السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبار300 مدينة إيرانية تعاني من شُح المياه

300 مدينة إيرانية تعاني من شُح المياه

300 مدينة إيرانية تعاني من شُح المياه
كما وعد رئيسي قبل العيد بالقضاء على خط الفقر المدقع في البلاد، في غضون 10 أيام.

عبدالرحمن كوركي مهابادي

أعلن وزير الطاقة في النظام الإيراني عن شُح المياه في مئات المدن في البلاد. وصرَّح بأن مئات المدن في البلاد، ومن بينها عواصم المحافظات، تواجه شُحًا خطيرًا في المياه.

والجدير بالذكر أنه يتم الإدلاء بهذه التصريحات في حين أننا الآن في بداية ربيع العام الإيراني الجديد، وليس من الواضح ما سيكون عليه الوضع في إيران مع اقتراب الصيف.

ووعد علي أكبر محرابيان، وزير الطاقة في حكومة رئيسي معلنًا عن شُح المياه في البلاد بالوصول بهذه المشكلة إلى الحد الأدنى الممكن في أسرع وقت.

وقال محرابيان موضحًا كيف يتطلعون إلى الوصول بمثل هذه المشكلة الكبيرة إلى الحد الأدنى الممكن في أسرع وقت:

“لقد بدأنا في تنفيذ مشاريع جديدة، من قبيل تشييد خطوط نقل المياه، وبناء محطات المعالجة، واستخدام الموارد الجديدة للمياه؛ للحد من مشكلة الإجهاد المائي لكي نصل بهذه المشكلة إلى الحد الأدنى الممكن في أسرع وقت”.

وزير الطاقة يطلق وعودًا عبثية لا جدوى منها لحل مشكلة شُح المياه

وللعلم، لم يدل محرابيان بأي توضيح حول بداية ونهاية خطوط نقل المياه المقرر تشييدها. وماهي المنطقة التي يريدون نقل مياهها إلى المناطق الأخرى؟ ومن أي ينبوع ناشئ سوف تتدفق مياه الموارد المائية الجديدة المقرر إنشاؤها؟ وما هي المياه الملوثة التي ستصفيها محطات المعالجة المقرر إنشاؤها؛ وتجهيزها للشرب؟

والجدير بالذكر أن محرابيان أجاب على هذه الأسئلة وعشرات الأسئلة الأخرى التي لم تتم الإجابة عليها؛ في خطابه سلفًا. والإجابته العبثية غير المجدية والبعيدة كل البعد عن الواقعية هي نفسها، حيث قال: “إن حكومة رئيسي قررت حل هذه المشكلة على الفور”.

وتجدر الإشارة إلى أنه لم يمر عام حتى الآن على فترة حكومة إبراهيم رئيسي وأصبح مجالًا لسخرية القاصي والداني؛ بسبب وعوده العبثية الفارغة. ومن بين الوعود التي قطعها رئيسي على نفسه بشأن صناعة السيارات أنه قال بضرورة تحديد مصانع السيارات المشوَّنة في غضون شهرين. والأمر بتحرير الشواطئ التي رأيناها في أيام عيد النوروز بغية المتاجرة بها لمَن يريد التمتع بها من المواطنين. كما وعد رئيسي قبل العيد بالقضاء على خط الفقر المدقع في البلاد، في غضون 10 أيام.

قوات حرس نظام الملالي تنهب الموارد المائية للبلاد

شهدنا خلال السنوات الماضية أن معظم البحيرات والأراضي الرطبة والأنهار في إيران قد جفت وأصبحت لا جدوى منها، نظرًا لأن قوات حرس نظام الملالي ألقت بمخالبها على مياه الأنهار والموارد المائية للبلاد، وحولتها لاستخداماتها الخاصة. وهذا هو السبب في أن الظل المشؤوم لشُح المياه اجتاح مختلف المحافظات في البلاد.

والجدير بالذكر أن شُح المياه كان السبب في اندلاع معظم الإضرابات والحركات الاحتجاجية التي نظمها الأهالي والمزارعون في محافظات خوزستان، وأصفهان، وبلوشستان، ولرستان في السنوات الأخيرة. كما أن هذه المشكلة كانت موجودة أيضًا في فترة حكومتي أحمدي نجاد، وروحاني ولم يتمكنا من اتخاذ أي إجراء لحل هذه المشكلة. والسبب الآخر هو أن قوات حرس نظام الملالي انقضت بمخالبها على الموارد المائية في البلاد، من خلال قاعدة خاتم الأنبياء. والحقيقة هي أنهم لا يفكرون في أبناء الوطن فحسب، بل يسعون إلى جني المزيد من الأرباح من خلال بيع المياه.