الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارعضو لجنة الزراعة بمجلس شورى الملالي في إيران : احتياطياتنا الإستراتيجية آخذة...

عضو لجنة الزراعة بمجلس شورى الملالي في إيران : احتياطياتنا الإستراتيجية آخذة في النفاد

عضو لجنة الزراعة بمجلس شورى الملالي في إيران : احتياطياتنا الإستراتيجية آخذة في النفاد
كما أن عددًا من مزارع الدواجن لن يهتم بتربية الكتاكيت؛ بسبب عدم القدرة على شراء مدخلات الثروة الحيوانية”.

الکاتب – موقع المجلس:
حذَّر جلال محمود زاده، عضو لجنة الزراعة بمجلس شورى الملالي في إيران من أن: “احتياطياتنا الإستراتيجية آخذة في النفاد”. وأكد على أننا: “سوف نشهد ارتفاعًا لأسعار بعض السلع، من قبيل الزيت والسكر والأرز؛ نظرًا لأوجه القصور في إدارة السوق، والنقص الحاد في المدخلات والسلع الأساسية”.

ويفيد تقرير وكالة “خبر آنلاين” الحكومية للأنباء، أن محمود زاده قال: “إن الحكومة تُسرع الخطى فجأة في إلغاء عملة الـ 4200 تومان التفضيلية في ظل ظروفٍ نواجه فيها بعض أوجه النقص في الاحتياطيات الاستراتيجية للبلاد، ولن يتم تجنب عواقب إلغاء هذه العملة بدعم قدره 200,000 تومان ولا حتى بدعم يبلغ 1,000,000 تومان”.

 

وفيما يتعلق بوضع السلع الأساسية قال جلال محمود زاده، في عام 2022: “إن الوضع في النصف الثاني من عام 2021 لم يكن جيدًا من حيث توفير المدخلات، وأثيرت قضية إلغاء العملة التفضيلية، وعلى الرغم من أنه لم يتم إلغاء هذه العملة بعد، إلا أن الآثار النفسية لهذه القضية أثرت على أسعار مدخلات الثروة الحيوانية والسلع الأساسية، وأدت في نهاية المطاف إلى المزيد من ارتفاع تكلفة مدخلات الثروة الحيوانية والسلع الأساسية على حساب المواطنين”.

وأضاف في الختام: “أننا كنّا نستورد الذرة وفول الصويا ومدخلات الثروة الحيوانية من روسيا وأوكرانيا، ولم يستطيعا توفير احتياجاتنا الآن؛ بسبب الحرب التي اندلعت بينهما، وما لدينا من سلع واحتياطيات استراتيجية لم تكن بالقدر الكافي لتلبية احتياجات البلاد، وفي نهاية المطاف شهدنا بعض أوجه النقص على مستوى البلاد، في عام 2021”.

وصرح عضو لجنة الزراعة بالمجلس المذكور قائلًا: “على الرغم من أنهم أعلنوا عن أن سعر القمح يبلغ 9500 تومان، إلا أنه من المؤكد أنه سيتم استهلاك كمية من القمح في تغذية الثروة الحيوانية، وسوف نضطر إلى استيراد ما يكفينا من القمح في العام القادم بسعر يتراوح فيما بين 15,000 و 17,000 تومان؛ نظرًا لأن الحكومة سوف تلغي العملة التفضيلية العام القادم. لذا فإن سعر لحوم الدجاج سيصل إلى حوالي 80,000 تومان للكيلوغرام الواحد، ومن المتوقع أن يصل سعر اللحوم الحمراء إلى 300,000 تومان، وأن يتضاعف سعر مدخلات الثروة الحيوانية أيضًا.

وأضاف: “سوف يرتفع سعر تكلفة المنتجات الزراعية والحيوانية بشكل حاد، وسيتم ذبح بعض المواشي المنتِجة التي يحتفظ بها مربو الماشية لإنتاج الحليب واللحوم؛ بسبب ارتفاع أسعار مدخلات الثروة الحيوانية. كما أن عددًا من مزارع الدواجن لن يهتم بتربية الكتاكيت؛ بسبب عدم القدرة على شراء مدخلات الثروة الحيوانية”.

وأكد عضو لجنة الزراعة بمجلس شورى الملالي على أننا: “سوف نشهد احتجاجات واسعة النطاق من قبل المزارعين ومربي الماشية نتيجة لإلغاء العملة التفضيلية، ويحتج الآن 5,000,000 فردًا من مربي الماشية من جميع أنحاء البلاد، ويُعِد عدد كبير من مربي الثروة الحيوانية الصناعية ماشيتهم للذبح، أي أنهم سيبيعون الماشية التي يزيد سعر كل منها عن 90,000,000 تومان بسعر 30,000,000 مليون تومان للذبح، ونتيجة لذلك سيتم إقصاء المواشي المعدلة التي تم العمل عليها وراثيًا لسنوات عديدة لتوفير الحليب الذي يحتاجه المجتمع.