الثلاثاء,4أكتوبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحکومیة فِي ایران لیوم الآثنین 14مارس2022

مقتطفات من الصحف الحکومیة فِي ایران لیوم الآثنین 14مارس2022

مقتطفات من الصحف الحکومیة فِي ایران لیوم الآثنین 14مارس2022

وتساءلت عن اسباب عدم احتجاج الخارجية الايرانية على الضربة التي وجهتها روسيا بايقاف محادثات الاتفاق النووي .

الکاتب – موقع المجلس:

ابدت الصحف الصادرة في ايران اليوم اهتماما لافتا للنظر بالعدوان الصاروخي الذي شنه نظام الملالي على اربيل، حيث ابرزت صحف تيار خامنئي التهديد والوعيد لدول المنطقة، فيما ركزت صحف التيار المهزوم اهتمامها على بيان قوات الحرس.

ونشرت صحيفة جهان صنعت مقالة جاء فيها انه لا يجوز لإيران من الناحية القانونية استهداف القنصلية الأمريكية في أربيل بموجب اتفاقية جنيف المتعلقة بالعلاقات الدبلوماسية .

ونقلت صحيفة فرهيختكان التابعة لمستشار خامنئي السياسي علي اكبرولايتي عن العميد سعد الله زارعي تهديداته لدول المنطقة.

وجاء على لسان زارعي انه “لا يمكننا الامتناع عن تلقين العدو درسا ورصده لمجرد أن عدونا في أراضي دولة ثالثة” مشيرا الى ان القصف كان رسالة واضحة ارسلتها طهران بطريقة ما.

وفي متابعتها للملف النووي حملت صحف تيار خامنئي الولايات المتحدة مسؤلية تاخير الاتفاق، فيما هاجمت صحف التيار المهزوم موسكو، واتهمتها بتحويل القضية الى رهينة للتهرب من العقوبات الغربية.

وتطرقت صحف التيار المهزوم إلى عدة نقاط، حيث حمل البعض النظام مسؤولية انسداد الافق امام الاتفاق، توقف اخرون عند اعتماد السياسة الخارجية الايرانية على روسيا باعتباره سببا في المأزق ، ولم يستبعد بعض الصحف تشدد تيار خامنئي عن الاسباب.

تحت عنوان “محادثات فيينا في مأزقين” نشرت صحيفة آرمان مقالة جاء فيها ان المفاوضات تواجه مأزقين ولا يمكن كسر هذين المأزقين من خلال المفاوضات والنقاش في فيينا.

واوضحت الصحيفة ان المأزق الأول هو رفض الولايات المتحدة لمطالب النظام، فيما يتمثل الثاني بالجمود الذي أوجدته روسيا، ومن غير السهل تجاوزه لاسيما وانه مرتبط بتطورات الازمة أوكرانيا.

وعنونت صحيفة جمهوري اسلامي افتتاحيتها بـ “ضرورة تغيير السياسة الخارجية” حيث اشارت إلى “تقديس روسيا” من قبل صحف خامنئي.

وتساءلت عن اسباب عدم احتجاج الخارجية الايرانية على الضربة التي وجهتها روسيا بايقاف محادثات الاتفاق النووي .

واستغربت غموض تصريحات وزير الخارجية والمتحدث باسم الخارجية وكبير المفاوضين وتقديسهم لـ “جارتنا الشمالية” في اشارة لروسيا.

وبعد اشارتها الى عجز حكومة رئيسي ـ بعكس ما يصوره المتطرفون ـ اكدت صحيفة جهان صنعت في احد تقاريرها ان العائلات الإيرانية تدفع ثمن قرار النظام السياسي ووصفتها بانها وقود المعركة على القضية النووية .