الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمع تحیاة الرئسة المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، للمعلمين الأحرار

مع تحیاة الرئسة المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، للمعلمين الأحرار

تجمع اعتراضی معلمان در استان مرکزی

الکاتب – موقع المجلس:

للمرة الثانية خلال الأيام الثلاثة الماضية، احتشد الآلاف من المعلمين في جميع أنحاء إيران في مدن مختلفة في جميع أنحاء البلاد للاحتجاج على ظروفهم المعيشية السيئة وتدني رواتبهم وعدم تلبية مطالبهم.

المعلمون خرجوا في طهران واراک، ممسنی، لاهیجان، کرمانشاه .شیراز،کرج، همدان، بهبهان،یزد، تهران، اصفهان، تبریز، خرم آباد، بوشهر، اردبیل ، شهرضا، اندیمشک، رشت،یاسوج، نهاوند، سردشت، دلفان و عشرات المدن الأخرى في مظاهرات، وهذه هي المظاهرة الحادية عشرة للمعلمين خلال ثلاثة أشهر.

تجمع اعتراضی معلمان در شیزاز با شعار «با اهل قلم هر که درافتاد ور افتاد»

 

ويهتف المعلمون:

المعلم يموت ولا يقبل الذل

ليتحد المعلم الشاغل والمتقاعد

يجب الإفراج عن المعلم المسجون

انهض أيها المعلم للقضاء على التمييز

مطالب المعلمين:

قال المعلمون الإيرانيون في دعوتهم للتظاهر:

لم تطبق قانون إدارة الخدمة المدنية منذ أكثر من 14 عامًا، وتم التلاعب بقانون رتبة المعلمين، وقانون المساواة في التقاعد، ويتم سجن المعلمين الواعين، وترحيلهم، وطردهم، واحتجازهم، وقمعهم وتهديدهم، ودائرة القمع آخذة في الاتساع يوما بعد يوم. يتلقى معلمو حركة محو الأمية ما بين 500 إلى 700 ألف تومان شهريًا فقط، ويتم استغلال المعلمين المتعاقدين ومعلمي مرحلة ما قبل المدرسة، ومساعدي الخدمة، ولا يتم دفع مكافآت نهاية الخدمة لعام 1400.

فبدلاً من سماع صوت التربويين، وهو صوت المساواة والحقوق، ترى الحكومة الحل الوحيد في قمعهم. وبينما تدين نقابة المعلمين هذه الأعمال غير القانونية والمناهضة للمعلمين، فإنها تعلن أن مثل هذه الضغوط واستدعاء ومحاكمة النشطاء النقابيين سيجعل المعلمين أكثر اصرارا في اتخاذ المسار الحالي لتحقيق أبعاد مختلفة من العدالة والحرية.

التعليم الرديء غير فعال وغير مجدي، فقد أصبحت المدارس مؤسسة تجارية ومصدر دخل للحكومة، لدرجة أن معظم المعلمين يعتقدون أن الأطفال والمراهقين في هذه الأرض بهذه الميزانيات والمرافق التعليمية، يقضون حياتهم فقط عبثا. يجب تغيير هذا الوضع إلى الوضع المطلوب والقياسي وفقًا للمادة 30 من الدستور.

نشكر جميع المعلمين في البلاد الذين لبوا للمرة الحادية عشرة منذ بداية العام الدراسي بدعوة من المجلس التنسيق للمعلمين، ونعلن أن صوت المعلمين المطالب بالحق لا يمكن اخماده بهذه الممارسات وانما يبقى مضيئا لدرب اولئك المتألمين الذين يرون المخرج الوحيد من هذا الوضع البائس الحالي في المطالبة المستمرة التي لا تعرف الكلل.

لا يزال المجلس التنسيقي لجمعيات التربويين الإيرانية وفيا لعهده مع معلمي وطنه وسيبذل قصارى جهده لتلبية مطالبه. نعتقد اعتقادا راسخا أن مستقبل إيران يعتمد على حركة المعلمين الإيرانيين الحالية.

و في 19 فبراير 2022 وجهت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، تحياتها للمعلمين الأحرار الذين احتجوا مرة أخرى في جميع أنحاء البلاد بهتاف “هذه هي الرسالة الأخيرة، وحركة التربويين مستعدة للانتفاضة” وقالت إن المعلمين المتظاهرين في شيراز اليوم، يعلّمون درس الحرية لملايين الطلاب، وأن المعلمات في جميع أنحاء البلاد يؤججن نيران حركة التربويين من خلال مقاومة القمع واعتقال المتظاهرين. وأضافت أنه ما دام هذا النظام في السلطة، فإن التمييز والفقر والفساد يبقى مستمرا. إن السبيل الوحيد هو وضع حد للاستبداد الديني وإقامة الديمقراطية وحكم الشعب. ليس قمع النظام أقوى من انتفاضة الشعب الإيراني وتضامنه من أجل الحرية.