الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمؤتمر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في واشنطن:

مؤتمر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في واشنطن:

مؤتمر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بواشنطن:

2) استخدام جميع الأنشطة لنشر الإرهاب في جميع أنحاء العالم. كل دولار يُمنح لقوات الحرس يذهب مباشرة إلى جيوب الإرهابيين حول العالم.

الکاتب – موقع المجلس:

عقد امس الجمعة ۲۵مارس مؤتمر في مكتب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بواشنطن بمشاركة خبراء فی الأمن القومي والشؤون الخارجية من بينهم باحثون من 6 مراكز بحثية ووزير و 3 نواب وزراء سابقين ومديرين عامين سابقين بوزارتی الخارجية والدفاع ونائب سابق لامین عام الناتو.

وشدد المتحدثون في المؤتمر على ضرورة دعم مقاومة الشعب الإيراني من أجل الحرية، وإبقاء قوات الحرس فی قائمة الإرهاب، وزيادة العقوبات ضد النظام الایرانی، ومعارضة أي تنازلات للديكتاتورية الدینیة الحاكمة فی ایران.

وقالت السيدة سونا صمصامي رئيسة مكتب التمثيلي للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بواشنطن: فی الوقت الذی نحتفل بعيد النوروز، قلوبنا مع الشعب المضطهد في إيران ونحييه، ولا سيما الایرانیات، على مقاومة بطولية ضد الاستبداد الديني. لنعبر عن أملنا أنه مع بداية القرن الخامس عشر الهجري الشمسی (الإيراني)، سينتهي قرن من ديكتاتورية الشاه والاستبداد الديني وتزدهر الحرية والديمقراطية في إيران.

وأكد السفير لينكولن بلومفيلد، مدیر عام وزارة الخارجية الامریکیة في عهد بوش أن قبل أن یخرج ترامب من الاتفاق النووی، كان النظام الإيراني يخطط لارتکاب مذبحة في تيرانا عاصمة‌ ألبانيا ، ويهدف إلى قتلی والعديد منکم المتحدثين في باريس. كان هذا بينما كانت الولايات المتحدة ملتزمة تماما للاتفاقیه.

كما قال السفير ميتشل ريس، مسؤول السياسة في وزارة‌ الخارجیة الامریکیّ فی عهد بوش لوزير الخارجية: لا يجوز أن يكون هناك نقاش حول إزالة قوات الحرس من قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية. وأعلنت قوات الحرس مسؤوليتها عن إطلاق عشرات الصواريخ على العراق. وشطبها من قائمة الإرهاب يوجه رسالة خاطئة للنظام الإيراني لمواصلة تصدير المزيد من الإرهاب.

واشار السناتور روبرت توريسلي بموضوع مفاوضات فيينا و قال بينما تتفاوض ادارة بايدن مع النظام الإيراني ويصر الملالي على إزالة الحرس من قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية، يجب أن نقول “لا”. لقد واصلوا أعمالهم الإرهابية. يجب أن نحافظ على العقوبات ضد النظام.

البروفيسور سيامك شجاعي قال إن للحرس هدفان:

1) إبقاء النظام في السلطة مهما کان الامر منها ممارسة القمع

2) استخدام جميع الأنشطة لنشر الإرهاب في جميع أنحاء العالم. كل دولار يُمنح لقوات الحرس يذهب مباشرة إلى جيوب الإرهابيين حول العالم.

د. بهزاد رئوفي: النظام الإيراني استخدم أموال الشعب الإيراني لانتهاك حقوق الإنسان وتصدير إرهاب الدولة. هدف النظام ليس فقط صنع قنبلة ذرية ولكن أيضًا بناء رؤوس حربية نووية لاستخدام الصواريخ الباليستية.

وأما وزير العدل الأمريكي الأسبق مايكل موكيزي فقد قال في المؤتمر إن إزالة قوات الحرس من قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية قرار خاطئ. يجب على الكونجرس بحث الاتفاقّ النووی بصفتها معاهدة وإلغائها.

السفير روبرت جوزيف: كيف يمكن للنظام الإيراني أن یتخلی عن الإرهاب؟ هذا وعد فارغ. ایدی قوات الحرس ملطخة بدماء مئات الأمريكيين. إنها متورطة في الإرهاب في جميع أنحاء الشرق الأوسط. كيف يمكن للولايات المتحدة أن تصدق أن النظام الإيراني سیتخلی عن الإرهاب؟

الدكتور ستيف بوتشي ، باحث فی الأمن السيبراني والعمليات الخاصة والدفاع في معهد هریتیج: قوات الحرس هی أخطر منظمة إرهابية في العالم. إنهم يعيدون تأهيل الجماعات الإرهابية الأخرى، مثل حزب الله. ومع ذلك ، فإننا نمنحهم المال بينما يزعمون بوقاحة أنهم يواصلون إرهابهم.

ديفيد شد ، رئيس المخابرات العسكرية الأمريكية السابق: يجب أن نقف إلى جانب الشعب الإيراني من خلال إبقاء قوات الحرس على قائمة الإرهاب.

السفيرة بالا دوبريانسكي ، مساعدة وزيرة الخارجية في إدارة بوش: قوات الحرس مسؤولة عن هجمات وحشية لا حصر لها على المواطنين الأمريكيين وقوات التحالف في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

الجنرال تشاك والد، نائب القائد العام لحلف الناتو: ما يقلقني هو أنه إذا تم التوصل إلى اتفاق ، فإن النظام الإيراني سيتجه نحو سلاح نووي من شأنه أن يعيق بشكل كبير قدراتنا في الشرق الأوسط. إذا كان النظام الإيراني مجهزًا بأسلحة نووية، فإن العالم سيتغير بشكل كبير.

د. جوناثان روه: بموجب الاتفاق النووي الجديد ، سيكون أمام النظام الإيراني ستة أشهر للفرار. سيحصل النظام الإيراني على وسيلة غير محدودة لتوفير المال واستخدامه في أنشطته العدائية. يمهد الاتفاق الجديد الطريق للنظام لصنع أسلحة نووية ونشر الإرهاب.

مؤتمر في واشنطن لمناقشة التحدي النووي وتدخلات نظام الملالي في المنطقة - 25 مارس 2022