الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمافیا زمرة خامنئي و الصراع على نهب بيع السيارات

مافیا زمرة خامنئي و الصراع على نهب بيع السيارات

مافیا زمرة خامنئي و الصراع على نهب بيع السيارات

وتصارعت مختلف فصائل زمرة خامنئي فيما بينها، في الأسبوع الأول من أبريل 2022 على توزيع أرباح تصنيع وبيع السيارات في إيران.

الکاتب – موقع المجلس:

اشتد تصارع مختلف فصائل زمرة خامنئي فيما بينها، في الأسبوع الأول من أبريل 2022 على توزيع أرباح تصنيع وبيع السيارات في إيران.
کما إن الصراع بين الفصائل الداخلية في زمرة خامنئي على النهب لا يزال مستمرًا، ففي أحدث مثال على ذلك، منع صانعوا السيارات المحلية، وهم في الأصل قوات حرس نظام الملالي والشركات التابعة لها؛ استيراد السيارات الخاصة الأجنبية.

والجدير بالذكر أن المستوردين هم أعضاء مجلس شورى الملالي المتحدين مع خامنئي وأقاربهم.

وتصارعت مختلف فصائل زمرة خامنئي فيما بينها، في الأسبوع الأول من أبريل 2022 على توزيع أرباح تصنيع وبيع السيارات في إيران.

وتعارض الشركتان الرئيسيتان لصناعة السيارات المحلية، وهما شركتي “إيران خودرو” و “سايبا” اللتان تديرهما قوات حرس نظام الملالي وأقاربهم؛ استيراد السيارات، وعلى الجانب الآخر نجد أن الفصيل الآخر من زمرة خامنئي والذي يضم بعض أعضاء مجلس شورى الملالي هم من بين مستوردي السيارات الأجنبية.

وتجدر الإشارة إلى أن هذين الفصيلين تصارعا مع بعضهما البعض، في الأيام الأولى من الربع الثاني من عام 2022 على استيراد السيارات الأجنبية من عدمه. وكان قد تقرر في وقت سابق استيراد 96,000 سيارة أجنبية في عام 2022، خاصة وأن السيارات المحلية التي تفتقر إلى الحد الأدنى من الأمان تُعرف بمركبات الموت والتوابيت المتحركة.

بيد أن قوات حرس نظام الملالي وعناصرها في مجلس شورى الملالي نجحوا في نهاية المطاف في إلغاء صفقة استيراد 70,000 سيارة شخصية؛ لكي يضطر المواطنون إلى شراء مركبات الموت التي تصنِّعها الشركات التابعة لها.

وعوضًا عن ذلك، سُمح للمستوردين باستيراد 26,000 مركبة ثقيلة والمكائن، لضمان حصة كل من فصيلي زمرة خامنئي، بصرف النظر عن أن أبناء الوطن هم مَن سيدفعون الثمن بحياتهم وممتلكاتهم. وبهذه الطريقة انتهت هذه المنافسة الإجرامية بنتيجة 1 -1 بما يخدم مصالح الطرفين ويضر بمصالح المواطنين تمامًا. (صحيفة “اقتصاد” الحكومية – 2 ابريل 2022).