الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارعن الألم الرئيسي الشاغل لخامنئي

عن الألم الرئيسي الشاغل لخامنئي

ما هو الشغل الشاغل الرئيسي لخامنئي؟

نشاط وحدات المقاومة الایرانیة في داخل ایران:
الکاتب – موقع المجلس:

تصدَّر  المشهد وهو في معمعة المعاناة من الأزمات المحلية والدولية المستعصية الحل، وعبَّر عن الألم الرئيسي لنظامه، كما يلي:

قال خامنئي في 10 مارس 2022:

ترون أن الشياطين الصغيرة والكبيرة تسعى إلى تحريض المواطنين، وترسيخ بعض الأفكار في أذهانهم لتضليل الرأي العام في المجتمع.

وهذا هو ما يفعله العدو.

ما حدث هو أن العدو لا يزال يثير العداوة في خضم مئات الاختناقات وأزمة الغلاء والاتفاق النووي والأزمات التي تشهدها المنطقة. مِمَّا يخشى خامنئي؟

وكالة “تسنيم” للأنباء: هل يعني ذلك أنك تقصد أن المعارضين لديهم القدرة على اتخاذ إجراءات ضد الجمهورية الإسلامية؟

قال المعمم أحمد حسيني، المستشار السابق لخامنئي في ألبانيا: لاحظوا أن هناك مجموعة واحدة فقط في المعارضة لديها تشكيلات حديدية غير عادية.

ما هي استراتيجية خامنئي لمواجهة هذه التشكيلات الحديدية؟

قال خامنئي في 10 مارس 2022:

إذًا ماذا نفعل الآن لمواجهة هذا التحرك من جانب العدو؟ جهاد التبيين

ينطوي الفضاء الإلكتروني على بعض المشاكل، وإن شاء الله سيبذلون جهودًا مضاعفة لحلها، ويجب على السيد رئيسي وأصدقاؤه أن يحلوا هذه المشاكل في أسرع وقت ممكن.

جالوس – 10 مارس 2022:

الموت لخامنئي والتحية لرجوي/ الموت لخامنئي والتحية لرجوي

ومن المؤكد أن المعمم الجلاد ”رئيسي“ ملأ منذ شهور المجلس الثقافي المزعوم بحفنة من الحرسيين وعناصر المخابرات، ولكن دون جدوى.

باقر أنصاري، عضو هيئة التدريس بالجامعة – 9 مارس 2022:

أرى أن كل شيء في مجلس الثورة الثقافية سري ومُضفى عليه الطابع الأمني.

ويتعين على مجلس الثورة الثقافية أن يتخلى عن مدخله الأمني.

ولا ينبغي أن يكون المجلس الأعلى للفضاء الإلكتروني مركزًا للأمن القومي!

قال خامنئي، في 10 مارس 2022:

لكن العدو أيضًا يعمل بجدية.

المعمم حسيني:

إن عمل حوالي 3000 شخص منهم ينحصر فقط في أنهم ليس لديهم عمل آخر.

وبشكل عام، نجدهم منهمكين في مراقبة إيران.

نعم! لقد قرر جيل من الشباب ووحدات المقاومة فك أغلال نظام الجهل والجريمة، بشكل مجازي أو غير مجازي.

صرخة مسعود رجوي:

ما زلنا فخورين بذلك اليوم الذي قلنا فيه الموت للرجعية، وسنبقى ثابتين صامدين على ذلك القول والموقف حتى أخر نفس وآخر قطرة دم، وكذلك قولنا: “أن الإطاحة .. الإطاحة بالنظام “