خامنئي یعدّ منعطفاً وتغييراً لمسار قطار ولاية الفقيه نحو الهاویة وإسقاط السلطة الدينية.

وضع خامنئي الأساس لجعل أركان نظامه من طيف واحد في مارس 2020، مع إزالة واسعة النطاق للتيار المنافس وتشكيل مجلس الشورى من العناصر التابعة له، واستكمل خطته بتنصيب رئيسي، استعدادا لمواجهة ازمة طاحنة تتمثل في خطر اندلاع الانتفاضة الشاملة، لكن خطته جاءت بنتائج عكسية، تؤكد صحة تصور قائد المقاومة حين رأى في ايصال رئيسي “نقطة تحول” ومؤشر على وصول النظام الى المنحدر.