السبت,20أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارتشاؤم نظام الایراني بنتائح محادثات فيينا

تشاؤم نظام الایراني بنتائح محادثات فيينا

تشاؤم نظام الایراني بنتائح محادثات فيينا
الامر الذي اشار اليه عضو لجنة الأمن والسياسة الخارجية سابقا في مجلس الشورى حشمت الله فلاحت بوضوح.

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع ا لمجلس:

ويؤكد عضو مجلس الشورى الملالي محمود وند على ان الاخبار التي تصل من فیینا ليست جيدة، ويشير عضو اللجنة الامنية في المجلس ابوالفضل عمويي الى مقاومة الجانب الامريكي لرفع العقوبات التي وضعها الرئيس السابق دونالد ترامب، وقد يكون عضو المجلس محمود نبويان الاكثر وضوحا حين قال بانه لا يوجد هناك ما يريده النواب.
و تتجه توقعات اطراف نظام الملالي الى التشاؤم حين يتعلق الامر بمفاوضات فيينا، ففي الوقت الذي يتحدث وزير الخارجية امير عبداللهيان عن صعوبة التوصل الى اتفاق جيد، يدعو نائب رئيس مجلس الشورى عبدالرضا المصري الى مراعاة مصالح النظام وقانون العمل الاستراتيجي.

تلتقي اوساط النظام عند قناعة بان وصول حكومة ابراهيم رئيسي التي يشرف عليها خامنئي الى اتفاق غير وارد بسبب عدم حصول النظام على التنازلات التي ينشدها، والتي من شأنها تلبية ما أقره المجلس العام الماضي، حول رفع جميع العقوبات و ضرورة التزام الرؤساء الامريكيين القادمين بالاتفاقية التي سيتم التوقيع عليها.

النتيجة التي توصلت اليها اوساط الملالي بعد طول تفاوض تقود الى عدد من الاسئلة التي يصعب على النظام الاجابة عليها، فإذا لم يكن مثل هذا الاتفاق ” جيدًا” ويتسبب في إلحاق ضرر جسيم بالنظام، لماذا يسعى إلى التوصل اليه، ويواصل المفاوضات رغم الضرر الذي يمكن ان تلحقه به.

قد تجيب تحذيرات مسؤولي النظام والخبراء خلال الايام الماضية على هذا السؤال، لا سيما وان بعضها مرتبط بالتطورات التي حدثت في مجال السياسة الدولية، وفي مقدمتها الازمة الاوكرانية، الامر الذي اشار اليه عضو لجنة الأمن والسياسة الخارجية سابقا في مجلس الشورى حشمت الله فلاحت بوضوح.

ففي هذا السياق حمل فلاحت الخداع الروسي مسؤولية تعثر محادثات فيينا حتى اليوم، مشيرا الى امكانية إعطاء هذه المحادثات لروسيا كورقة رابحة مع بدء الحرب في أوكرانيا، حيث ستكون موسكو مضطرة لاستخدام جميع الأوراق التي بين ايديها في مواجهة الغرب، بما في ذلك محادثات الملف النووي الايراني.

تضيف التطورات الدولية المتلاحقة عقبات جديدة امام التوصل الى اتفاق في فيينا، مما يعني بالنسبة لملالي ايران بقاء العقوبات الدولية، تفاقم الاوضاع الاقتصادية والمعيشية التي تمر بها البلاد، زيادة الاحتقان الشعبي، اتجاه الاوضاع الداخلية نحو مزيد من التفجر، وغياب الحلول التي تتيح التهدئة.