الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالإعتراف بتداول 26 مليار دولار مبيعات بضائع مهربة في إيران

الإعتراف بتداول 26 مليار دولار مبيعات بضائع مهربة في إيران

الإعتراف بتداول 26 مليار دولار مبيعات بضائع مهربة في إيران
لذا إذا أردنا تعزيز التوظيف، علينا أن نوقف هذا الكم الهائل من التهریب”.

الکاتب -عبدالرحمن كوركي مهابادي:

أعلن جواد حسيني كيا نائب رئيس لجنة الصناعات والمناجم في مجلس النظام في اعتراف مدهش عن حجم تداول لمبيعات بضائع مهربة في السوق الإيرانية قيمتها “26 مليار دولار” وهو ما يعادل ثلثي إجمالي واردات إيران الرسمية خلال العام الماضي.

وقال جواد حسيني كيا لوكالة أنباء فارس التابعة لحرس النظام “سوق الملابس مليء بالبضائع المهربة التي تدخل البلاد من مصادر غير رسمية وهذا يحدث في أسواق أخرى خاصة في سوق الأجهزة المنزلية.

وبحسب قوله “يبدو أنه من الصعب ضبط ومراقبة نقاط الدخول بسبب كبر مساحة الدولة “إن مواجهة السلع المهربة على مستوى الإستيراد يمكن أن تزيد بشكل كبير من مخاطر تهريب البضائع إلى المتربحين.”

تداول ما قيمته 26 مليار دولار من البضائع المهربة نتيجة ظاهرة “المواد المستورد وهو ما يعادل ثلثي إجمالي واردات إيران الرسمية للسنة الشمسة الماضية ولا يمكن تخصيصها لتلك الظاهرتين.

من ناحية أخرى إنتشرت تقارير عديدة خلال السنوات الماضية عن تهريب “منظم” للبضائع والوقود بواسطة قوات الحرس، وتحدث مسؤولون في النظام الإيراني عدة مرات عن تورط قوات الحرس في تهريب البضائع بالسنوات الأخيرة، وقد أطلق عليهم الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد بـ وصف “إخواننا المهربين”.

قال داوود کودرزي، أمين المقر الوطني لمكافحة الفساد الاقتصادي للنظام الإيراني، في 14 دیسمبر 2020، خلال مؤتمر صحفي حول أبعاد التهريب إلی إیران: “95٪ من حجم التهريب يتم عبر جمارك البلاد وقواعدها الرسمية”.

وبحسب وكالة مهر للأنباء، أفاد کودرزي أن 35٪ من حجم الواردات إلى إيران یتم في صورة تهريب، وقال: “بحسب تقرير التحقيق الصادر عن مجلس الشورى الإسلامي في عامي 2017 و2018، فإن 95٪ من عمليات التهريب في البلاد تتم عبر الجمارك والقواعد الرسمية في البلاد. ویشکل التهريب 35٪ من واردات البلاد”.

وأردف قائلاً: “القيمة المالية للتهريب تتراوح بين 21.5 مليار دولار و25.5 مليار دولار سنوياً. بلغ إجمالي صادرات البلاد في عام 2018، 40 مليار دولار. لذا إذا أردنا تعزيز التوظيف، علينا أن نوقف هذا الكم الهائل من التهریب”.